شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
ما مات من هو بالمكارم خالد (1)
ما بالُ دمعَك كالأتيّ المُزيدِ
حَرانَ مشتعلاً ولما يَنْفَدِ
تجري به العَبَراتُ أحمر قانياً
كالجمرِ يسقطُ من أَتونٍ مُوقَدِ
هل ذاك أمْ قلبٌ تفطَّرَ بعدَما
هتفَ النُعاةُ (بخالدِ بنِ مُحمدِ)
أودى فخِلتُ به الفؤادَ فَريسةً
للحُزنِ يخفِقُ في أسًى وتَجَلُّدِ
ولشدَّ ما استرشدتُ فيه فلمْ أجبْ
دَاعي الفجيعةِ واتَّأدتُ إلى الغدِ
ورَنوتُ أنظرُ فيه مِلءَ بُرودِهِ
مَجداً وأكرمَ فاخرٍ ومُسوَّدٍ
سامى به النسبُ الأغرُ وزانَه
حسبٌ تألَّقَ مُشرقاً كالفَرقدِ
ولرُبَّ مُعتركٍ تَضِلُّ به الحِجى
كالسيلِ يَسفعُ بالقُتامِ المُربِدِ
وافاه أخيلُ باسماً مُترنحاً
وانقضَّ فيه كالقضاءِ المُرصَدِ
فحلٌ تحامَاه الكُماةُ شجاعةً
ونَماه في العَلياءِ كلُّ مُشيدِ
(من كُلِّ وضَّاحِ الجبينِ كأنَّهُ
قمرُ توسَّطَ جُنح ليلٍ أسودِ)
ما ماتَ من هو بالمكارمِ خالدٌ
في الغَابرينَ وسيرةٌ للمُقتدى
والموتُ حقٌّ والحياةُ وديعَةٌ
والصبرُ أجدرُ بالمنُيبِ المُهتدي
لهْفي عليك جني عليَّ وربما
كابدتُ فيك صَبابةً لم تَخمُدِ
ما كنت إلا في رياضِكَ دَوحةً
يزكو بها غرسُ الفضائلِ فاحصدِ
كِلتا مَعاشُك أو معارُك خيرة
لأبيك في اليومِ العظيم المشهدِ
ولأجرُهُ بك صابراً مُسترجعاً
أجدى عليه من الثَنا المُترددِ
ولئن أشاعَ بك الحِمامُ مُصيبةً
في المسلمينَ فقدْ أكن توجدي
يرجو الفتى في الدهرِ طولَ حياتِه
ونعيمِهِ والمرءُ غيرُ مخلَّدِ)
فارجْ لِربِّكَ راضياً مُستبشراً
فلأنتَ منه على يَقينِ مُوحِّدِ
وسقى الحيا جَدْثاً تضمَّخَ تُربُه
بِشذاكَ ينفخُ من خلالِ الجَلمَدِ
 
طباعة

تعليق

 القراءات :513  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 493 من 1070
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج