شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
غرور الإنسان (1)
تضيقُ وصدرُك لا يَحجرُ
و (عقلُك) (عينٌ) بها تُبصِرُ
وأنت (بكهفِكَ) في غَمضةٍ
تَرى (الكونَ) يُظلِمُ أو يُسفِرُ
وتشهدُ (بالفكرِ) آفاقَه
ومن هو يؤمنُ أو يَكفُرُ
وتستعرضَ (الخَلَقَ) من (آدمٍ)
و (نمرودَ) منهم و (بختنصرُ)
وتنظرُ مَن لم تكنْ بينَهم
غداةَ توغَّل (اسكندرُ)
ومجدَ (أثينا) و (روما) وما
تأثَّلَ (تُبَّعُ) أو (حِمْيَرُ)
* * *
تُحيط الحياةَ وأسرارَها
(بإِطراقةٍ) دونَها (المِجهرُ)
ويعدو (بوعيِكَ) عَبرَ السَّماءِ
(خيالٌ) يَمُدُّ وما يَجزُرُ
وتَدنو إليكَ (القُرونُ) الطِوا
لُ وتغرقُ في لُجّكَ الأَبحُرُ
وتحسَبُ أنَّكَ من بعدِهِم
تجوسُ (الكَواكِبَ) أو تَعمرُ
وتشتدُّ عَزماً وتغزو الفضا
ءَ وما فيه يَخفى وما يَظهرُ
وتشقى بك (الأرضُ) مما اقترفـ
ـتَ ومما قَذفتَ وما تَعقِرُ
* * *
تبكُ السباعُ وتبكي الجِيا
عُ وأنت بذلك تَستَهتِرُ
ويجأرُ مِنك (الجمادُ) الأصـ
ـمُ وما هو يَطوي وما يَنشُرُ
وتَغشى البدورَ وأقمارَها
بما أنت تَرْصُدُ أو تَقهَرُ
ويَزري اكتساحُك غضَّ النَّبا
تِ فما هو يَنمو وما يُثمِرُ
* * *
بظُلمِكَ (كُبكبَ) (إنسانُها)
وحتى (الوحوشُ) به تُذعرُ
وتزهقُ بالبَطشِ أرواحُها
وأنت المُدِلُّ بما تَمْكُرُ
* * *
تداعتْ (شعوبٌ) بما كابدتْ
وما هي تخشى وما تَحْذَرُ
وبالعِلم لا الجهلِ أهدرتَها
(دماءً) بأمواجِها تَهدُرُ
* * *
فأما الحقوقُ فأهونْ بها
فما هَضمُها غيرَ ما تُضمِرُ
* * *
تُماطلُ فيها بما تَشتهي
وما أنت تَرضى وتَستَأثِرُ
وما إنْ وُعِظتَ بكُلِّ الذي
جَنى (مُوسولينيُّ) أو (هتلرُ)
أحاديثُ صَاروا وقد مُزِّقوا
وَزلُّوا فَزَالوا بما استكبرُوا
* * *
كذلك أنت ويا طَالما
بِكَ (الهَولُ) يُقبِلُ أو يُدبِرُ
(وتزْعُمُ أنَّك جُرمٌ صغيرٌ
وفيك انطوى العالمُ الأكبرُ)
ولَلجهلُ خيرٌ إذا ما طَغى
(بعِلمِكَ) بغيٌ به تَطفرُ
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :407  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 371 من 1070
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذ محمد عبد الرزاق القشعمي

الكاتب والمحقق والباحث والصحافي المعروف.