شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
((السيرة الذاتية))
- اسم الشهرة الأستاذ عبده خال
- هو عبده محمد علي هادي خال حُمّدي.
- من مواليد قرية (المجَنّة) بمنطقة جازان.. عام 1962م.
- حصل على بكالوريوس في العلوم السياسية جامعة الملك عبد العزيز.
- يعمل حالياً مدرساً بمدارس المرحلة الابتدائية التابعة لوزارة التربية والتعليم.
- اشتهر كأديب روائي بارز، واشتغل بالصحافة منذ عام 1982م، ويشغل حالياً منصب مدير تحرير جريدة عكاظ.
- أول أديب سعودي حصل على جائزة عالمية متخصصة في فن الرواية، كللت مشواره الأدبي خاصة، والأدب السعودي عامة ليكون بحق من روادها نحو العالمية.
- أصدر أكثر من عشر روايات منها: بدءاً من "حوار على بوابة الأرض" 1984م... مروراً برواياته "ليس هناك ما يبهج"، و "الموت يمر من هنا".. ثم "مدن تأكل العشب".. وغيرها.. وصولاً إلى رواية "فسوق" عام 2005م ورواية "ترمي بشرر" عام 2008م.
- ترجمت له العديد من القصص إلى اللغة الإنجليزية وهي: رشيد الحيدري -الأوراق -ماذا قال القميري -القبر -ومجموعة قصص للأطفال مأخوذة من مجموعة حكايات المداد للأطفال.
- يتمتع بعضوية عدد من الكيانات الثقافية منها: نادي جدة الأدبي -نادي جازان الأدبي -نادي الصواري بفرسان -منتدى الليبراليين العرب.
- حصد عدداً من الجوائز ومجموعة من الدروع والميداليات والشهادات من الأندية والجمعيات الثقافية التي شارك بها.. كما تم تكريمه في جمعية الثقافة والفنون بالدمام وقدمت دراسات عن تجربته الروائية.
- وكرمته "الاثنينية" بتاريخ 7/11/1422هـ الموافق 21/1/2002م.. ثم توج مسيرته بحصوله على الجائزة العالمية للرواية العربية "بوكر العربية" لعام 2010م عن روايته "ترمي بشرر".. وهي المناسبة التي نحتفي بها الليلة.
عريف الحفل: أيها السادة والسيدات الكلمة الآن لسعادة الشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه، مؤسس منتدى الاثنينية فليتفضل.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :514  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 163 من 199
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور سعد عبد العزيز مصلوح

أحد علماء الأسلوب الإحصائي اللغوي ، وأحد أعلام الدراسات اللسانية، وأحد أعمدة الترجمة في المنطقة العربية، وأحد الأكاديميين، الذين زاوجوا بين الشعر، والبحث، واللغة، له أكثر من 30 مؤلفا في اللسانيات والترجمة، والنقد الأدبي، واللغة، قادم خصيصا من الكويت الشقيق.