شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
البُلبُل
القصيدة الفائزة في مسابقة محطة إذاعة لندن الشعرية لعام 1365 هجرية بالجائزة الأولى محلياً بالنسبة لبلدان المملكة العربية السعودية.
والفائزة كذلك في لندن لعام 1365 هجرية بالجائزة الثانية بالنسبة لبلدان الشرق الأوسط.
كما أن الجهة صاحبة فكرة المسابقة قد أهدت إلى الشاعر كأساً فضية بمناسبة فوز قصيدته بالجائزتين المومأ إليهما.
الروض، ما معناه يا بلبل
إن لم تغرِّد فيه أو تمرح؟
والزهر من يسكب في ثغره
سحر الهوى إن أنت لم تصدح؟
والجدول الرقراق، ما حاله
إن غبت عنه جانباً تنتحي؟
والفجر، من يلقاه إن لم تطر
في ضوئه الساجي ولم تسبح؟
والوردة الحسناء من ذا الذي
يثير فيها غيرة المستحي؟
إن لم تغازلها، تبث الهوى
للروض بساماً، وتشكو الجوى
للفجر، والزهرة، والجدول
يا باعث الفتنة زخارة
بالحسن مطبوعاً على ما به
وناثر الفرحة رفرافة
في لحنه المسكوب من قلبه
الشاعر الفنان فيما شدا
منك استمد الوحي في غيبه
واللاعب اللاهي وأترابه
منك استعار الصدق في حبه
والغادة النجلاء في خدرها
والعاشق المضنك في كربه
مدّا إليك السمع حتى ارتوى
قلباهما، قلب يخاف النوى
هجراً، وقلب حنّ للأول
وأنت لم تصمت ولم تحفل
بالباعث الوجد وبالموَجد
أغرودة تنساب في كونها
يعب منها كل قلب صدي
وتستضيء النفس من نورها
سعيدة في جوك المسعد
ويستعير الحسن من خمرها
روح الهوى تسمو إلى الفرقد
كأنما أنت بليل الدنى
نجم وفي الليلات صباح الغد
منك استحى اليأس، وفيك انطوى
معنى الأماني ناضراً ما ذوى
في النفس لم تهزم ولم تجفل
يا ساكن الأدواح خفاقة
بالحب خفاقاً لدى وكره
ونادب الأقفاص ملقىً بها
من بات مغلوباً على أمره
هل علم ((القفّاص)) أن الذي
يصنع سجن الحر في قبره؟
أو أن تغريدك من بينها
صرخة روح ذاب في أسره؟
هيهات! بعد الكون في رحبه
يرضى بشبر منه أو غيره
من عاش دامي القلب مهما حوى
أو صيغ منه شبره المجتوى
فالقيد قتل الحس لم يجهل
الطير والروض وأزهاره
والوحش والصياد والأجدل
وربة الحسن وعبّادها
والفجر والشاعر والجدول
والخدر في القفر وسكانه
ومن حواه الغاب والمنزل
الكل قلب أنت من نبضه
لحن الهوى يُثمل إذ يشمل
فامرح وغنّ الكون لحن الدنى
يا مطرب العالم يا بلبلُ !
 
طباعة

تعليق

 القراءات :968  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 107 من 207
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

وحي الصحراء

[صفحة من الأدب العصري في الحجاز: 1983]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج