شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
ويلَهُم أنَّهم رهائنُ غيبٍ (1)
(ويلَهم) إنَّهم رهائنُ غيبٍ
يَذَرُ الطفلَ لو تكشَّفَ كَهلا
إنَّ مَنْ فَتقَ العقولَ وكانت
أبدَ الدهرِ كالجماداتِ غَفلا
فأحاطتْ بما أرادَ وراحتْ
تتحدى الأفلاكَ عُلواً وسفلا
إنما أمرُهُ بكافٍ ونونٍ
فإذا الكائناتُ تُصعقُ وَهلا
* * *
ما عَساهُمُ يُغنونَ عنهم إِذا ما
هو فيهم ببطشِهِ قد تَجلَّى
ما الأُرنيومَ حِفنةً من تُرابٍ
فطرتْ ذرةٌ بهم تَتصلى
هي سُحقٌ لكلِّ عادٍ ومَحقٌ
ورويداً بني ثمودَ ومَهلا
(وعدُهُ الحقُّ) والوعيدُ وشيكٌ
وتكونُ الجبالُ عِهناً ومُهلا
بِئسما افتنَّتِ الحضارةُ إِنْ لمْ
هي بالخيرِ لا الشرورِ تُحلّى
ما غدٌ بالبعيدِ وهو قريبٌ
ولنا فيه كلُّ قَدَحٍ مُعلَّى
ذلِكمُ أنَّنا إذا ما استَقَمنا
نملأُ الأرضَ والخَلائقَ عَدلا
* * *
إنما هذه الحياةُ سبيلٌ
والخلودُ الخلودُ أبقى وأَولى
* * *
غافرَ الذنبِ قابلَ التوبِ غَفراً
وقِنا السيئاتِ مَنّاً وفَضلا
ما لنا غيرَ ربِّنا من ملاذٍ
وإليهِ المصيرُ عزَّ وَجلاَّ
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :420  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 367 من 1070
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الأعمال الشعرية والنثرية الكاملة للأستاذ محمد إسماعيل جوهرجي

[الجزء الخامس - التقطيع العروضي الحرفي للمعلقات العشر: 2005]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج