شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

تم تكريمهم في الاثنينية:

الأستاذة زينب غاصب

[ الاثنينية : 444، الجزء: 30]

معالي الأستاذ يوسف أحمد الشيراوي

[ الاثنينية : 207، الجزء: 15]

الأستاذ عابد محمد علي خزندار

[ الاثنينية : 237، الجزء: 18]

الأستاذ محمد سعيد فارسي

[ الاثنينية : 58، الجزء: 5]

معالي الدكتور محمد عبده يماني

[ الاثنينية : 98، الجزء: 8]

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

لقد امتاز شاعرنا الرقيق بنَفَس خاص يشعر به القارئ متسللاً إلى أعماقه في هدوء وتؤدة.. وتزدان قصائده بصور طبيعية خلابة تأخذ بمجامع القلوب، كما يختار كلماته وتعابيره بعناية فائقة، فلم أقرأ له قط تعبيراً نابياً، أو كلمة سوقية، بل تستهويه المجنحات التي يطير بها إلى أجمل ألوان الطيف لينسج منها ما يمتع القارئ ويواسيه في دروب الحياة بكل متناقضاتها.. لقد عرف الحب كعاطفة إنسانية تسمو بالنفوس فوق كل الأشواك والأنواء.. وأي نفس تلك التي لم تعرف الحب؟وكانت تجربة ضيفنا الكبير في هذا المجال خصبة وغنية وإن جعلته يتجرع صبابات الهوى، وغصص الأسى، في أكثر من موقع.. بيد أنه ظل قوياً يصارع الأمواج بصبر وجلد نادرين، وقد منحته هذه المواقف قدرة فائقة تجعله من كبار من وسموا بالخروج علينا ببيت الفجاءة الذي تختتم به بعض القصائد، فينزع القارئ من الإطار الذي سارت عليه القصيدة من أولها لينعطف به فجأة إلى قرار يفجره الشاعر في آخر القصيدة، مما يمنحها بعداً لا ينسى، وسراً من أسرار البلاغة الرفيعة.

من حفل تكريم سعادة الأستاذ مصطفى عبد الواحد زقزوق [ المزيد ]

- الأستاذ الدكتور منصور الحازمي يحمل عقلية متفتحة مرنة لمستها من خلال نقاشه وبحثه وجدله، وقد علمني الحوار منذ أكثر أو ما يقارب أربعة عشر عاماً حينما كتب مقالاً عن الأدب الشعبي بالحجاز وكتبت رداً مشاكساً بقلم فيه تجاوز المتعلم وشطحات المتأدب وكنت أعتقد حينما قابلت الدكتور الحازمي أنه سوف يصدني بجفوة أو بصدود فإذا به يقابلني هاشّاً باشّاً وأن ذلك الموضوع (الأدب الشعبي في الحجاز) الذي كتبه وتعرض فيه للمجالس وغيره من الفنون الشعبية وهذا الفن قد يكون مشتركاً بين قبيلته وقبيلتي، وحينما رددت عليه هذا الرد الجافي كنت أتصور أنه سوف يكون له ردة فعل غير ما تصورت؛ ولكنه علمني ببشاشته وبإشراقه كيف يتحاور العلماء وكيف يتناقش الأدباء. لذلك فأنا أحيي الدكتور الحازمي في هذه الكوكبة من جامعة الرياض، وما تكريم الدكتور الحازمي كما أفاض الإخوان إلا تكريم لجيل الرواد المتدفق بعطائه وبإنتاجه...

من حفل تكريم معالي الدكتور منصور إبراهيم الحازمي [ المزيد ]

- وأعتقد أن الذي يهمكم سماعه هي المواقف الصحيحة، هي الرجولة في بعض المواقف الصعبة.. هذا ما أردت أن أتقدم به إليكم مبدئياً. كما قلت أنا لا يهم الناس كثيراً حياتي أو حياة اسم أي إنسان إلاَّ بقدر ما يكون له من مواقف، لأن (الرجال مواقف)، والرجل موقف، أما أولئك الذين يأتون إلى ساحة الحياة، أو إلى مسرح الحياة ولا يلعبون دوراً هاماً بل تكون أدوارهم هامشية مثلاً فأولئك يختفون بعد انتهاء دورهم خلف المسرح وينتهون بإقفال الستارة وانتهاء العرض. إننا في بلدنا هنا في المملكة العربية السعودية وبالذات في الحجاز أثبتنا تاريخياً ودينياً، أننا بلد مبدع خلاّق لا ينقصنا إلاَّ وجود رجال صادقين، لذلك فأنا أرجو أن تسمحوا لي بألاَّ أذكر إلاَّ مواقف يستفيد منها الصغار الشباب، أما الكبار كمعالي الأستاذ عبد الله بلخير، أو سعادة الأستاذ الكبير أستاذنا (الزيدان) فهم لا يستفيدون من ذكر هذه المواقف، لأنهم هم أيضاً مواقف يفيدوننا فلذلك فأنا علي حسن فدعق لكني لا أعرف كيف بدأت حياتي وأي إنسان منا أتحدى أن يقول أنه عرف كيف بدأ حياته.

من حفل تكريم السيد علي حسن فدعق [ المزيد ]