شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

تم تكريمهم في الاثنينية:

سعادة الأستاذة شريفة ابراهيم الشملان

[ الاثنينية : 409، الجزء: 28]

الأستاذ حسين علي عرب

[ الاثنينية : 6، الجزء: 1]

الدكتور ناصر بن محمد السلوم

[ الاثنينية : 103، الجزء: 8]

معالي الشيخ محمد العلي أبا الخيل

[ الاثنينية : 178، الجزء: 13]

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

من إصدارات الاثنينية

الاثنينية - إصدار خاص بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها

[الجزء السابع - الكشاف الصحفي لحفلات التكريم: 2007]

ديوان زكي قنصل

[الاعمال الشعرية الكاملة: 1995]

الغربال، قراءة في حياة وآثار الأديب السعودي الراحل محمد سعيد عبد المقصود خوجه

[قراءة في حياة وآثار الأديب السعودي الراحل محمد سعيد عبد المقصود خوجه: 1999]

سوانح وآراء

[في الأدب والأدباء: 1995]

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

- رائعٌ هذا اللقاء، رائع فيه اجتماع العلماء رائع فيه الاحتفاء بتكريم العلماء وكيف لا يكون هذا اللقاء رائعاً لتكريم العلماء وهم ورثة الأنبياء كيف لا يكون رائعاً وقد ترك العلماء المسلمون عبر تاريخنا الإِسلامي كله بصماتهم في ميادين العلم والوعي والجهاد إنه رائع دون شك وفيه إعطاء العلماء بعض الحق الذي يستحقونه علينا كمتعلمين وكقراء وكمتابعين لما يكتبونه، لقد كان العلماء وسيظلون دائماً بحول الله تعالى القادة في الجهادين الأكبر والأصغر، الفقهاء كان لهم دور في الجهاد بالسنان ومن منا لا يذكر أسد بن الفرات فاتح صقلية، ومن منا لا يعرف دور العالِم الجليل العزِّ بن عبد السلام في تعبئة القوة الروحية لمعركة عين جالوت، ومن منا لا يعرف الأدوار العظيمة لشيخ الإِسلام ابن تيمية في ميادين العلم والعمل.وفي القريب في هذا القرن وفي القرن الذي سبقه، أقصد القرنين الهجريين، كان للعلماء دور كبير وعظيم وجليل في إيقاظ الأمة وفي التقدم لحمل راية الجهاد وما زلنا نتحدث وسنظل نتحدث كثيراً عن الأمير عبد القادر الجزائري وما زلنا نتحدث وسنظل نتحدث طويلاً عن بطل الريف عبد الكريم الخطابي، وما زلنا نتحدث وسنتحدث طويلاً عن الشيخ سعيد شامل بطل القوقاز الذي قاد الجهاد الإِسلامي ضد روسيا القيصرية ما يقرب من أربعين سنة، ذلك بعض الأثر الذي تركه العلماء المسلمون في القريب وفي البعيد من تاريخنا..

من حفل تكريم أعضاء مجمع الفقه الإسلامي [ المزيد ]

إنّ التكريمَ في مجمله كفعلٍ حضاري مطلوب في حد ذاته، غير أن له ملامح أعمق من ذلك بكثير، فعندما نلقي من خلاله حزمة ضوء على أعمال المحتفى به نستشف بذلك جانباً من عطاءاته ونبوغه، كما أنه يتيح لنا فرصة حوار بنَّاء مع رمز من روادنا الذين نعتز بهم، ويفتح آفاقاً أوسع نحو المستقبل المشرق، ويشحذ هم الشباب ليتعلموا دروس الكفاح والصبر والعصامية والصمود، في وجه مختلف المعوقات والتحديات.إن ضيفنا الكبير الذي يخطو بإشراق وعطاء متجدد نحو التسعين من عمره المديد إن شاء الله قد بنى مع الرعيل الأول من رجالات هذا الوطن أساساً متيناً للعمل الثقافي والفكري، ويكفي أنْ نشيرَ سريعاً إلى أولوياته التي تشهد له بقصب السبق في عدة ميادين، وكل واحدة منها حكاية جهاد، ومتعة بحث، وعناء وقوف ضد تيار معاكس، فأستاذنا الكبير أول من وضع يده على كنز الأساطير الشعبية، واغترف منه ما يثري حياتنا بخمس مجلدات تركت بصمات واضحة في حياتنا الأدبية، وفتحت آفاق البحث لمزيد من العطاء، بالإضافة إلى إمكانية إعادة الصياغة والتحوير والتعديل بما يخدم أيّ خطٍ دراميٍ جديد.

من حفل تكريم الأستاذ عبد الكريم بن عبد العزيز الجهيمان [ المزيد ]

- الحديث عن الدكتور المنّاع حديث يسعدني، ويطول، كلكم تعرفونه، إنه رجل صلب عنيد، ولكن - في الحق - إذا أحب أفرط.. حبه للكلمة وللحرف، دفعه لهجر مهنته في وقت كان خريجو كلية الطب قليلي العدد، وهو أحد ذلك القليل.. هجر تلك المهنة - أي مهنة الطب - ولم يكن الفاشل فيها بل كان متميزاً، ولكن حبه للكلمة وللحرف جعله يترك هذه المهنة وراء ظهره، ويكرس حياته في محراب الكلمة والحرف، وأن يعيش مع القلم.. وقفة كهذه في مفترق طريق أمرٌ ليس بالهين على رجل سنده مهنته، وسنده علمه، وهو يعرف أنه عندما يتعاطى الكلمة ستدركه حرفة الأدب.. ويعرف مسبقاً ماذا ستكون الحصيلة.. لقد تحدثنا في ذلك طويلاً، ولكن التصميم عند هذا الرجل يأسرك عندما يتحدث ويجعلك تحس أنك الإنسان المتعَب أمامه.. فالدكتور عبد الله منّاع أحببناه بمثالياته، وأحببناه بسلوكه وقد زاملناه حِلاًّ وترحالاً، والرجال يُعرفون في سفرهم..

من حفل تكريم الدكتور عبد الله سليمان مناع [ المزيد ]