شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
"حكاية مريم الناعم"
[مريم الناعم فتاة مسلمة، أسهمت معنا في الانتفاضة وقتلت عدة أوغاد، قبل أن يبقروا بطنها يـوم 28 آذار 1991 في منطقة القشلة بمدينة السماوة]:
"لمريم الناعم" نكهة البرتقال..
سمراءُ مثل خبز القرى..
وديعةٌ مثل جدول حديقة العنب –
لكنها حين تغضب: تهطل كالرعد!
تحبُّ رائحة النعناعِ وتعشق أطفال الحارة..
تحمل في قلبها كتابَ الله..
وتحمل في يدها بندقية!
* * *
لم تتبرجْ "مريم" يوماً..
تخرج كل صباح محمَّلَةً بالخبز والبيض المسلوق..
فقد أقسمتْ "مريم" أنْ تُوَزِّع الخبز "وشاي الزهرة"
على كل حامل بندقية..
وأن تجعل من "فستان عرسها" شرائط ضمادٍ
لجرحى الانتفاضة –
ومثل أختي:
كانت "مريم" تحلم أَنْ تُرْزَقَ طفلاً فَتُسَمِّيه "عراق"!!!
* * *
لكنَّ مريم لا تخبز الآن،
والجرحى لن يشربوا ماء صلواتها بعد اليوم..
فقد مَزَّقَتْها "السناكي" في منطقة "القشلة"
حين فَجَّرَت دبابة تحمل ستة كلابٍ بوليسيةٍ –
من كلاب حظائر الحرس الخاص.
منذ ذلك اليوم –
وأنا أرجو أن يرزقني الله طفلة ناعمة
فأُسَمِّيها "مريم"..
لتسجر التنور، فتوزع الخبز "وشاي الزهرة"
كل صباح - على حاملي البنادق..
تحمل في قلبها كتابَ الله..
وتحمل على رأسها "سَلَّةَ الخوص" الممتلئة
خبزاً وبيضاً مسلوقاً –
وأشرطةً من فستان عرسها، ضماداً
لجرحى الوطن.
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :2142  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 3 من 42
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور سعيد عبد الله حارب

الذي رفد المكتبة العربية بستة عشر مؤلفاً في الفكر، والثقافة، والتربية، قادماً خصيصاً للاثنينية من دولة الإمارات العربية المتحدة.