شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
((مداخلة لسعادة الشيخ عبد المقصود خوجه))
أستاذنا الطنطاوي، يا سيدي الكريم، أولاً شاكراً ومقدراً لعواطفك، وما تكرمت به من كلمات الثناء التي لا أستحقها، أحب أن أوضح أن الاثنينية منذ أن بدأت من قبل تسعة وعشرين عاماً، أخذت على عاتقها بعض مبادئ، أبدأها ربما الأول، ابتعاد صاحبها عن الأضواء، وليس له في هذه الاثنينية إلا كرسيه الذي يجلس عليه، ولا يتطلع إلى غير ذلك، الاثنينية لها جنود مجهولون، وهذا العمل لم يقم به عبد المقصود خوجه لوحده، قام به رجال ورجال من أفذاذ الرجال، هذا العمل الذي أرجو لمن يتمنى للاثنينية الخير، أن يدعو الله سبحانه وتعالى أن يكون خالصاً لوجهه الكريم وللوطن، أما للتكريم فهذا أمر زائل، فنحن نقوم بأمر لا نود أن نعمل منه نسخة photo copy كجهات أخرى، هذا بالنسبة لشخصي الضعيف، أما التواصل الذي تسعى إليه الاثنينية، فهو التواصل الذي قامت عليه حسب إمكانياتها، وخطت حتى أصبح لهذا الوليد أن يحبو، وبعد ذلك الحمد لله أصبح اليوم يافعاً، ويستطيع أن يعمل ربما أكثر مما بدأنا به بكثير، فهذا من حمد الله وشكره، إن رابطتنا بالمغرب، ورابطتنا بالغرب بصفة عامة، هذا مطلب كبير للاثنينية تسعى إليه، فأرجو أن نسعى جاهدين جميعاً، ليعرفوا من العرب، ويعرفوا من هذه الأمة، إن هذه الأمة لم تكن أمة إرهاب، ولم تكن أمة فساد، ولم تكن أمة عطل وتعطيل، هي أمة خير، خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ (آل عمران: 110)، الناس لا تبيع وتشتري الكلام، الناس تريد أن ترى فعلاً...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
عريف الحفل: شكراً للأستاذ الطنطاوي أمين عام رابطة أدباء الشام، وشكراً أيضاً لتعقيب الأستاذ الشيخ عبد المقصود خوجه الذي لا نملك إلا أن ندعو له بطول العمر والصحة إن شاء الله، الآن أيها الإخوة والأخوات، حان الوقت للاستماع ولإدارة دفة الحديث من قبل الدكتور الطاهر أحمد مكي. فليتفضل.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :505  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 189 من 199
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.