شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

من إصدارات الاثنينية

المجموعة الكاملة لآثار الأديب السعودي الراحل

[محمد سعيد عبد المقصود خوجه (1324هـ - 1360هـ): 2001]

أحاسيس اللظى

[الجزء الثاني: تداعيات الغزو العراقي الغادر: 1990]

الأعمال الكاملة للأديب الأستاذ عزيز ضياء

[الجزء الثالث - النثر - مع الحياة ومنها: 2005]

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

إن ضيفنا الكبير غني عن التعريف، إذ طالما حل ضيفاً عزيزاً على معظم العائلات، عن طريق بوابة التلفزيون، ففتحنا له قلوبنا قبل بيوتنا لننهل من علمه الغزير، معجبين بما منحه له الله سبحانه وتعالى من بيان متميز، فقد استطاع بأسلوب سهل ممتنع أن ينقلنا إلى عوالم بعيدة، مغلفة بكثير من الدهشة والأسرار والخبايا، وطرحَ على بساط البحث ببساطة متناهية أكثر الأفكار والنظريات والآراء تعقيداً، مما يُعتبر خدمة جليلة للمجتمع، وللعلم التجريبي، لقد وجد الطلاب وربات البيوت وكثير من المثقفين في عطائه الثرّ واحات من المعرفة التي لا تتاح من مصادر عادية يمكن الحصول عليها دون عناء، فقد كان ضيفنا الكبير يجوب آفاق العالم نيابة عن محبيه ليطّلِعَ على آخر التطورات العلمية، من مصادرها الأصلية، فيعكف على دراستها وترجمتها ومن ثم شرحها بأسلوبه المميز الذي يضفي عليها ألقاً وبهاء، مما يشدُّ المتلقي بقوة مغناطيسية خفية. وقد ظلت مؤلفات أستاذنا الكبير ولسنوات طويلة، تمثل نافذة فريدة على عالم أدب الخيال العلمي الذي أُشتُهِرَ به كواحد من رواده الأوائل، والواقع أن مؤلفاته لم تقتصر على هذا الفن رغم أهميته، ولكن يمكن تقسيمها إلى أربع مجموعات: القصص - الروايات.. المسرحيات.. والرحلات، وقد استطاع أن يوظِّف بمهارة فائقة هذه القنوات المتعددة لخدمة أهدافه التنويرية، وصولاً إلى الحقيقة في أبسط وأبهى صورها..

من حفل تكريم الدكتور مصطفى محمود [ المزيد ]

- الأستاذ الشاعر عبد الرحمن رفَّة.. غنيٌّ عن التعريفِ، خاصةً لمن كان من المدينةِ المنورةِ، أو له إلمامٌ بشعراءِ المملكةِ وإنتاجِهم، ولكنَّ انتشارَه للأسف لم يتحقق كما ينبغي وكما نتمنى لأسباب عديدة؛ فلشاعرِنا مشاغلُه العديدةُ التي تجرُّه بعيداً عن حلقةِ الضوءِ، فنجدُ الكثيرَ من شعرهِ ما زال حبيسَ أدراجه، ينتظرُ لحظاتِ الفراغِ العزيزةَ المنالِ ليجدَ طريقَهُ إلى النشر؛ ورغمَ أن للأستاذِ الشاعرِ ثلاثةَ دواوينَ جاهزةً للطبعِ - وقد علمت هذا قبل عشرِ سنواتٍ تقريباً - ما زالت للأسف قيدَ الطبعِ، ونرجو من نادينا الأدبي الحبيبِ في المدينةِ المنورةِ، أن يقومَ بطبعها، لإمتاعنا بنشرِ لآلىءِ ضيفِنا الكبيرِ.- لم نجد من شعره حتى الآن غيرَ ديوانِ: "جداول وينابيع" الَّذي وضعَ بين دفتيه عُصارةَ شعرِهِ. أمامنا أيها الأخوةُ الأحبةُ أمسيةٌ رائعةٌ من الشعرِ.. ولعلَّ من اطّلعَ على الديوانِ المشارِ إليهِ، يدركُ أنَّ شاعرَنا منتفحٌ على الجيل الصاعد بحب ورحابةِ صدرٍ عظيمين، فهو يدعو صراحةً إلى نقدِ شعره دون محاباةٍ أو انحيازٍ، مُنَوِّهاً بالروحِ الجادةِ لتناول أعمالهِ الأدبية، وليت الصحافةَ الأدبيةُ تلتفتُ إلى نِتاجِ شاعرِنا، وتعطيهِ حقَّهُ من النّقدِ؛

من حفل تكريم الأستاذ عبد الرحمن سليمان رفه [ المزيد ]

- الذكريات كما قلت خواطر عابرة متناثرة، تعمدت ألا يكون لها رابطة حتى تكون متنوعة ولا تثقل على السماع، وأن تكون من حواضر الوقت، وأنا بصراحة أتمنى أن أجد وقتاً لأكتب بنفسي وأن آخذ هذه المواضيع كما يجب أن تؤخذ محبرة مسطرة معطرة.- وأنا فيما أكتب أيضاً وفيما أقول من الشعر في هذا السن يجب أن أكون صادقاً ومخلصاً أولاً أمام نفسي وفيما أقوله للناس، ففورة الشباب والزعامات والتطلع إلى أعلى انتهينا منها، ومن هو في مثل سني يجب أن يكون صادقاً وأن أقول للأجيال بعض ما يجب عليَّ وعلى أمثالي أن يقولوه.- لقد أشرت عدة مرات أن العالم العربي كان منذ خمسين سنة خيراً مما نحن فيه، وأن الناس كانوا فيه متحابين ومتصافين، وكنا نحف بكل من جاء إلى البيت الحرام حاجاً من أفلاذ كبد العالم الإِسلامي بأسره والعالم العربي على اختصاره، نزفهم ونستفيد منهم ونتتلمذ عليهم..

من حفل تكريم معالي الشيخ عبد الله بلخير [ المزيد ]