شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
"اتركوني في جحيمي"
أَنْ أغفوَ في كوخي مُتَدَثِّراً بالطمأنينةِ،
أَحَبُّ إلى قلبي من النوم على الأَسِرَّةِ الذهبيةِ،
تُطاردني الكوابيس أو تُثْقِلُني الأغلال.
خذوا قصركم الفخم.. وأعيدوا لي كوخيَ
الصغير.. أخرجوني من قاعاتكم الرخاميةِ..
فَقَدَماي الحافيتان تريدان التجوّلَ بين الحقول..
تريدان الركض في البريَّةِ، لا الوقوف عند
العتبة.. فأنا لا أجيد الإِنحناءَ المهذَّبَ.
خذوا هذه الكؤوسَ والدِنان.. وأعيدوا
لي "قِرْبَتي" وكوزي –
خذوا هذه العربات، وأعيدوا لي ناقَتي
وهودجي.. فإن البدويَّ النائم في قلبي
لا يريد أَنْ يستيقظَ على سرير حضارة
الدمِ والدموع..
خذوا جَنَّتكم، واتركوني في جحيمي،
ما دامت المشانقُ أشجارها، وما
دمتم تعبدون هذا الصَنَم "العفلقيّ"..
* * *
إن طائر قلبي لا يجيد الرقص في أقفاص
الطواغيت.. بل: في روضةٍ مُسَيَّجَةٍ
بالإيمان - لا بِدَغْلِ الخطيئة.
ها أنذا أرمي عني الأساور الذهبية،
فأعيدوا القيود حول معصمي.. لقد قررت
دخول زنزانتي من جديد، نقياً دون خطيئة..
فإن زنزانةً أمارس فيها صلاتي ونُسكي،
هي أكثر اتساعاً من وطنٍ لا حرية فيه!
* * *
إنَّ البلادَ المليئةَ بالسجون والمعتقلات،
لا تعني تطبيق العدالة. فلماذا كل هذه
السجون والمقابر السرية؟
أمِنْ أجل افتتاحِ ساحاتٍ جديدةٍ
للإعلام - يهدمون بيوت الطين، ويتدفأون
بإحراقِ أكواخنا؟
آهٍ يا وطني..
إنني أشمّ دخان حرائقك، وأسمع أنين
فقرائك وصراخ أطفالك - رغم المفازات
التي بيننا.. فيصهل الغَضَب في دمي،
أنا الواقف على رصيف الليل، مترقباً
سفينة الصباح الجديد.. فتعيد المتشرد
إلى أرضه، والأيدي إلى الحقول التي
أَصْحَرَتْ.. وتعيد الدفءَ إلى الأرغفة!
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1624  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 4 من 42
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

محمد عبد الصمد فدا

[سابق عصره: 2007]

الأعمال الكاملة للأديب الأستاذ عزيز ضياء

[الجزء الخامس - حياتي مع الجوع والحب والحرب: 2005]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج