شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
((كلمة سعادة الأستاذ محمد علي قدس))
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله.. إخوتي، أخواتي الحاضرين والحاضرات سلام من الله عليكم منه ورحمةٌ وبركات.
اسمحوا لي بداية أن أقف بكلماتي في وقفة وفاءٍ ورثاء لروح الصديق الأديب المبدع محمد صادق دياب الذي فقدناه منذ أيام وكان لفقدنا له الأثر العميق في نفوسنا حزناً وحسرةً على رحيله. كان -رحمه الله- من الأدباء المبدعين والإعلاميين النبلاء. صاحب قلم رشيق، وعقلٍ مثقفٍ واعٍ، الإنسان ذو القلب الرحيم والروح الشفافة، فيه شهامة ابن البلد، وأصالة الإنسان الحجازي النبيل، رحمه الله رحمة الأبرار الصابرين ونسأل الله تعالى أن يلهمنا الصبر على قضائه وقدره.
وأبدأ تحيتي لضيفة الاثنينية الليلة الأديبة القاصّة الأستاذة شريفة الشملان أحد رموز إبداعنا القصصي، والنموذج المثالي للمرأة السعودية المكافحة، أنحاز لها وأتحمس لتكريمها لا لأنها تستحق التكريم فحسب، ولا لأنها من جيلي، ولكن لأنها أديبة مبدعة غير عادية، ونموذج فريد للمرأة الناجحة التي خدمت وطنها كأفضل ما تكون المرأة العاملة والأنموذج الحقيقي للأديبة المتميزة، إذ أذكر مقولة لجان جاك روسو لعلها تبرهن ما سأستشهد به في الإشادة بإبداع أديبتنا وقولي قولة الحق في إنجازها الإبداعي، يقول روسو: "حين تكتب المرأة لتعبر عن أحاسيسها وما في داخلها فإنما يكشف المجتمع عن أسراره". ما عرفته وعرفه الذين قرأوا قصص شريفة الشملان وتعمقوا فيها وجدوا أنها تهتم بقضايا المجتمع "قضية المرأة"، وأنها تعتمد في تناولها لهذه القضايا وما تنتقيه من شرائح مأزومة في المجتمع على عنصر الرصد الميكروسكوبي الدقيق، في تصويرها الفني للمواقف وتجسيدها وسبر أغوار شخصياتها، وشريفة الشملان تتعامل مع أبطال وشخوص نصوصها القصصية وهي في الغالب المرأة بحساسية مفرطة وإحساس عالٍ من خلال رؤية خاصة، يقول عنها النقاد: "إنها رؤية تتوفر فيها جملة من السمات؛ فهي قادرة على رصد التحولات والتأثيرات النفسية وقادرة على ربط شخصياتها بضعفها وقوتها وسلطويتها بالبيئة والمناخ والعادات المتوارثة"، وصورة الرجل في قصص الشملان ليست دائماً متسلطة وعنيفة وإن كانت في ظاهرها كذلك، لذلك فهي في إبداعها تبوح برأيها بشكل إيحائي، رأيٌ تميل فيه إلى أن تسود المساواة والعدل في المحيط الأسري بين السلطة الأنثوية وسلطة الذكور السائدة في مجتمع ذكوري بطبيعته.
في أعمال شريفة الشملان بداية من "منتهى الهدوء" عام 1989م وانتهاءً بمجموعتها "مدينة الغيوم" عام 2005م، حققت أديبتنا ما يميز منجزها القصصي... ذلك الذي يتبلور ويصاغ من خلال رؤية دقيقة ولغة سلسة وصورة مؤثرة تعبر عن مأساة أو همٍّ إنساني بكل أبعاده.
لو خيرت لترشيح أفضل نماذج القصة التي كتبتها المرأة لكانت قصص شريفة الشملان أبرزها، خصوصاً النص "الليلة الأخيرة" الذي هزني وتأثرت به كما تأثرت بنص لطيفة السالم "الزحف الأبيض"، وهنا أذكّر الأستاذة شريفة الشملان بتلك الأمسية القصصية التي أقامها نادي جدة الأدبي في رجب عام 1407هـ وشاركتها فيها الأديبة رجاء عالم والأستاذة رقية الشبيب، والتي كانت من أجمل الأمسيات التي أقامها النادي وأتاح المجال للمرأة الأديبة المثقفة المشاركة في نشاطاته، وكانت أديبتنا من أوائل المبدعات اللائي شاركن في تفعيل النشاط الأدبي النسائي في نادي جدة في الوقت الذي كان فيه دور المرأة غائباً عن بقية الأندية الأدبية.
أحيي وأرحب بضيفة الاثنينية العزيزة الأديبة شريفة الشملان بين أحبائها ومعجبيها في جدة، وأشكركم جميعاً على حسن إصغائكم والشكر موصول لصاحب الاثنينية الذي يعطي لكل رموزنا ومبدعينا حقهم من الوفاء والتكريم الذي يستحقونه، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
عريف الحفل: قبل أن تسترسلي أستاذة نازك، أولاً نرحب بضيفتنا الأستاذة شريفة إبراهيم الشملان من هنا من قسم الرجال، ثم هناك تعقيب أو كلمة.. مداخلة بسيطة لسعادة الشيخ عبد المقصود خوجه الآن تفضل.
الشيخ عبد المقصود خوجه: إن زميلنا الأستاذ الكبير محمد صادق دياب صاحب الشخصية غير العادية في عطائها غير العادي، فقدنا في موته صديقاً لكل من عرف ومن لم يعرف من أصدقائه وقرّائه وزملائه.. ستبقى سطور في مقالات محمد صادق دياب لن يملأها إلا محمد صادق دياب، لأن محمد صادق دياب "أبو غنوة" سيبقى "غنوة" في كل كلمة كتبها، ومن سيحاول أن يكتبها فله نكهة، فقدنا به هذه النكهة وليس أمامنا إلا أن نترحم عليه، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جنانه، ويجعله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.
الأستاذة نازك الإمام: اللهم آمين. الآن الكلمة لسعادة الأستاذة نورة بنت عبد العزيز آل الشيخ، المدير التنفيذي لفرع منتدى المرأة العاملة ومستشارة اجتماعية وشرعية، والمديرة العامة للإشراف الاجتماعي بمنطقة مكة المكرمة سابقاً فلتتفضل.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1138  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 182 من 209
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

ديوان الشامي

[الأعمال الكاملة: 1992]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج