شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

من إصدارات الاثنينية

التوازن معيار جمالي

[تنظير وتطبيق على الآداب الإجتماعية في البيان النبوي: 2000]

عبدالله بلخير

[شاعر الأصالة.. والملاحم العربية والإسلامية: 1995]

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

- فهذا عنوان على الشريعة الخالدة، الشريعة التي أصبحت مهيمنة على ما سبقها من الشرائع، وبذلك فهي تنتظم كل جوانب الحياة، فهي نظام للحياة، وهي توجيه للسلوك، وهي تعريف بالحقوق والواجبات، وما التشريع الإِسلامي إلا صورة لهذه الحقائق، ومرآة للأصول العالية الكريمة التي لا بد من اعتمادها والأخذ بها لبناء الحياة الفاضلة والمجتمع الرشيد والمستقبل الإِسلامي الزاهر.- هذه هي المقارنة التي أريد أن أقف عندها بين الشريعة الإِسلامية وغيرها من الشرائع، فلا ناسخ لشريعة الإِسلام ولا شيء يستطيع أن يغير من حقيقتها، لأن الذي وضع هذه الشريعة ليس هو الأفراد ولا الأشخاص ولا العلماء ولا المتفلسفة ولا المفكرون ولا رجال الاقتصاد، وإنما وضعها الله سبحانه وتعالى العليم بأحوال المجتمعات الخبير بما في النفوس، فكانت شريعة صالحة للمجتمعات الإِسلامية في كل عصر وفي كل زمان، تنطق بالحق وتفصل بين الناس وتهدي إلى سواء السبيل.

من حفل تكريم أعضاء مجمع الفقه الإسلامي [ المزيد ]

إن اللغة العربية - كما تعلمون أيها الأحبة - تواجه حرباً لا هَوادة فيها باعتبارها الوسيلة التي تمهد الطريق إلى الولوج في الإسلام.. وبإعاقة هذه الوسيلة أو تعطيلها بأي شكل من الأشكال يمكن تقديم خدمة جليلة لأعداء الإسلام.. وقد عمل البعض جهدهم بمختلف السّبُل لتصديع اللغة العربية، سواء عن طريق تشجيع العاميَّة، أو هَدْم الموروثات الأدبية وإقامة أي شيء مُسْتَحْدَث على أنقاضها، بما يبعد الناس عن تذوُّق جماليات اللغة وموسيقاها الداخلية، وهناك بعض السُذَّج الذين اندفعوا وراء هذه الظواهر ذات البريق الأخَّاذ، غير عابئين باللَّهَب المتأجج تحت نورها، ولولا تَصَدِّي عُصْبة من ذوي الفضل، والعلم، وقوة الشكيمة، ومعرفة ما ترمي إليه هذه الدَّعَوات المشبوهة، لَذَوَت اللغة أو تضعضعت، وتكالَب عليها الأعادي ليصْفُوَ لهم الجو، ويتمكنوا من غرس ما يروقُ لهم من أشواك في طريق الدعوة إلى دين الحق.ونحمد الله أن جامعاتنا، وكليات اللغة العربية على وجه الخصوص، تقوم بدور فاعل في تخريج الرجال الذين سيتمكنون بمشيئة الله من مواصلة الجهاد في طريق الحق، لتأتلق اللغة العربية من جديد على يد جيل من الشباب الذين يتمسكون بالمبادئ السامية التي تعلموها من أساتذتهم الأفاضل الذين نحتفي بهم اليوم..

من حفل تكريم الدكتور أحمد خالد البدلي [ المزيد ]

- اتخذت مبدأ أو شعار طالب علم من المهد إلى اللحد، ولا أزال إلى اليوم، ما زلت إلى اليوم أعتبر نفسي طالب علم مهما وصفني الوصافون، وبالرغم من قيامي خلال عشرين سنة بتدريس مادة الثقافة الإِسلامية في جامعتين فلا أرى نفسي إلاَّ طالب علم من المهد إلى اللحد. أنا ثابت على هذا المبدأ وقد كان كما ذكرت لحرماني من إتمام دراستي الأثر الفعّال في اتخاذ هذا المبدأ أو هذا الشعار.- كنت أحلم أو أتمنى أن أظفر بالشهادة الثانوية، ثم الشهادة الجامعية، ولكني لم أستطع كما أسلفت.. ظللت أطلب العلم من سنة 59 إلى اليوم أدرس وأقرأ وأكتب وأبحث، وما زلت كما ذكرت أعتبر نفسي وأعدها طالب علم، أسأل وأبحث وأتحرَّى وأنتظر من يصوب خطئي ويذكر نسياني. وعندما أختلف مع أحد في الرأي لا أشعر بأية خصومة بيني وبينه وكذلك إذا اختلف أحد معي في الرأي لأني أرى أن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.

من حفل تكريم الأستاذ أحمد محمد جمال [ المزيد ]