شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
أيها السادة لا زلنا نستقبل أسئلتكم واستفساراتكم الموجهة إلى سعادة ضيفنا المحتفى به الأستاذ حسن عبد الحي قزاز.. ونأمل اختصارها إذا سمحتم..
الأسئلة التي وردتنا من السادة الحضور والموجهة لسعادتكم..
 
الأخ محمد الشريف يقول: من هم الرجال الذين أسدوا لك النصائح وقدموا لك الإرشادات حينما حصلت على أمر إصدار جريدة عرفات وعندما توليت رئاسة تحرير جريدة البلاد؟..
- السؤال الحقيقة جميل وحلو.. لكن كما قلت الذاكرة.. لا أستطيع أن أتذكر منهم الكثير.. لكن فيه الأخ محمد العوضي أحد هؤلاء وقد ذكرت الأخوان أحمد جمجوم وأحمد زكي يماني والأستاذ العلاقي هؤلاء كانوا هم الموجهين لي في العمل الصحفي.. وكان أبرز شيء عشت في جوه أنهم كانوا يصارحونني بالخطأ صراحة بدون مجاملة.. هذا خطأ، وهذا لا يجوز، وهذا لا يليق، وهذا لا ينبغي أن ينشر، إلى آخر ما كنت في حاجة إليه.. ومن هذا المنطلق والاستجابة لما كانوا يقومون به من نصائح استطعت أن أحقق النجاح الذي تحقق في جريدة عرفات ثم البلاد.
 
الأستاذ علي المنقري يقول: هل بالإمكان أن نعرف من سعادتكم الأسباب التي أدت إلى توقف صحيفة عرفات عن الصدور؟..
- اندماجها مع جريدة البلاد.. حيث صدر الأمر بدمج الصحف في تلك الأيام.. وقد سألت الملك فيصل رحمه الله عن أسباب هذا الدمج.. فقال: لتقوية الصحف، ولتكون الجهود متكافئة مع بعضها البعض لإصدار صحيفة قوية.
 
أستاذ حسن.. حقيقة لسعادة الأستاذ عبد الحميد الدرهلي مداخلة للتوثيق يقول فيها: ساهمت بالكتابة في جريدة البلاد وعرفات بتشجيع من سعادة الأخ الأستاذ حسن قزاز منذ حوالي أربعين سنة.. ونشر لي مقال في جريدة البلاد سنة 1958م طرحت فيه مشروعاً لتحلية المياه المالحة وكان مدير التحرير آنذاك الأستاذ محمد الصبّاحي.. أعجب المرحوم الملك فيصل بهذا الطرح وقدر لي هذه الفكرة وشكر الأخ حسن قزاز لنشره وأمر جلالة الملك المرحوم الملك فيصل بتنفيذ المشروع.. وهكذا كان لجريدة البلاد، ولتشجيع الأخ الأستاذ حسن قزاز الفضل في توفير المياه المحلاة لجدة وضواحيها.
- على كل حال كان هذا واجباً.. بالعكس الاستجابة هي الأحلى.
 
(الأستاذ عبد المقصود خوجه): لا شك أن هذه معلومة جديرة بالتوثيق كطرح من الأستاذ عبد الحميد درهلي ونشر من قبلكم وتنفيذ لحضرة صاحب الجلالة الملك فيصل آنذاك.
 
المهندس المحامي هاني إبراهيم زهران يقول: ما هو أحرج موقف صحفي مر عليك كان سبباً في إيقافك عن الكتابة مثلاً؟..
- لم يصدر أي قرار بإيقافي عن الكتابة قط.. ولذلك فليس هناك ما كان يحرجني.
 
الأستاذ محمد عبد الله الحسون يقول: ليت العم حسن قزاز يوضح لنا قصة رغبته السابقة في تسمية جريدة البلاد بجريدة جدة عند تأسيسها.. وكيف استقر الرأي عند اسم (البلاد)؟..
- الحقيقة ما كان الهدف هو تسميتها جدة.. لا.. هو كان من ضمن الأسماء التي طرحت من كثير من الأصدقاء اسم جدة.. لكن الأستاذ أحمد السباعي يرحمه الله وقد كنا في مكتب صاحب الجلالة الملك فيصل رحمه الله نناقش العملية الجديدة التي أمر بها بأن تكون هناك صحيفة في مكة المكرمة وصحيفة في جدة وفي كل مدينة من مدن المملكة.. فقال لي الأستاذ فؤاد شاكر: (البلاد السعودية).. فقلت له: لا.. (عرفات).. جاء الأستاذ أحمد السباعي وقال لي: ياواد.. بس البلاد وهذه معروفة وسميها (البلاد).. فقلت له طيب.. وسميناها البلاد..
 
هذا سؤال من الأستاذ رفقي الطيب يقول: ما هي خلفيات صدور نظام المؤسسات الصحفية؟..
- هو اللخبطة بين الصحف في تلك الأيام.
 
الأخ أحمد السيد يسأل قائلاً: كيف كانت العلاقة بين رؤساء التحرير؟..
- العلاقة بيننا وبين بعض حلوة قدام الناس!!..
 
الأستاذ عبد العزيز تركستاني يسأل قائلاً: البعض يقول إنك تشجع نادي الوحدة.. والبعض الآخر يقول إنك اتحادي.. فما هي الحقيقة.. آمل أن تذكر لنا أحد الطرائف أثناء حضورك لبعض مباريات كرة القدم؟..
- الحقيقة أنا وحدوي باعتباري من مكة وهذا شيء طبيعي.. لكن عندما نزلت جدة أهل جدة قالوا لي أنت الآن اتحادي.. فقلت لهم اسمعوا عندما تلعبوا مع الوحدة أنا وحداوي.. ولما تلعبوا مع فريق آخر أنا اتحادي.. ورضوا بذلك..
 
الحقيقة هذا يدعوني للسؤال يا أستاذ حسن.. كما ذكر الأستاذ القستي في كلمته بهذه المناسبة بأنك كنت كاتباً رياضياً.. حدثنا عن بعض القفشات الرياضية؟..
- والله كثير يا أخي.. وكما قلت لك شاخت الذاكرة.. أرجو أن تحدد سؤال أجيبك عليه.
 
مثلاً ما هي أظرف المباريات التي كانت بين الوحدة والاتحاد على سبيل المثال؟..
- كما قلت لك هو أحسن حاجة أنه عمل لعب الاتحاد مع الوحدة على أول كأس أعطي للفرق.. أخذته الوحدة..
 
من تذكر من المعلقين الرياضيين آنذاك؟..
- كثير.. ولكن لا أتذكر أحداً الآن إلا المعلق محمد شاهين فقد كان معلق ممتاز.
 
الأستاذ الكاتب المعروف محمد عبد الواحد يقول: إنكم كنتم تهتمون بالمواهب الشابة.. هل كان عبد الغني قستي وجهاً مشرقاً لتلك المواهب في ذلك الزمن؟..
- بالعكس.. عبد الغني قستي أكبر مني يا أخي.
الأستاذ غسان نويلاتي يقول: أرجو ذكر موقف يبين موقف الملك فيصل رحمه الله من الصحافة مع الشكر؟..
- الحقيقة الملك فيصل وكذلك الملك سعود والملك خالد والملك فهد كلهم ينظرون للصحافة بأنها مرآة للمجتمع ووسيلة من وسائل إبداء الرأي والرغبة والأمل والرجاء تعبر عنه الصحافة للمسؤولين.. صحيح الدولة لا تأخذ بما ينشر بالصحف إطلاقاً.. يعني ما تنظر للقضية باعتبارها نشرت في الجريدة.. لا.. ولكن تعتبر بأنها قضية.. فعندما يكتب أحد ما شيئاً بالحكومة لا تأخذ عليه، ولكن إذا جاءتها ملاحظات رسمية مكتوبة تبدي وجهات النظر فيها.
 
الشريف ناصر العجلاني يقول: لماذا لا تعيد كتابة مقالاتك التي سبق وأن نشرت في ذلك الوقت ليطلع عليها الجيل الجديد؟..
- معظمها موجود في كتابي (مشواري مع الكلمة) الجزء الأول والثاني.. ولا مانع لدي أن ينشرها رؤساء التحرير.
 
الأستاذ عدنان فقي محامي ومستشار قانوني يسأل قائلاً: للنساء في حياة الأستاذ القزاز دور هام وقد ورد ذلك لأديبنا في لقائه في إحدى القنوات الفضائية.. لذا أرجو من أديبنا إعطاءنا فكرة عن النساء في حياته وتأثير ذلك على دوره في الصحافة؟..
- في الواقع أول جريدة أفردت ركناً من أركانها الثابتة كان للنساء وكانت المشرفة على هذا الركن السيدة ثريا قابل.. وقد تعاملنا مع المرأة في الصحافة كمعاملة الرجل في أفكارهم وفي طلباتهم وتطلعاتهم.
 
الأستاذ عمر الجربي يقول: أبرز خبطة صحفية أنجزتها؟..
- والله كثير.. وأهمها حاجة تتذكرونها كلكم ولكن لا أحب أن أقولها.
 
الأستاذ حسين سندي يقول: كيف تقيمون مسيرتكم الصحفية الآن بعدما تقاعدتم.. وهل أنتم بصراحة راضون عمن تدرب على أيديكم وترون فيهم حسن قزاز آخر.. وليتكم تذكرون أسماء أكثر من ترون بمثل حسن قزاز الشاب؟..
- لا أدري كيف تتم صياغة هذه الأسئلة.. لذا لا جواب عندي.
 
الأخ سالم باجابر يقول: ما رأي سعادتكم في تسويق الصحف بمسابقات مادية وصلت إلى ما يزيد عن خمسة ملاين في الشهر.. وعلى ماذا يدل الحال؟..
- والله اسأل اللي بيعطوا المبالغ هذه.. وهم بيدفعوها صحيح!..
 
الأخ أحمد حسين يقول: ليتكم تذكرون موقفاً مع صحفي ممن يتبعكم في الصحافة سركم عمله يوماً ما؟..
- هو الأستاذ عبد الغني قستي.
 
سعادة الأستاذ أسامة السباعي يقول: إذا كان دمج الصحف من أجل تقوية الصحف.. فهل تمت التقوية؟ وإذا كان كذلك فهل كانت نقلة الصحافة من عهد الأفراد إلى عهد المؤسسات هي أيضاً من أجل التقوية.. إذا كان الأمر كذلك فهل ثبتت التقوية من حيث المضمون؟..
- والله جوابي عليها مطعون.. يشوفو غيري يسألوه.. لأني صاحب جريدة ولحقني ما لحق الآخرين.
 
الأستاذ إياد عبد الباقي يقول: الصحافة رسالة حضارية أخلاقية ولها الدور الهام في المجتمع.. ما رأيكم دام فضلكم في بعض الصحف التي تتوسع في نشر الجرائم اللاأخلاقية وفي نشر الفضائح، علماً بأن هذه الصحف تدخل البيوت ويقرأها الصغار والكبار.. فهل هذا يليق بالصحافة؟..
- والله هذا يرجع إلى إدارات المطبوعات.. هي التي يجب عليها أن تراقب هذه الصحف وتمنع رواجها.
 
الأستاذ المربي مصطفى عطار يقول: أستاذنا الجليل لعلَّكم تحدثوننا بإيجاز عن مدرسة وزارة المالية التي ترعرع فيها وأبدع أيما إبداع صفوة من رجالاتنا في كل ميدان ندبوا له سواء في الإدارة أم في الأدب أم في الصحافة؟..
- كان في وزارة المالية الكثير من صفوة الرجال كالشيخ محمد سرور الصبان والأستاذ عبد الوهاب آشي والأستاذ محمد حسين زيدان وكثير من الأدباء والمفكرين..
 
الدكتور محمد محسن عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية يقول: بماذا تلخصون مشواركم مع الكلمة في سطرين اثنين.. وبماذا تلخصون مشواركم مع الصحافة في كلمتين اثنتين؟..
- الصحافة رسالة يجب أن تؤدى بكل أمانة وصدق.
أستاذ محمد الجنيد يقول: نعلم أن سعادتكم معروف لدى سيدي خادم الحرمين الشريفين فهل لنا أن نسمع بعض المواقف الطريفة والمواقف الهامة التي دارت بينك وبين مولاي خادم الحرمين؟..
- المواقف كثيرة.. والله يطولنا في عمره ويمتعه بالصحة والعافية.. ومن أهم المواقف التي أتذكرها فقد كان هناك نقد واسع في الصحف على وزارة المعارف عندما كان وزيراً لها.. فقد كنت قادماً من مكة المكرمة وكان يسكن في مدائن آل فهد بجدة فذهبت للسلام عليه فوجدته على أهبة الخروج.. فسلمت عليه، وقلت له كنت أرغب أن أجلس معك وأتحدث إليك.. فقال: بتقرأ الجرائد.. إنهم يهاجموا وزارة المعارف.. قلت له: ما عليك طال عمرك.. وكان أيامها معي في الجريدة بعض الزملاء الكرام الذين يرغبون في الرد على الصحف التي كانت تهاجم وزارة المعارف.. وقلت لهم: خلونا على الحيا.. وكتبنا مقال ونشرناه وسر خاطره.. ثم توقفت الحملة على الوزارة..
 
كذلك أذكر أيام كنت في المقاولات.. وما أحد قابل يكفلني، تعرف خاصة أصحاب المقاولات هؤلاء الناس يقفون منهم موقف المشكك.. فاشتكيت عليه.. فقال لي: أنا أكفلك.. وكفلني، وانتهت المشكلة.
 
الأستاذ عبد الحميد الدرهلي يقول: كتابكم (أهل الحجاز بعبقهم التاريخي) هل من سبيل لإخراجه مسرحية أو فلم ليتعرف المواطنون على تراثهم الذي يجهلونه؟..
- يا سيدي يأخذوه أنا ما عندي مانع ويا ريت..
 
(الأستاذ عبد المقصود خوجه): الحقيقة الأسئلة كثيرة ولو استمرينا في إلقاء الأسئلة لن ننتهي ولن نمل.. فنشكركم على ما تفضلتم به من أسئلة.. ونشكر ضيفنا الكريم على إجاباته..
عريف الحفل:
الآن يقوم سعادة الشيخ عبد المقصود خوجه بتقديم لوحة الاثنينية إلى سعادة ضيفه الأستاذ حسن عبد الحي قزاز.. كما يقدم الشيخ عبد المقصود خوجه لوحة للفنان خالد خضر هدية تذكارية بهذه المناسبة.
شكراً لسعادة ضيفنا نسأل الله سبحانه وتعالى أن يمد قي عمره في صحة وعافية..
شكراً لتشريفكم هذه الاثنينية..
إلى أن نلتقي في الاثنينية القادمة.. نستودعكم الله..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
···
 
طباعة

تعليق

 القراءات :993  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 13 من 81
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج