شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
راجـع للشّـام
حَنَّ الغَريبُ إلى ربوعِ الشَّامِ
أتُرَى يعودُ على جَناح مَنامِ؟
ما آبَ لما كان في رَيْعَانه
أيؤوبُ وهو يَنوءُ بالأعْوامِ؟
نبني القصورَ الشامخاتِ لنا ولا
نَبْني لها إلاّ قُصورَ كَلامِ
نَصْبُو إليها والفُروعُ تَشُدُّنا
أنَظَلُّ بين تَجاذبٍ وخِصامِ؟
أبداً نعيشُ لها ونَهْتِفُ باسمها
يَسْلـو الحِمـى مَنَْ عـاش للأرقـامِ
تبتْ يَدٌ لا تستجيبُ لسائلٍ
أنا لا أمدُّ لها يدي بسَلامِ
لا خَيْرَ في غَيثٍ يروّي حَقْلَتي
إن كان حَقْلُ أخـي وجـاريَ ظامـيِ
خُدعتْ عيوني بالسَّّـراب فكيـف لا
يَشْتَدّ في طَلَبِ الشَّراب أُواميِ؟
سَبعونَ طـارَتْ مـن يـديَّ كريشـةٍ
فإذا أنا في آخرِ الأيامِ؟
قدْ كُنْْتُ بالآمال أملأ أضْلُعي
واليومَ أملؤهنّ بالآلامِ
غلواءُ يا غلْواءُ أنتِ غريبةٌ
مِثْلي، وقَلْبكِ مثل قلبي داميِِ
فَهَلُمَّ نَقْتَسِمِ الشُّجونَ، فربما
هانَتْ إذا انقَسَمتْ إلى أقسامِ
جمعَ الهـَوَى والشعـرُ روحَيْنـا، فمـا
أحْلاهما مِنْ كاهِن وإمامِ
أعْصي أبي، وأعُقُّ سابِغَ فَضْله
لكنني للحبِّ أخْفِضُ هاميِ
دلّلتُه، ورَتَعْتُ في مَلَكوته
مُنْذُ الصِّبا، بَـلْ منـذ عَهْـدِ فِطامـي
أيعودُ يـا غَلـواء قَيْسُـكِ لِلْحِمـى
أمْ يَكْتفي بسَفاسف الأوْهامِ؟
ما في التَغرّبِ مَغْنمٌ بل مَغْرمٌ
إني لأحْسُد عيشة الغَنَّامِ
يَغْفو قَريراً حين يَرْقُدُ غَيْرُه
مِنْ حِرْصهِ في عِلَّةٍ وسِقامِ
أنا لَسْتُ أولَ شاعـر حَسِـبَ العُـلا
والجاهَ عند تزاحم الأقْدامِ
مِليونُ ساريَةٍ وسارٍ غَرَّهم
قَمَرٌ، وأغراهم بَريقُ حُطامِ
ماذا جَنَيْنا مِنْ طَويلِ جِهادنا
غَيْرَ احتكارِ عِبادةِ الأصْنامِ
الجاهِليّةُ لا تزالُ أصيلةٌ
فينا بِرَغْم فضائل الإسْلامِ
كُنَّا إلى "هُبَلٍ" نُديرُ وجوهَنا
واليومَ للسفهاءِ والأقْزامِ (1)
لم يَخْتَرعْ وطني السلاحَ مَطِيّةً
للفَتْك والتَّدْمير والإجرامِ
لكنَّه اخترعَ المَحَبةَ والنَّدَى
لتقارُبٍ، ووَسيلةً لِوئامِ
السَّيْفُ في يده تحوّل مِنْجلاً
وقَذائفُ الرَّشَّاشِ سِرْبُ حَمامِ
لولا اجْتِنابُ الـذلِّ لم يـرِدِ الوَغَـى
إنَّ الكرامةَ قَبْل كلِّ سَلامِ
غَلوْاءُ يا غَلْواء، قلبي لم يَزَلْ
رَغْـمَ المشيب يعيـشُ نَضْـوَ غَـرامِ
الشمسُ تََجْنَحُ للغروب وَشيكةٍ
قُولي لها تُشْفِقْ على أحلاميِ
أنا لا أحبُّ الليلَ.. إن ظلامَهُ
للنائمينَ، ولَسْتُ بالنَّوّامِ
مَنْ كـان يَسْعَـى للحِمـام، فإنـني
ألْغَيْتُ كل علاقةٍ بحِماميِ
أنا لَنْ أمـوتَ… وإن أمُـتْ فَتَتَبَّعُـوا
خَبَري، فإني راجعٌ للشامِ
 
طباعة

تعليق

 القراءات :575  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 496 من 665
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج