شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( في حفل تكريم الدكتور منصور الحازمي)) (1)
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، مرحباً بالزملاء الكرام الذين أسعدنا جداً أن نلتقي بهم الليلة وبصورة خاصة أخي الزميل الدكتور منصور الحازمي الذي نحتفي به الليلة، وعندما نحتفي بالزميل الدكتور منصور الحازمي نحس بذلك الزخم الذي غفلنا عنه فترة طويلة من الزمن واطلع الناس وتابعوا مساهماته ومساهمة زملائه، ولكننا لسبب أو لآخر شغلتنا ظروف الحياة أن نتوقف لحظة لنحيي مثل هؤلاء الرجال: الدكتور منصور الحازمي، الدكتور عبد الرحمن الأنصاري، الدكتور عزت الخطاب، هؤلاء الزملاء الذين عشنا معهم في رحاب جامعة الرياض وظلوا في مساهمات متصلة ومتواصلة، كما ذكر أخي الدكتور عبد الرحمن الأنصاري، وكرهوا أن يزاحموا في المناصب أو يحرصوا على جاه أو نحو ذلك، واهتموا بالعلم، وشاء الله أن يكرمهم فيبرزوا في هذا المجال، ورغم غفلتهم عن الإعلان عن أنفسهم ورغم بعدهم عن الدعاية إلا أن ما قاموا به فرض نفسه على الوسط الأدبي والثقافي والآثاري في البلاد، وأنا أشعر برغبة في أن أشد على يد الزميل الدكتور منصور الحازمي بصورة خاصة لأنه تصدى لجوانب مشرقة في تاريخ أدبنا في المملكة العربية السعودية، وتلك اللمحات التي حرص على أن يبرزها في طابع نقدي مبدع كانت إضافات أقل ما يقال عنها إنها إضافات أكاديمية محترمة، وإنني وأنا أنضم إلى ركب زملائي الليلة في أن نحيّي الزميل والصديق والأستاذ منصور الحازمي، وبالمناسبة فقد درس في جامعة الرياض وأنا ما أزال طالباً بها، ذكرت هذا حفظاً لحقوق السن حتى لا تختلط الأمور.
الحقيقة إن الدكتور منصور والدكتور عزت خطاب والدكتور الأنصاري وجملة الزملاء والأساتذة في جامعة الرياض.. كان لهم فضل كبير في نهضة جوانب أساسية في جامعة الملك سعود: جامعة الرياض سابقاً، جزاهم الله خيراً وأسأل الله أن يمد في عمرهم ويوفقهم لمزيد من العطاء وأن يأخذ بأيديهم وأن يوفقنا لتكريمهم والاعتزاز بهم وأن نشدّ على أيديهم دائماً والله من وراء القصد، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
طباعة
 القراءات :943  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 26 من 142
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج