شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
461- الزفّة الصّنعانيّة
[كنتُ أُفَتِّشُ وأُرتِّب أوراقي؛ وإذا بي أجد دفتراً فيه تسجيل "مشارب" الزفَّة الصنعانية، التي ينشدونها ليلة زفاف "الحريو" إلى "الحريوة"، كتبها لي أُستاذي الجليل محمد بن علي النعماني عندما كنتُ بصنعاء سنة 1389هـ/ 1969م، مقترحاً عليَّ تطعيمها "بمشارب" جديدة تُناسب الزَّمان.. وما إن ترنَّمتُ بها حتى هاجَت الذكرى.. فعارضتها مشرباً مشرباً؛ حسبما رسمها "الأستاذ" مُبقياً على ما لا يجوز له التغيير من "مشارب" الزفَّة القديمة؛ وقد مُزجت مثل الأولى باللهجة والأوزان "الحمينية"]:
عطّروا أوقاتكم بالنَّغمات؛ وبذكرِ اللهْ
واذكروا المختار "سيد الكائنات"؛ وحبيب اللهْ
فرحةُ البُشرى تجلَّت للعيانْ، وازدهت ألوانْ
غمرتْ ألحانُها كلَّ جنان، بالشَّذى الريّانْ
ليلةُ العرْس دُجاها مُشرقٌ؛ بسَنا البشرِ
هي والحبُّ شعاع يخفقُ.. ليلة العمُرِ
يا صحاب الأنس غنّوا واطربوا، واذكروا المختارْ
واعزفوا لحنَ التَّهاني واشربوا، قهوة الأسْرارْ
* * *
بيـت
"وصلِّ يا ربي دوامْ"
على وَحيد الكمالِ، والخُلقِ
وعلى الآل الكرام
منْ أبانُوا معالم الطرقِ
وعلى باب السَّلام
قف وناجي بأرخم المنطقِ
عاشقاً.. لا ينام
مستهاماً بعهده الأسبقِ!
* * *
بيـت
الآن قلوبُ السَّاهرينْ
ْفي جُنح الظلامْ
يتْشَفَّعَين للعاشقين
بالآل الكرامْ
"يا بَرق وادي الأبرقَيْن"
"هيَّجتَ الغرامْ"
"ذكرتَني بالرَّقمتينْ"
"سكان الخيامْ"
* * *
بيـت
ذكرتني محبوب قلبي
وأشعلت الهيامْ
فاقريه في أشعار حُبي
جزيل السَّلامْ
* * *
غيـره..
"صلَّى الرحمن.. على المختارْ، خير الأخيارِ"
"العدناني؛ وآله.. الفتيانِ."
"قمرٌ تجلَّى في ظلام الحندسِ
غُصنٌ بأنوار الملاحَة مُكتسي"
"لبس الجمال فكان أفخرَ مَلبسِ"
"لمَّا بَدا في حُلَّةٍ من سُندسٍ"
"قالت غُصونُ البان: ما أبقى لنا؟"
"وبريقِه، وبشَعره، وعذاره
ماء الحياةِ، وبارقٍ، والمُنحنى"!
* * *
غيـره..
"يا ذا الجلالْ؛ منكَ الصَّلاه"
"تغشَى رسُول العالمينْ"
"بدرَ الكمال.. وآله"
"الطِّيبين.. الطاهرينْ"
قُمْ يا زمانْ ارقُص وغَنِّيْ بالبشائر يا دُهُورْ
حُطي السَّعادة للْحراوَى في مجامرهمْ "بخورْ"
وذوِّبيها؛ من أحاسيس المحبَّة، والشعورْ
"يا ألف حيَّا "بالحراوَى"؛ ألف حيَّا" بالحُضورْ
"صلّوا على من جاءنا بالبيناتْ
ْالمُصطفى… محبوبنَا
"من خصَّهُ الله بالجُرُز والذَّاريات"
وآله… أحبابنَا
ما للكوَاكبْ والقمرْ
ْتَرنو إليْنا منْ بعيدْ؟
هل انتشتْ مثلَ البشر
بفرحةِ العرْس السَّعيدْ؟
وأقبلت تحيي السَّمر
وللأغاني تسْتعيدْ
تطوِّل اللَّيل الأغرْ
وتؤخِّر الفجر الجديدْ
* * *
غيـره..
"صلى إله السما"
"على الَّذي حَازَ الجمال الأسنَا"..
"طه الذي قَد سما"
"والآل ما طير الغُصون غَنَّى"!
"صَلُّوا عليه وسلِّموا تَسليما"
* * *
بيـت
"إبشر بما يسرَّك"
"ما دمت بالله الكريم واثقْ"
"ما قطّ شيء يضرَّك"
إن كُنتُ في حُسن الظُّنون صادقْ
الله يديم السُّرورْ
ويجتمع بالشَّمس بدرُ البدورْ
بَيْنَ الزهور والعُطورْ
ويسعَدوا بالحُب دَهرَ الدُّهورْ
* * *
غيـره..
"أزْكى الصَّلاة تغشَى الرَّسول"
"ثُم الوصي وابنيهما والبَتول"
أهلَ الدِّيانة والعُقول
من غيرهم ما بِش إلى رضوان وصُولْ..!
هُم للورى ما دام هذا الزَّمانْ
من الرَّزايا، والشياطين أمانْ
وحُبُّهم دان به الخافقانْ
والبدرُ والشمس لهُم شاهدانْ
بسرّهم يا قوم نرجو الحنانْ
والسَّعد والخيْر لهَذا القرآنْ
"من سحر عيْنيك الأمانْ الأمانْ"
"قتلت ربَّ السَّيف والطَّيلسانْ"
بَدرٌ وكأسُ الرَّاح شمسُ الضحَى"
"يا قومُ ما أسعد هذا القرآنْ"
* * *
بيـت
تَغَنِّي، واسجعي يا طيورْ
وتيهي، وارقصي.. يا بدورْ
"صلاةُ الله تغشاكْ"
"واساقي الحوض.. يومَ النشورْ"
وَصُغْ يا فجر نُوركْ زهورْ
هديّهْ "للْحريو" و"العَروسْ"،
"صلاةُ الله تغشاكْ"
"واساقي الحوض.. يومَ النُّشورْ"
"زَغاريد المرَحْ، والسُّرورْ"
وأنغام الفرح، والحبورْ،
وباقات التَّهاني عطورْ
هديَّهْ "للْحريو" و"العَروسْ"،
"صلاةُ الله تغشاكْ"
"واساقي الحوض.. يومَ النُّشورْ"
"معَ تَسْليم مولاكْ"
"والآل الكرام.. البدورْ"
* * *
غيـره..
سَمرْنا طابْ بين الصّحاب
بأحلام الهَوى والشَّبابْ
وأكواب السَّعادهْ شَرابْ
تداوي الظَّما في النفوسْ
فارقصينْ يا عذارى الجمالْ
و"احجِرين" يا بنات الخيالْ
فالحريوه بعَرش الدَّلالْ
تجلتْ مثل شمسْ الشَّموسْ
"صلاة الله تغشاك"
واسَاقي الحوض يوم النشورْ
"مع تسليم مولاك"
والآل الكرام البدورْ
* * *
بيـت
"مرحَباً.. مَرْ.. حباً ببدْر التمام"
"يا هِلاَلاً.. بَدَا بجُنح الظلام"
"أنا منْ ناظري.. عليكِ أغارُ"
"وارِ عنِّي ما حَال عنهُ الخمارُ"
"يا قضيباً من فضَّةٍ يُقطفُ النَرُ.."
"جَسُ.. من وجنتيْه، والجلّنارُ"
"صُن محيّاك بالنقاب وإلا.."
"نَهبته العُقُول والأبْصارُ"
* * *
غيـره..
"مرحباً.. يا نور عَيني؛ مرحَبا"
مرحباً.. جدَّ الحُسين.. مرحَبا"
"يا "حَرِيْو" الله يسرّكْ، مرحَبا"
وأدامَ الله سُرورك.. مرحَبا"
مرحباً مَرْ.. حَباً ببدر التَّمام"
يا هلالاً.. بَدَا بجُنح الظلام
* * *
بيت
سر إلى عرش الوئام.. مرحَبا"
واجتلي شَمس الغرام.. مرحَبا"
بين ألحان الغواني.. مرحَبا
وزغاريد الحِسَان.. مرحَبا
والهوى لهفان ظامي.. مرحَبا
بين أحضان الهيام.. مرحَبا
يتغنَّى بالجمال، .. مرحَبا
وبأحلام.. الوِصال.. مرحَبا
"مَرْحباً.. مَرْ..
حباً.. ببدر التَّمام"
"يا هلالاً.. بَدَا بجُنْحِ الظلام"
"يا "حَريْو" الله يِسرّك مرحَبا"
"وأدام الله.. سرورك.. مرحَبا"
في حمى.. رَبّ الأنام.. مرحَبا
من مَحاذير.. اللّئامِ.. مرحَبا
وعيون.. الحاسدين.. مرحَبا
وشرُور.. الكائدين.. مرحَبا
في سلامٍ وأمانٍ.. مرحَبا
ورفاءٍ وبنين.. مرحَبا.!
وعَلَى المُختار صَلُّوا.. مرحَبا
سيِّد الخلق الأمين.. مرحَبا
وصلَّى الله…
وسَلَّمْ…
على.. مُحَمَّدْ
وَ.. آ.. لِهْ.
بروملي: 9 جمادى الأولى 1397هـ
27 مايو 1977م
 
طباعة

تعليق

 القراءات :523  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 489 من 639
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاثنينية - إصدار خاص بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها

[الجزء العاشر - شهادات الضيوف والمحبين: 2007]

الاثنينية - إصدار خاص بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها

[الجزء الأول - مقالات الأدباء والكتاب في الصحافة المحلية والعربية (1): 2007]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج