شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

تم تكريمهم في الاثنينية:

الأستاذ أحمد محمد السقاف

[ الاثنينية : 235، الجزء: 18]

الأستاذ حسين عبد الله سراج

[ الاثنينية : 8، الجزء: 1]

الدكتور محمد عمارة مصطفى عمارة

[ الاثنينية : 233، الجزء: 18]

الأستاذ عبد الله بن حمد القرعاوي

[ الاثنينية : 175، الجزء: 13]

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

من إصدارات الاثنينية

الأعمال الشعرية الكاملة وأعمال نثرية

[للشاعر والأديب الكبير أحمد بن إبراهيم الغزاوي: 2000]

عبدالعزيز الرفاعي - صور ومواقف

[الجزء الثاني: أديباً شاعراً وناثراً: 1997]

محمد سعيد عبد المقصود خوجه

[صفحة في تاريخ الوطن: 2006]

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

وضيفنا الكريم مفتون بالكلمة أينما كانت، لذلك يسعى إليها وتسعى إليه. فتعامل معها في الإذاعة والتلفزيون، والأندية الأدبية، والصحف، وتأليف الكتب، وشكَّلت زهرة حياته، وريحانة عطائه، وثمرة فكره، الشيء الذي مكَّنه من جعل "المجلة العربية" مطبوعةً رصينةً، ذات مصداقية، ومقروءة على نطاق واسع داخل وخارج المملكة، وهو إنجاز يُحسَب له على ضوء المنافسة الكبيرة التي تلقي بعبئها على الصحافة الأدبية.وإذا نظرنا إلى أسلوب ضيفنا الكبير نجده لا ينفك عن روحه الشفافة، وأخلاقه الفاضلة، فهو ينتقي الكلمة بحرص شديد، وكأني أراه يحذف ويضيف ويعدل، شأن العاشق الذي يستحوذ المعشوق على كل مشاعره، فيعمل جهده لكي يخصب واديه بأجمل الأزاهير والرياحين، ويطمح دائماً للوصول إلى أفضل النتائج، فمثله لا يرضى بالقليل في ساحة العطاء عندما يرتبط بعشقه الأزلي للكلمة. أما الوفاء.. تلك الصفة النبيلة التي أصبحت عملة نادرة في هذا الزمان، فقد جعلها ضيفنا الكبير ديدناً ودليلاً ومنهاجاً في حياته..

من حفل تكريم الأستاذ حمد بن عبد الله القاضي [ المزيد ]

- الدكتور عبد الله نصيف على رأس رابطة العالم الإسلامي هو الرجل المناسب في المكان المناسب، إن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، عندما عين الدكتور عبد الله نصيف في هذه الوظيفة العظيمة، كان خبيراً وبصيراً بالجهاز البشري الذي يوجد في هذا البلد الطيب، فقد نثر كنانته فأخذ أفضلها عوداً، وأحلاها نبعة، ولا أقول كما قال الحجاج أصلبها عوداً، وأمرّها نبعة، ولكن أحلاها نبعة، فقدمه إلى المسلمين، فكما قلت مرة: إن الدكتور عبد الله نصيف يعتبره الزنوج الأمريكيون أخاً شقيقاً يفهم مشاكلهم كما يعتبره رجال الصوفية في الهند أخاً شقيقاً ويعتبره المسلمون في بلغاريا أخاً شقيقاً عندما يذهب إلى الطاغية ثودور جيكوف ليتقدم له باسم المسلمين جميعاً ليكف عن غيه في معاملة المسلمين في تلك الأرض، هو أخ لجميع المسلمين، ألقى الله عليه محبة؟ وتلك نعمة امتن الله بها على نبي عظيم من أنبيائه قال لنبيه موسى: )وألقيت عليك محبة مني( والنبي صلى الله عليه وسلم كان يقول اللهم حبّبنا إلى هذه الأرض، وحبّب صالح أهلها إلينا.- فالله حبّبكم على قلوب المسلمين، زادكم الله خيراً، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعاً لخدمة دينه وخدمة الإسلام والمسلمين.

من حفل تكريم معالي الدكتور عبد الله بن عمر نصيف [ المزيد ]

- إن دولة الرئيس الدكتور الدواليبي - الَّذي تعرفونه جميعاً - بدأ منذ أوائل حياته العلمية باندفاع، غذته الروحُ الوطنيةُ العارمةُ التي كانت تسود آنذاك، وبدلاً من أن يحصل على درجة الليسانس ويتجه للعمل - في وقت كانت تعتبر فيه هذه الدرجة العلميةُ من أرفع الدرجات في السلم التعليمي - نراه قد حصل عليها ثلاث مرات.. مرة في الحقوق من جامعة باريس، ومرة من كلية الآداب بجامعة دمشق، ومرة أخرى في الحقوق من جامعة دمشق.- هذا دليل على أننا نقف اليوم أمامَ شخصية غير عادية.. شخصيةٍ استنهضت همتها منذ بواكير الشباب، وتأججت فيها روح العلم والمعرفة، ونالت حظ ثلاثة رجال من الدرس والتحصيل، وكانت كلُ شهادة كافية ليتبوأ بها منصباً كبيراً في بلده، لكنه حبُ العلم وحماسُ الشباب وتطلعُه إلى آفاق أرحب من نظرائه وأقرانه، وإعداد نفس أبية كبيرة إلى تحمل تبعات، استطاعَ ببصيرته النافذة أن يجلو غوارها، ويحددَ معالمها، ويتَخذ طريقه سرباً عبر أمواجِ الحياة، ليتسنم أرفعَ المناصب بما آتاهُ الله من علم وخلق ودين.

من حفل تكريم دولة الدكتور محمد معروف الدواليبي [ المزيد ]