شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
أنصفوا العرب (1)
أبلغَ العُربُ صَوتَهم إِنكاراً
فاستشاطَ اليهودُ منهم جِهارا
إنَّ في القُدسِ فتنةٌ تتلظى
أشعلتْها يدُ الجُناةِ نَهارا
أوقدُوها وما دَروْا كيف تُطفى
وتعمُّ القُرى وتُصلي الديارا
علِمَ المسلمونَ بالشرِ يَنزو
وسلوكُ اليهودِ ساءَ النَّصارى
ومضَ البرقُ باحتجاجِ أُناسٍ
آثروا النُّصحِ واستعاذوا الشِغارَا
فلوتْ كَشحَها الدوائرُ حتى
أرهقَ الضيمُ منهمُ الأخيارا
فإذا الجورُ للدماءِ مبيحٌ
وإذا القومُ كَالجرادِ انتشارا
وإذا الجندُ والكتائبُ تُزجى
تقطعُ الأرضَ والسَّما والبحارا
وإذا الناسُ في ارتباكٍ وأزْلٍ
وإذا هُم وما احتَسوها سُكارى
أين عدلُ الحليفِ أين عُهودٌ
قُطعتْ غُدوةً وباتت بَوارى
ألهذا على الشعوبِ أنختُمْ
أم بهذا وعَدتُمُ الأمصارا
أوَلمْ يُعلنوا على الخلقِ طُراً
أنكم منقذو الشعوبِ أسارا
فلماذا بدَّلتمُ القولَ فيهم
بِفعالِ تمخضتْ أخطارا
أممُ الشرقِ كلُّها في شقاءٍ
وبنو الغربِ أوسعوها صَغَارا
فَرُويداً بالظالمينَ ومَهلاً
ضمِنَ اللهُ للعُتاةِ تَبارا
لا تُثيروا الحماسَ في الدينِ قهراً
ربما أججَ الشعورُ النارا
واحضُروها لكي تعودَ رمادا
لا يُحِلْها اللهيبُ فيكم دَمارا
هل أمِنتُمْ من الحُروبِ اندلاعاً
حيث لا يأمنُ الخؤونُ العُثارا
أم أخذتمْ على السماءِ كتاباً
فيه خُوِّلْتُمُ الأذى والضِّرارا
إنَّ يوماً تحلُّ فيه الدَّواهي
لهو لا شكَّ يحطُمُ الجبَّارا
ساسةَ الغربِ ما لكم أين أنتم
ْكادتِ الأرضُ ثورة وانفجارا
أين أقطابُكم وأين رؤوسٌ
عندَ ويلاتِنا غدتْ تتوارى
ليس فينا الذي تَعدَّى ولكن
هنةَ الضعفِ صيَّرتَنا شِرارا
محنةٌ إِثرَ محنةٍ وبلاءٌ
يقذِفُ النحسَ والهُمومَ الغِزارا
أجمَعُوا أمرَهُمْ وعاثوا فَساداً
وغدونا (برَبْعِنا) أغيارا
وتنادوا إلى (فلسطينَ) رَهطا
بعدَ رهطٍ بكونِهِم زُوَّارا
ثم مالوا على المزارِع حَرقاً
وعلى الهُضبِ أنشأوا استعمارا
وكأنَّ البلادَ آلتْ إليهم
وهم الأهلُ قوةً واقتدارا
لم يُراعوا الجميلَ والبِرَّ فيهم
لأُباةٍ تملَّكوا أعصارا
غررتْهم مطامعٌ وجُهودٌ
ونقودٌ تدفقتْ أنهارا
فتمطوا تَغطرُساً وتغالوا
وهم الشعبُ يحملُ الآصارا
إن شبراً على فلسطينَ أغلى
من سوادِ العيون فاطووا الستارا
أنصفوا العُربَ فاليهودُ تَراهم
يستطيعونَ في البسيطةِ دارا
أي غُبنٍ عليهمُ لو تَولَّوا
واستضافوا الرومانَ والبَلغارا
هذه عُقدةُ الخلافِ وهذا
مَنهجُ الحقِ فاحفظوا الأعمارا
ذاك أولى من أثُرَة وحُقودٍ
وجنودٍ تُقَلِّمُ الأظفارا
 
طباعة

تعليق

 القراءات :409  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 346 من 1070
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الأعمال الكاملة للأديب الأستاذ عزيز ضياء

[الجزء الثالث - النثر - مع الحياة ومنها: 2005]

الاثنينية - إصدار خاص بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها

[الجزء العاشر - شهادات الضيوف والمحبين: 2007]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج