شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

تم تكريمهم في الاثنينية:

الأستاذ السيد محمد بن علي السنوسي

[ الاثنينية : 20، الجزء: 2]

الأستاذ عبد الله عبد العزيز بن إدريس

[ الاثنينية : 113، الجزء: 9]

الوفد الأندونيسي

[ الاثنينية : 52، الجزء: 4]

الأستاذ الدكتور محمد مريسي الحارثي

[ الاثنينية : 244، الجزء: 19]

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

من إصدارات الاثنينية

الأعمال الكاملة للأديب الأستاذ عزيز ضياء

[الجزء الثاني - النثر - حصاد الأيام: 2005]

الاثنينية - إصدار خاص بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها

[الجزء الثاني - مقالات الأدباء والكتاب في الصحافة المحلية والعربية (2): 2007]

عبدالعزيز الرفاعي - صور ومواقف

[الجزء الثاني: أديباً شاعراً وناثراً: 1997]

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

- صديقي الدكتور محمد العيد الخطراوي في يوم تكريمك أشعر بفرحة غامرة لأنك خليق بهذا الاحتفاء وحقيق بهذا التقدير، وجدير بهذا التكريم؛ فأنت قد عشت الشظف واتخذت بالصبر طريقاً تحفه الأشواق إلى النجح؛ وأنت لم تضجر ولم تتراجع عن هدفك نحو الرقي عبر جسور المعرفة، الَّذي لم يكن محفوفاً بالورود ممهداً سهلاً، ولكنه كان صعباً وعسيراً؛ غير أن العسر أمام همم الرجال يتحول إلى يسر بعون الله وتوفيقه؛ ذلك أنك تتخذ من قول الشاعر:لأستسهلن الصعب أو أدرك المنى   فما انقادت الآمال إلا لِصَابِرِسبيلاً إلى تحقيق أحلامك وكلنا حالمون ولكن الحلم وحده لا يوصل إلى الرقي والحياة الكريمة؛ وإنما الطموح المتشح بالعزيمة سبيل النفوس الكبار التي عناها أبو الطيب بقوله:وإذا كانت النفوس كبارا   تعبت في مرادها الأجسام- والحياة لا يبلغ شأوها بجدارة إلاَّ الطامحون، لأنهم لم يرقوا إلى أمجادها إلاَّ بكدحهم وجلدهم وصبرهم؛ اعتماداً على الله المعين واتباعاً لمنهاج الصدق والخصال الحميدة، وتلك المحامد من مكارم الأخلاق التي يحبها الله ورسوله..

من حفل تكريم الأستاذ محمد العيد الخطراوي [ المزيد ]

- لقد فتَّحتُ عيني على عالم الشعر، هذا العالم السحريّ في شوق فارط، ونشوة مبْهورة... أريد أن أتكَّلَم في المهد، أريد أن أقدِّم إنتاجاً ناضجاً مشحوناً بالحيوية والدَّفْق، ولقَطَات الفن المبتكرة... أريد أن أكون الشاعر الذي يُشار إليه بالبنان. كنت ذلك الطِّفل المنطوي على نفسه، تغيم في عينيه الرؤى وتغمُض، ثم تتبلَّج وتتضح...- ذلك الطفل الذي يَسْدُر بصره في المجهول، ويتعلق فكره بالذُّرى، ويتيه خياله في أودية الغربة، ثم يعود إلى واقعه فيشعر بالأبعاد الشاسعة المترامية بين مسيرة الخيال وبين ظل الحقيقة.- كانت تجربتي - في مخاضها وولادتها - محدودة ولكن ثروتي من التصوُّرات كانت كبيرة ولم يكن زادي اللغوي قليلاً - مع سنّي الصغيرة يومها - فلقد حفظت القرآن الكريم وأنا دون العاشرة، وكانت أذني السمَّاعة وذاكرتي اللاقطة تساعدانني على حفظ الكثير من أبيات الشعر من قصائد كان الوالد - رحمه الله - يردِّدها وكان راوية فذّاً للشعر، وقارضاً مقلاًّ له.

من حفل تكريم الأستاذ حسن عبد الله القرشي [ المزيد ]

- وللتاريخ أقول إن أول من احتضن الأدب في جازان جريدة صوت الحجاز، ومجلة المنهل - فقد كنا ننشر في صوت الحجاز ومجلة المنهل - والأستاذ عبد القدوس الأنصاري غفر الله له، فتح المنهل وكان كلما جاءت مني قصيدة أو من الأستاذ العقيلي قصيدة نشرها وأخرجها إخراجاً حسناً. في عام 1370هـ، كنت أنا وصديقي الأستاذ العقيلي في جازان والعقيلي أكبر مني سناً، لأنه من مواليد 1336هـ، وأنا من مواليد 1343هـ. قال: ألا ترى يا أخي أن نجمع قصائدنا وننشرها في كتاب ولم يكن في ذلك الوقت في جازان مطابع، ولا حركة أدبية ولا شيء وكانت ثقافتنا قائمة على الجرائد وعلى الكتب الموجودة عند الوالد وعند الشيخ العقيلي فقلت له: بلى. فقمت واعتكفت في بيتي شهراً وهو اعتكف في بيته شهراً لنجمع القصائد الصالحة للنشر. وطبعنا القصائد هذه في عام 1370هـ في عدن لماذا؟ لأن الأستاذ العقيلي كان له إبنا أخت هما محمد عبده حربي، وأحمد عبده حربي يعملان في البيع والشراء، ويسافران من جازان إلى عدن، ومن عدن إلى جازان وكل واحد منهما يغيب ستة أشهر أو سبعة أشهر.

من حفل تكريم الأستاذ السيد محمد بن علي السنوسي [ المزيد ]