شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج

الاثنينية

منتدى أدبي يقام مساء كل اثنين بدارة مؤسس الاثنينية الأستاذ عبد المقصود خوجة بجدة، ويحضره جمع من رجال الفكر والصحافة والأدب من داخل المملكة وخارجها.. وقد أنجزت "الاثنينية" توثيق فعاليات تكريم خمسمائة عالم ومفكر وأديب من داخل المملكة وخارجها عبر مسيرتها االثالثة والثلاثين ..

اشترك في القائمة البريدية اقرأ المزيد

تم تكريمهم في الاثنينية:

معالي الأستاذ محمد سعيد فارسي

[ الاثنينية : 57، الجزء: 4]

الأستاذ أحمد الشيباني

[ الاثنينية : 134، الجزء: 10]

الأستاذ عماد الدين أديب

[ الاثنينية : 119، الجزء: 9]

سعادة الأستاذ الدكتور عمر بن قينة

[ الاثنينية : 281، الجزء: 22]

الأستاذ عبد المقصود محمد سعيد خوجه

مؤسس الاثنينية

إضاءة: هو الشيخ الأديب عبدالمقصود بن الأديب محمد سعيد بن عبدالمقصود خوجة، أحد أعيان ووجهاء العطاء والوفاء والجود، وأحد رجالات المملكة العربية السعودية، وحبيب المبدعين.
وهو مؤسس وصاحب ندوة (الإثنينية) الأدبية التكريمية الشهيرة، التي أطلقها عام: 1403هـ،1982م، وهو عضو بارز في أكثر من 55 هيئة ومنظمة واتحادا وجمعية ولجنة في مختلف التخصصات والأعمال الثقافية والإنسانية، وبالرصد التاريخي لـ (الإثنينية) يأتي الأديب الراحل الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري، ليكون أول من تم تكريمه فيها، ثم توالت أمسياتها بصورة شبه منتظمة، إذ بلغ عدد المكرمين حتى تاريخ: 21/6/1435هـ، 452 مُكَرَّما، لشخصيات سعودية وعربية وعالمية، من مختلف المشارب والاتجاهات والتخصصات، إلى جانب مؤسسات وهيئات، يتم تكريمها بصفتها المؤسسية.

السيرة الذاتية >>

فيديو الاثنينية على اليوتيوب و البث المباشر

مواكبةً للتطور التقني ، وتحقيقاً لأقصى درجات تعميم الفائدة، أنجز فريق العمل الفني للصوتيات
بجهاز " الاثنينية" خلال ستة أشهر رفع عدد 502 فعالية كاملة صوتاً وصورةً لموقع " الاثنينية" على اليوتبيوب

قناة الاثنينية على اليوتيوب

لتصبح متاحة أمام المهتمين في جميع أنحاء المعمورة، وبالرغم من أنه تعذر سابقاً تصوير عدد 21 أمسية بالفيديو
في السنة الأولى لبدء " الاثنينية" منها ثماني أمسيات على ضفاف" الاثنينية"، إلا أنه يتم عرض محتواها الصوتي على اليوتيوب
تباعاً.تجدر الإشارة إلى أنه ابتداءً من الموسم الماضي يتم رفع كل أمسية في اليوم التالي مباشرة على نفس الموقع .

جميع الفيديوهات >>

أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.

المزيد >>

سعادة الدكتور واسيني الأعرج

الروائي الجزائري الفرنسي المعروف الذي يعمل حالياً أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، له 21 رواية، قادماً خصيصاً من باريس للاثنينية.

المزيد >>

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.

المزيد >>

الأستاذة بديعة كشغري

الأديبة والكاتبة والشاعرة.

المزيد >>

وفي الوقت الذي يستأسد فيه الغرب اليوم، مادياً وفكرياً وعسكرياً، وفي المجالات كافة.. فإن البوصلة تشير إلى ما حققه من نهضة شاملة في مجالي: التنمية البشرية والمعرفة.. وهما باختصار قطبا الرحى تجاه أي تحوّل إيجابي نحو مستقبل مشرق.. فالتنمية البشرية -وما يدور في فلكها وخطوط منحنياتها- متضمناً أصول العمل المؤسسي، لا يمكن أن تتم بدون هياكل تعليمية ذات قدرات عالية وبصيرة نافذة.. كما أن المعرفة بمعناها الواسع، وتفكيك مناهجها التعليمية، تحتاج إلى جهود مكثّفة لتقف قريباً من عتبات ما وصلت إليه رصيفاتها حولنا شرقاً وغرباً.إن الحديث عن ضيف أمسيتنا الكبير لا ينفصم عن هموم التعليم العالي والبحث العلمي.. فهو على قمة هرم علمي نفخر به.. ويزيدنا هذا الشعور مسؤولية بشأن التطور المنشود، مقروناً بسباق حاد مع الزمن، لتجاوز عقود من التخلف الذي دمغ العملية التعليمية على كل مستوياتها، ليس في المملكة فحسب، بل في جميع الدول العربية، فكانت النتيجة تلك الهوة السحيقة التي تفصل بيننا كأمة عربية، وبين الأمم الأخرى التي أسعفت نفسها في الوقت المناسب، فحققت إنجازات ننظر إليها بكثير من الدهشة المشوبة بالحسرة على ما آل إليه واقعنا، ثم نتساءل عن الأسباب.. وبراءة الأطفال في عيوننا!!

من حفل تكريم معالي الأستاذ الدكتور ناصر بن عبد الله الصالح [ المزيد ]

بالنسبة لشيخنا الفاضل هاشم بن سعيد النعمي وما سمعتم من تعريف به، فهو بقية صالحة من جيل العصاميين، والعصاميون أيها الحفل الكريم كما تعلمون نشأوا في مراحل زمنية لم تكن هناك جامعات ولا مدارس، ولا إمكانات مما ننعم به الآن فكان العلم يؤخذ جثياً على الركب وكان طالب العلم يتجشم المصاعب والمشقات والسفر والتنقل من بلد إلى بلد عبر الطرق الكأداء والعقبات الصعبة، تحت الشمس وفي ظروف صعبة جداً لا يتحملها إلا الأشداء من الرجال، فضيف الأمسية هو من هـذا الرعيل الصالح وقد سمعتم طرفاً من سيرته، ويشرفني أنني كنت أحد تلامذته في المرحلة الإبتدائية، وأكن له كما يكن له زملائي الذين درسوا على يده بالغ المحبة وعظيم التقدير، هذا الرجل كما قلت من النوع العصامي الذي جالد وتغلب على المصاعب، ووصل إلى ما وصل إليه بالجهد وبالكفاح، فكان نافعاً لوطنه أميناً على ما أسند إليه من أعمال القضاء، ومن المهام الصعبة والشاقة التي أثبت فيها جدواه، وخلف الذكريات الصالحة.

من حفل تكريم الأستاذ هاشم بن سعيد النعمي [ المزيد ]

جميل أيها الأحبة أن تزدهي هذه الأمسية بالاحتفاء بأستاذين جليلين.. سليلا بيت علم وأدب وجذور راسخة في الصحافة والفكر، والعطاء الكبير من أجل خدمة الكلمة والارتقاء بها، ولست في حاجة إلى أن أطيل في التعريف بالأستاذين السيدين هشام ومحمد علي حافظ، فقد أضحى اسمهما علماً خفاقاً في فضاءات الصحافة والأدب والفكر.. فرعان طيبان من شجرة مباركة، ظل العطاء من أجل الكلمة النزيهة هاجسهما الذي يتوهج منبجساً بين جنبيهما، فبنيا جسوراً من الحب والود والإخاء مع ملايين القراء عبر الوطن العربي وعلى امتداد حرف الضاد في جميع أنحاء العالم.ولعل الأجمل في هذا اللقاء أنه يجمعنا مع أستاذين كريمين تختلف حولهما الآراء، وعندما أقول ذلك أعني من منظور النقد الذي بالضرورة كما تعلمون ألا يكون موجهاً للطعن والهدم، وتمزيق ما هو قائم، بل يعني في المقام الأول تقويم الأداء وصولاً إلى أقصى فاعلية للعطاء في أي موقع كان...

من حفل تكريم الأستاذين هشام ومحمد علي حافظ [ المزيد ]