شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
مَدْخَل إلى غابَــــة الشعر
ما كانَ.. لَوْ تَرْجمـتِ لي حُلُمـي
ونَزَعْتِ مُـرَّ الطَّعْمِ عـن قَلَمـي
ومَنَحْتِني في رِحْلَتي قَبَساً
مِنْ صُبْحِ وَجْـهٍ أَوْ هُطـولِ فَـمِ
فأنـا بلَيْـلٍ مـا قَطَعْتُ سِـوى
خمسينَ عاماً منهُ في الْعَدَمِ
بَيْني وبيْنَ الصُّبْحِ حادِيَةٌ
عَمْياءُ تَقْرَأُ سورَةَ النَّدَمِ
أيُخيفُ حُسْنَـكِ حُـبُّ مُغْتَربٍ
خانَتْهُ كُلُّ مَواطِئَ الْقَدَمِ
فَمَوانِئُ التاريخِ تُنْكِرُهُ
والْحاضِـرُ الْمَسْفـوحُ في الْوَرَمِ
والْمُقْبِلُ الْمَجْهولُ أَرَّقَهُ
مِنْ بينِ مُتَّهِمٍ ومُتَّهَمِ
وَهَواهُ عُذْرِيٌّ ومُهْجَتُهُ
عَضَّتْ علـى الأَفْـراحِ بِالأَلَـمِ
وارَتْهُ بَعْدَ التيهِ وجهته
ما خَلَّـفَ الإِعْصـارُ في القِمَـمِ
حتى نَجِيُّ الْحُـبِّ يَمْنَحُـهُ
مِنْ أَلْفِ: لا.
الْبَعْضَ مِنْ نَعَمِ
* * *
ما عُدْتُ تَوَّاقاً لِخاصِرَةٍ
تُطْوى وثَغْرٍ مُتْرَفِ النَّغَمِ
لكنَّ هذا العَصْرَ خائنَةٌ
تَزْني.. وتَتْلو طاهِرَ الْقَسَمِ
ما أَنْجَبَتْ شَيْئاً حَرائِرُهُ
إلاَّ كُؤوساً أُتْرِعَتْ بِدَمِ
أرأيـتِ كَيْفَ اسْتَخْلفـوهُ علـى
ذَبْحِ الرُّؤى وإِقالَةِ الْقِيَمِ
وبَنو الْعُمومَةِ في مَضارِبِهِمْ
غَنُّوا الْهَوى بِرَطانَةِ الْعَجَمِ
فُكِّـي وِشـاحَ الصَّمْتِ فاطِمَـةٌ
واسْتَقْبِلي بَوْحي وَمُكْتَتَمي
فأنا بدونِكِ بَعْضُ أُمْنِيَةٍ
لاذَتْ بِحضْنِ الصَّمْتِ
كَالصَّنَمِ
قد يُتْقِنُ الحَدَقانِ..
خَضْبَ دُجىً
بِعناقِ مَحْزونٍ ومُبْتسِمِ
ما زال بي تَوْقٌ لِمَرْحَلَةٍ
تُرْجى وحُلْمٌ مُرْجَأٌ بِدَمي
وَفَصاحَةٌ تَغْلي مَراجِلُها
نَسِيَتْ قُرَيْـشٌ بَعْضَهـا بِفَمـي
1984
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1071  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 3 من 61
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.