شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
وعلى الرفاءِ مع البنينَ (1)
شمسٌ تُطِلُّ وضوءُ بدرِ يكمُلُ
وسعادةٌ يرنو لها المُستقبلُ
وحياةُ أنسٍ بالتَّراحُمِ أَشرقتْ
والعِقدُ مَطلعُهُ أغرُّ مُحَجَّلُ
والخيرُ غير مُنازعٍ في سُنةٍ
يَدعو لها فُرقانُنَا المُتنَزَّلُ
ناهيك بالندبِ الكريمِ (محمدٍ)
هذا الذي هو بالوَقارِ مُزمَّلُ
إِني لأصدُقُ حين أنظرُهُ ضُحًى
فأراهُ قدوةَ من بِهِ يُتَمَّثلُ
شهمُ السَّجيةِ يلقَ فيه صديقُهُ
رِداءاً على حِقبِ الزمانِ يؤملُ
والشعرُ يعذُبُ في الغُلوِّ وإِنني
أوجزتُ فيه ففخرُه مُتأصِّلُ
آليتُ أنَّ الحُب فيه فضيلةٌ
والقلبُ أطهرُ والخلائقُ أسهلُ
ومن العَدالةِ أن يُوفَى حقَّهُ
في الوَصفِ فهو لدى الغفارِ مُفضلُ
يتجشمُ التَبِعاتِ وهو مُنزَّهٌ
عما يَشينُ وإن تطوَّلَ يفعلُ
وكذلك المُعتزُّ بين رُبوعِهِ
يقضي حَوائجَ من عليه يُعوَّلُ
والجاهُ يزكو حين يُبذلُ نَفعُهُ
ولقد شهدتُ بأنَّه المُتطوِّلُ
هذا هو الشرفُ الرفيعُ يُحيطُهُ
تَقوى الإِلهِ وفضلُه المُستجْزلُ
* * *
يهنيكَ يا فخرَ الشبابِ عَشيةً
هذا الزِّفافُ وسعدُه المتهللُ
ولك البشارةُ والسعادةُ والهَنا
وعلى الرفاءِ مع البنينَ ستقبلُ
إنَّا لنرجو أن تعيشَ مُرفهاً
وعليك آلاءُ المُهيمنِ تَهطُلُ
ونرى أمامَك أنجُماً وضاءةً
تبدو على أُفُقِ العُلاء وتمثلُ
هذي أمانينا إليك نسوقُهَا
فتكادُ من فَرْطِ المودةِ تنسلُ
ونيابةً عنه أُرتِّلُ شكرَ من
"وافى" إِليه فزانَ منه المَحفلُ
 
طباعة

تعليق

 القراءات :627  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 510 من 1070
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاثنينية - إصدار خاص بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها

[الجزء الخامس - لقاءات صحفية مع مؤسس الاثنينية: 2007]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج