شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
ظلال
كتاب الاثنينية!؟ (1)
عبد الله عبد الرحمن الجفري
ـ يحدثني وجيه الكلمة، راعي (( الاثنينية )) الوجيه الشيخ عبد المقصود خوجه، عن حصيلة جهوده المضنية التي أثمرت هذا الجنى الشهي، والمغذي للعقل وللروح، ممثلاً في: (كتاب الاثنينية).. مشروعه الراقي والعظيم بحق الذي تفوَّق بإصداراته على أكبر المؤسسات الثقافية، والنوادي الأدبية، واستغرق إنجاز هذا العمل حوالى ثلاث سنوات من الجهود المضنية بحق!
وبعد إطلاعه على ما كتبته منشوراً في ملحق (الأربعاء) بتاريخ 12/11/1426، يكتب لي مشكوراً:
اطلعت شاكراً على ما سطرَّتموه بقلم المحب، والذي أشرتم فيه إلى جهد المقل الذي أقدمه بعون الله مساهمة متواضعة لخدمة الكتاب وتوزيعه قدر المستطاع، ليكون بين أيدي الأساتذة الأفاضل ممن يقدرون قيمة الكلمة، ويوظفون أوقاتهم بعيداً عن مراتع القيل والقال، أو الانزواء مع أركان الفضائيات بقضها وقضيضها.
ويطيب لي أن أرفق طياً نسخة الأسطوانة المدمجة (CD) التي صدرت مؤخراً عن (( الاثنينية )) وتحتوي على: (121) مجلداً تشمل (( سلسلة الاثنينية )) و(( كتاب الاثنينية )) في 53248 صفحة، و1923 صورة.. مع تفاصيل أوفى على الغلاف الخلفي للأسطوانة المدمجة، مؤكداً أن ما نشرته (( الاثنينية )) من إبداعاتكم إنما هو حق مكتسب لابن مكة البار/ فكراً مستنيراً وعطاءً متألقاً، وأدباً سامقاً.. وليقل القائلون ما شاءوا، فحزب أعداء النجاح معروف في كل مكان وزمان، ولم يسلم أفضل الخلق صلى الله عليه وسلم من قول: هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ، وكل إناء بما فيه ينضح.. فما أنتظره أكبر بكثير من كل جوائز الدنيا وزخرفها، راجياً جزاء هذا العمل ـ على ضعفه ونقصه ـ عند رب غفور رحيم.. عملاً خالصاً لوجهه الكريم.
* * *
إنها مسيرة طويلة، بدأ الشيخ عبد المقصود خوجه خطوة الألف ميل فيها بتاريخ 22/1/1403هـ ـ 8/11/1982م بتكريم الأديب الكبير عبد القدوس الأنصاري رحمه الله، ولم تحتجب إلا عام 1411هـ ـ 1990م، تضامناً مع الكويت في غزو العراق لها، وأصدرت بهذه المناسبة عوضاً عن احتجابها كتاب: (أحاسيس اللظى) في ثلاثة مجلدات.. ثم اليوبيل الفضي الذي يوافق يوم 22/1/1427هـ ـ 24/2/2006م.
طبعت (الاثنينية) على نفقتها كتاب ((أحجار المعلاة الشاهدية بمكة المكرمة)) في جزأين، دعماً لوكالة الآثار والمتاحف التابعة لوازرة التربية والتعليم.
* * *
وكل هذه المسيرة المباركة لخدمة العلم والثقافة والإبداع، نكاد أن نقيِّم نجاحاتها بالجهد الفردي لراعي (( الاثنينية ))، وبالأخص لرسالة عظيمة يكرَّم فيها العلماء والمثقفون والمبدعون.. فلا أقل من أن يرد الوطن هذا الجميل لصانعه/ عبد المقصود خوجه، فنحمله إلى سدة التكريم باسم (الهدف) الذي ركض نحوه بجهوده الذاتية، وبراحته، وببذل المال السخي على مشروع نحسبه تاريخياً.
إن هذا الرجل: يستحق أن تكرمه الجامعات، والمؤسسات الثقافية، ووزارة الثقافة والإعلام، والدولة التي لا تبخس العاملين والناجحين أشياءهم/ قادرة على منحه جائزة تقديرية: عرفاناً لمسيرته الخيرية على درب خدمة العلم والثقافة!!
ـ آخر الكلام:
من أقوال ((ماري كالومباري)):
تعودنا أن نبحث عن الأبطال الحقيقيين إلى جوارنا، يتحملون في واقعية: تناقضات الحياة!!
 
طباعة

تعليق

 القراءات :438  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 62 من 107
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج