شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
أيَّامٌ خَلَتْ؟!
أين أَنْتِ.. أين أيَّامٌ تولت.. يا حياتي؟!
كنْتُ في الفِرْدَوسِ أَشْدو ناعِماً.. بِصَلاتي!
عانِياً لِلْحُسْنِ حوْلي طاهِراً.. كالفرات!
والهوى يُسْعِدَني رَغْم الأَسى.. بالهِباتِ!
* * *
قد نأى ذلك عَنَّي معرضاً.. وتَوَلَّى..!
لِمَ يا نَبْضَ عُروقِي عَن شَجٍ.. يَتَخَلَّى؟!
وهو يَطْوِي بَيْن جَنْبَيْهِ هَوًى.. يَتَجلَّى ؟!
خاضعاً رَغْمَ إِباءٍ عارِمٍ ..يَتَدَلَّى؟!
* * *
تَتَمنَّاهُ عُيُونٌ فاتِناتْ.. وثغُورْ!
وَوجُوهٌ حالِياتٌ خالباتْ.. ونُحُورْ!
وشُعُورٌ مُسدَلاتٌ غاسِقَاتْ.. وخُصُورْ!
وَرُؤُوسٌ في ذُراها شامِخاتْ .. كالبُدُورْ!
* * *
وهو لا يَصْبوا إلْيها راغبا..ً في التّوافي!
غَيْرَ أَنِّي لم أَجِدْ إلاَّ النَّوى.. والتَّجافي!
وأنا العافي.. وما أَلقى الرِّضى.. والتَّصافي!
فَأَرى الدُّنْيا ظَلاماً في ظَلامْ.. في شِغافي!
* * *
فلماذا كُلُّ هذا الإِعْتِسافْ .. بِفُؤادي؟!
وهو لا يَخْفِق إلاَّ بالهوى .. لِلْجَمادِ؟!
للَّتي تصرعه في نَشْوَةٍ.. بالتَّمادي!
للَّتي تَرمي به من مَعْطَشٍ.. وهو صادِي!
* * *
يالَ هذا القَلْبِ في شِقْوَتِهِ.. بِهَواهْ!
مِن هَوًى يظْلِمهُ من قَسْوَةٍ.. مِن عَماهْ!
وهو لو أَبْصَرَ ما عَذَّبَهُ.. بِلَظاهْ!
فهو ما أَنْقاهُ ما أكْرَمَهُ.. بِرُؤَاهْ!
* * *
لو دَرَتْ تِلك التي تَهْوى بِهِ.. لِلدَّرَكِ
أَنَّه من أجْلِها باعَ السَّنا ..بالحَلَكِ
باعَ أَشْتاتَ حِسانٍ ناعِماتْ.. بالحَسَكِ!
يا لَها مِن صَفْقَةٍ كانَتْ له.. كالشَّرَكِ!
* * *
ولقد قَطَّعْتُه.. أَلْقَيْتهُ مُنْطَلِقاَ.. من أَساري!
ورأَيْتُ الغِيدَ من أَوْجِ السَّنا.. كالدَّراري!
مُلْهِماتٍ. شافِياتٍ مِن ضَنًى.. من أُوارِ!
دُون أنْ يَهْبِطْنَ للدَّرْكِ امْتَلا.. بالضَّواري!
* * *
فأَنا اليَوْمَ بِلَحْني وشِعارِي .. أَتَهادى!
تارِكاً تِلكَ انْصِرافاً رابِحا.. وبِعادا!
ندمت.. بُؤساً لها أَنْ نَدِمَتْ.. وسُهاد!
إنَّني في فَلكٍ مُسْتَشْرِفٍ .. وأنا فيه المُنادى!
جدة/ غرة المحرم الحرام/ 1415هـ
10/يونيو/ عام 1994م
 
طباعة

تعليق

 القراءات :397  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 72 من 174
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذ محمد عبد الرزاق القشعمي

الكاتب والمحقق والباحث والصحافي المعروف.