شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

الرئيسية > كتاب الاثنينية > كلمات معالي الدكتور محمد عبده يماني في الاثنينية > في حفل تكريم الأستاذ عبد الكريم بن عبد العزيز بن صالح الجهيمان
 
في حفل تكريم الأستاذ عبد الكريم بن عبد العزيز بن صالح الجهيمان (1)
يلقيها نيابة عنه الشيخ عبد المقصود خوجه
بسم الله الرحمن الرحيم، هذا رجل من ثرواتنا الأدبية والعلمية وهو رمز نعتز به ورائد نقدر له دوره فقد كان رجلاً صالحاً وصادقاً منذ بدايته الأولى، وكتب بصورة واعية وعبر بروح صادقة، ولا شك أنه كان في كتابه (آراء فرد من الشعب) يعبر بصورة واقعية عن حياة هذه الأمة وعن قضايا هذا الشعب العربي السعودي الأصيل، وقد كنت من الذين اعتزوا بكتابه (أين الطريق)، وكأني به ينبه إلى فترة من الضياع والشعور باللاهوية وبحث عن المصير، وهو رجل يعتبر اليوم مرجعاً في الأمثال الشعبية في الجزيرة العربية، وكتابه (حكايات شعبية عربية) تُرجِمَ إلى لغة أجنبية، وكتاباته فيها استشراف معرفي، وتوجهات إصلاحية، وهو رجل يكتب بلغة راقية وعبارات صادقة، ولقد أسهم في مسيرة التنمية الأدبية والحرص على التراث وتنقل من الشعر إلى التأليف إلى أدب الأطفال والأساطير، وقد أثبت أنه رجل موسوعي وأن عطاءه لا ينضب.
إن حياة الأستاذ عبد الكريم الجهيمان سيرة مضيئة في تاريخنا يجب أن نعتز بها، ونعتبرها أصلاً من أصول ثقافة هذه الأمة، ورافداً حياً من روافدها، تحية من الأعماق لهذا الرجل الإنسان ونسأل الله أن يمنحه الصحة والعافية، وأن يمد في عمره ويجزيه خيراً على ما قدم لهذا الوطن الذي أحبه واعتز به، فقد عانى الشيخ عبد الكريم من بعض مضايقات من أجل كلمة قالها هنا، أو رأي أبداه هناك، وكان عزاؤه دائماً أنه يقول كلمة حق وأنه يعتز بهذا الوطن ويتحمل في سبيله كل شيء، وقد كرمه ولاة الأمر وأكرموه بعد أن عرف الجميع أنه رجل صدق وفكر وأدب، مرحباً به ونسأل الله أن يجزيه خير الجزاء.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
 
طباعة
 القراءات :833  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 78 من 142
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

سوانح وآراء

[في الأدب والأدباء: 1995]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج