شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
الزخم و الزخمة (1)
لا بد أنك سمعت من يقول ولو مرة واحدة.. وهو يتحدث عن طعام أو شراب أو فاكهة أو مشحوم.. أن له "زخمة" قوية - وهو يعنى بذلك رائحة جميلة أو نكهة لطيفة مؤثرة.
وحقيقة (الزخمة) أو الزخَم بفتح الخاء (لغة).. أنه المنتن الفاسد الكريه.. فكيف تحول في اصطلاح الناس إلى العكس من كل ذلك؟
أما (الزخْم) بسكون الخاء.. فإنه الدفع الشديد.. وهو ما ورد في خطاب معالي المدير العام للإذاعة السعودية في خطابه الرائع الذي ألقاه في الحفلة التاريخية يوم 8 صفر سنة 1377 حيث جاء فيه: "جرت بها الحياة في (زخم) كهربائي جبار"، وهذه الجملة بالذات هي التي دعت إلى هذه المطالعة.. لأن استعمال (الزخم) فيها يعتبر (أولته) في إحياء الفصيح المهجور.. ومن أولى بذلك من الشاعر الفحل والخطيب العبقري الذي كانت كلماته تلج إلى القلوب قبل الاستماع في أدائه الرصين وأسلوبه المبين، وما أشك أن خطابه كان آية من آيات البيان، وقبساً من لغة القرآن. فقد كنت أشعر بالزهو والاعتزاز عند كل فاصلة منه.. وكأنما هو شذى الربيع ونسمات السحر.. وكذلك يكون التأثير.. وبذلك يجب أن يتموج الأثير.. (ويزيد في الخلق ما يشاء).
 
طباعة

تعليق

 القراءات :674  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 809 من 1070
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذ محمد عبد الرزاق القشعمي

الكاتب والمحقق والباحث والصحافي المعروف.