شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
كلمة الناشر
كلما استدار الزمان.. تموقع المرء حول بعض نواصيه يغرف من إيقاعات مناسباته لحناً مضمخاً بلقاءات الأحبة والأصحاب.. الذين عطروا سماوات جدة بألق الثقافة والفكر والآداب والعلوم بحضورهم البهي الذي ينسج أنوالاً مترابطة في فسيفساء تواصل الخير والمحبة والوئام، وتبقى الكلمات قبسات يُستضاء بها بين حميميات "الاثنينية" بتنوع ألوان طيوفها العسجدية.
هكذا جاء موسم "الاثنينية" الذي نضعه "حصاد عام" بين يدي القارئ الكريم، "الجزء الثامن والعشرون 1432هـ/2011م" من سلسلة أمسيات "الاثنينية"، كان فاتحة خيره، فضيلة الشيخ عبد الله بن منيع عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي، المعروف بآرائه المنفتحة، وتوجهه العصري في فهم القضايا الدينية الحياتية، ثم توالت الفعاليات التي لن أطيل سرد تفاصيلها -فهي بين أيديكم- غير أني أشير إلى إشراقات لا بد من إطلالة سريعة عليها، منها استضافة شاعرتين، إحداهما من خارج الوطن، من السودان الشقيق، الأستاذة روضة الحاج محمد التي صدحت بقصائد أججت المشاعر، فنالت استحسان الحضور، والأخرى من بنات الوطن، سعادة الأستاذة الدكتورة مريم بغدادي، التي رصعت سماء الشعر بقصائد اجتماعية فكهة، وروحانية عذبة أبدعت تصوير لوحات بشعاع من نبضات الحس المرهف والشجن الشجي، وكان لنا لقاء آخر بالأستاذ الشاعر عبد الله عيسى السلامة الذي فاز بجائزة شاعر "عكاظ" في الطائف عام 1430هـ-2009م.
ومن العلامات الفارقة، الأمسية الماتعة التي قدمتها الأستاذة الدكتورة أولريكا فرايتاج، التي قدِمت خصيصاً من جمهورية ألمانيا الاتحادية مهتمةً بالتاريخ كعلم له دلالاته ومصطلحاته التي تختلف عن "الاستشراق" وأهدافه.. لتؤطر علاقتها بالآخر، وتحدد أهدافها ومراميها في تسليط الضوء على المدن التاريخية كرافد ثقافي يجمع الماضي القريب بالحاضر والمستقبل.
وكان للطبابة والنطاسة مساحة مقدرة، إذ قدم جراح القلب السعودي العالمي المعروف الأستاذ الدكتور محمد راشد الفقيه، عصارة تجاربه عبر مراحل حياته المترعة بروح التحدي والطموح الوثاب، وقدمت الدكتورة إلهام أبو الجدائل شرحاً مستفيضاً عن استطبابات العلاج بالخلايا الجذعية، مما يشكل طفرة علمية لخدمة البشرية.
وتوالت الأمسيات بين اللغة العربية وآدابها، والمسرح، والنقد، إلى أن كان مسك الختام أمسية مميزة استغرق التخطيط لها زهاء الثلاث سنوات، جاءت على غير العادة، احتفت فيها "الاثنينية" بالذكرى المئوية (1392هـ/1910م). لميلاد الأستاذ الأديب الشاعر حمزة شحاتة -رحمه الله- ممثلة في ابنته الأستاذة زلفى حمزة شحاته، تحدث فيها لفيف من الأدباء والنقاد والمفكرين، وتزامنت هذه المناسبة، بأن أصدرت "الاثنينية" (الأعمال الكاملة للأديب الكبير الأستاذ حمزة شحاتة) في ثلاثة مجلدات، وهو أول عمل يلم شتات المنجز الشعري والأدبي للراحل المقيم.
متمنياً لكم أسعد الأوقات وأطيبها في معية هذه الكوكبة من رجالات وسيدات وطننا العربي الكبير الذين نعمنا بجميل معرفتهم وفضل عطائهم، وأسعدونا بإتاحة الفرصة للإسهام في توثيق مسيراتهم. والله من وراء القصد.
جدة: 2 المحرم 1433هـ-27/12/2011م
عبد المقصود محمد سعيد خوجه
 
طباعة

تعليق

 القراءات :2600  التعليقات :0
 

صفحة 1 من 209
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.