شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

تم تكريمهم في الاثنينية:

سعادة الأستاذ عبد العزيز السريّع

[ الاثنينية : 429، الجزء: 29]

الدكتور عبد الله سليمان مناع

[ الاثنينية : 96، الجزء: 8]

الأستاذ وديع فلسطين

[ الاثنينية : 248، الجزء: 19]

الأستاذة الجوهرة بنت محمد العنقري

[ الاثنينية : 335، الجزء: 25]

الأستاذة زينب غاصب

[ الاثنينية : 444، الجزء: 30]

الأستاذ الدكتور محمد علي الهاشمي

[ الاثنينية : 214، الجزء: 16]

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

- في الوقت الحاضر المسيحيون يثيرون التراب والغبار حول الإِسلام في كل مكان، فهم يعادون الإِسلام بكل الطرق والوسائل. أعداء الله وأعداء الإِسلام كثيرون، ونشير إلى أن المسلمين هنا في مكان مثل المملكة العربية السعودية، يشعرون بصفة خاصة بأنهم في مأمن ومعزل عن مخططات أعداء الإِسلام والمسلمين، ولكن هذا ليس بصحيح، والدليل على ذلك هذه المطبوعة التي بين أيدينا، وهنالك شخص ياباني أو كوري لا أدري على وجه التحديد اسمه جون لي، عمل في الكويت، وفي السعودية، وبعد أن عاد إلى بلاده تحدث إلى ذويه، وبني وطنه فقال لهم: إنني لا أستطيع أن أفكر في وقت أنسب من هذا الوقت لتوجيه اهتمامنا بجهود الغزو الفكري للمسلمين والعرب. هذا هو أفضل وقت يمكن أن ننتهز فيه الفرصة. ويشير إلى مخططات قام بها على سبيل المثال: التقى بستة من أكبر قادة المسلمين العرب، واتفق على إنشاء مركز أبحاث لنشر المسيحية ومقاومة المخططات الإِسلامية في بيروت في لبنان، ويدعو الغربيين، والمجتمع المسيحي إلى تدعيمه بكل الوسائل مالياً، أو كما يقول هنا على الأقل بالدعاء، يقول: إذا لم تكونوا معنا بأموالكم ودعمكم المادي، فلا أقل من أن تكونوا معنا بدعائكم ودعمكم المعنوي.

من حفل تكريم الأساتذة المشاركين في ندوة "قراءة جديدة للتراث" [ المزيد ]

وبعد أن ظهرت لي هذه الحقائق وجدت نفسي أمام المسؤوليات التي أواجهها في تحقيق الغايات من تولي وزارة الحج أسير في طريق مسدود ما لم يتوفر الشرط الأساسي لإنجاح هذه المسؤوليات؛ وهو أن يعرف كل مسلم القدر الضروري من تعاليم الدين الذي يتناسب مع مركزه في الحياة العامة؛ ليس بتبعيته الجنسية ولكن بتبعيته الدينية، أي بوَصفه لبنة في البناء الإِسلامي العام؛ وهو الوصف الذي يخوله حضور هذا المؤتمر الديني ويجعله مدعواً لحضوره والمشاركة فيه. وأن تتحقق هذه المعرفة بطرق رسمية معترف بها، وإلاَّ فإنه لا يحق لأي شخص الحضور للحج دون ذلك، وتأكد لي أن تحقيق ذلك مستحيل مع الأوضاع التي يعيش عليها معظم شعوب العالم الإِسلامي من الجهل والفقر وعندئذٍ وجدت نفسي مضطراً للإِخلاد إلى الراحة من عناء طويل كابدته خلال خمسة أعوام؛ كانت مضنية من الجهد والمعاناة.

من حفل تكريم الأستاذ السيد حسن محمد عبد الهادي كتبي [ المزيد ]

إن دراسة الأستاذ القرعاوي؛ لعلم النفس ضمن دراساته الجامعية قد وضعت لبنةً أحسب أنها قد تنفست ونمت فيما بعد لتشكل المظلة التي انتشرت من خلالها شبكة إتصالاته وعلاقاته الإنسانية الرفيعة. وما قام على أساس العلم، وصقلته الموهبة، وصانته التربية القويمة، فيجد طريقه بكل يسر من القلب إلى القلب، وهذا ما استشعره كل من تعامل مع ضيفنا الكريم، ولمس الشفافية والمصداقية التي تصبغ علاقاته سواء في مجال العمل أو الحياة الاجتماعية بمختلف صورها وأبعادها.لقد تشرفت بمعرفة الأستاذ عبد الله القرعاوي منذ وقت ليس بالقصير، وتعرف عليه كثيرون من خلال مقالاته الصحفية المتعددة، التي تصدى بها لمختلف القضايا الفكرية، والاقتصادية، والإدارية، والاجتماعية؛ التي تهم القارئ وتوسع مداركه أو تجيب على بعض تساؤلاته بما تتميز به من رصانة وموضوعية وأسس علمية تكسبها عمقاً قد لا يتأتى لغيره ممن يتناولون ذات المواضيع بالدرس والتحليل.. فوجدت فيه دائماً ذلك الرائد الذي لا يكذب أهله، والعَلَمَ الذي يعطي بغير منِّ ولا أذى والأستاذ الذي تتلمذ على يديه جيل من شداة الأدب ومحبي الكلمة.

من حفل تكريم الأستاذ عبد الله بن حمد القرعاوي [ المزيد ]