شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

تم تكريمهم في الاثنينية:

الأستاذ أحمد بن محمد رشيد العربي

[ الاثنينية : 11، الجزء: 1]

الأستاذ إبراهيم فودة

[ الاثنينية : 16، الجزء: 2]

الأستاذ عباس فائق غزاوي

[ الاثنينية : 242، الجزء: 19]

سعادة الدكتور أحمد شوقي بنبين

[ الاثنينية : 314، الجزء: 24]

الأستاذ أنيس منصور

[ الاثنينية : 212، الجزء: 16]

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

فلماذا تكريم الأستاذ عبد الحميد مشخص على وجه التحديد إنه سؤال مشروع... غير أنَّ مَنْ يعرف الاهتمامات الثقافية والأدبية لضيفنا الكريم يدرك مغزى هذا التكريم، فقد كان ضيفنا نجماً ساطعاً في منتداه الأدبي مساء كل اثنين، ولعلَّنا نجد أنَّ مِنْ حقه علينا أن نعتبر اثنينيتكم هذه تواصل لاثنينية ضيفنا الكريم، كما استفاد من وجوده زمناً طويلاً في مصر، وعاصر الكبار رواد الأدب وشهد (بانوراما) من الأعمال الأدبية التي تشكلت على أيدي أعْلاَمٍ بهروا العالم العربي بأدبهم وعطائهم الواسع في ميادين الشعر والنقد، وشتى ضروب الثقافة والفكر، شهد صالون العقاد وكانت له صلات حميمة مع أساتذة كبار مثل حمزة شحاتة، وأحمد قنديل، ومحمد حسن عواد، وأحمد عبد الغفور عطار، وعبد السلام الساسي وغيرهم رحمهم الله، كما شهد صالون الدكتور طه حسين رحمة الله عليه، ومِنْ حُسْنِ حظنا أن شهادته على ذلك العصر قد ارتبطت بهؤلاء الأفذاذ الذين كانوا مِثْلَ النيازك المضيئة، أشعلوا الساحة من حولهم ألقاً وبهاءً ورواء، ثم انطفأوا سريعاً ليتركوا لنا ذكريات لا نمل ترديدها، واستعادة تفاصيلها، والبحث عما غاب عنها، وما خفي عنا في صدور الرجال الذين عاصروهم وضيفنا واحد منهم..

من حفل تكريم الأستاذ عبد الحميد حامد مشخص [ المزيد ]

- ضَيفُنا - أيها الأحبة - منشورٌ ماسي.. كُلَّما نظرتَ إليه مِنْ زاوية، أَعجبكَ تَوهُجه، وخَطَفَ البصر بِتَفرُّدِهِ، حتى لَيَخالُ إليكَ أن تَخَصُّصَه الوحيد هو ما انكشفَ لك مِنْ بحرِ علمِه، وتُفاجأ بأن بَحرَه لُجِّي، إذا ازددتَ توغلاً زادك عطاءاً من كُنُوزِه ونَفَائِسِه، وإنَّ كل دَرجةٍ حولَ المنشور الماسي، تَكْشِف المزيدَ من الأضواءِ، والعلومِ، والآداب.- معالي الدكتور مصطفى البارودي قَانُونيٌّ ضَليع، وأديبٌ بارز، وكاتِبٌ مُبدع، وسياسيٌّ مٌحنَّك، وخطيبٌ مفوَّه، يتمتعُ بأسلوبٍ رصيٍن في الكتابةِ والحديث، ويجذبُ إليه المستمعَ لأنه يشعرُ بأنَّه أمامَ شخصٍ يستطيعُ أن يُضيفَ إليه شيئاً جديداً، وما أقلَّ مَنْ يُضيفُ إلينا شيئاً - ولو يسيراً - في زمنٍ طغَى فيه الكَمُّ على الكيفِ، واخْتَلَّت فيه موازينُ القِيَم، وطرَدَتِ العملةُ الرديئةُ العملةَ الجيدة، وأصبحَ أمثالُ معالي الدكتور البارودي غُرَباء عن الدار والأنيس.

من حفل تكريم معالي الدكتور مصطفى البارودي [ المزيد ]

- أيها الإِخوة الأعزاء... إنني عندما أتحدث عن الصديق يحيى فقد رأيت أنه من الأفضل أن لا أتكلم عن شخصيته الأدبية أو الرسمية، فهي تكاد تكون معروفة لدى معظم المواطنين سواء كانوا من عامة الناس أو من طبقة المثقفين، باعتباره أديباً مرموقاً، وكاتباً مشهوراً، وخطيباً مفوهاً، طالما أتحف المستمعين في الإِذاعة والتلفاز وقراء الصحف والمجلات بعطائه المتواصل وإنتاجه الغزير في دنيا الثقافة والأدب والتاريخ. بالإِضافة إلى تمكنه من معرفة قواعد اللغة العربية وفنونها، وعلوم الدين ومباحث القرآن.- ولذا فقد آثرت التحدث عن الجانب الآخر من شخصيته وهو الجانب الخفي الذي قد لا يعرفه الكثير ممن يعرفونه أديباً بارزاً ورجل شرطة كبير. ولا أريد أن أقول أنني سأعرض لكم الوجه الآخر للرجل، حيث لا يروق لي استعمال هذه العبارة التي تستخدم عادة في وسائل الإِعلام باعتبار أنني أرى أن للرجل وجهاً واحداً وليس وجهين، ولأن ذا الوجهين خليق بألا يكون عند الله وجيهاً.

من حفل تكريم الفريق يحيى عبد الله المعلمي [ المزيد ]