شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
تقْديم
كل قصائد هذا الديوان استوحاها صاحبها من الغربة وهواجسها ومُعاناتها؛ سخطاً ورضا، ويأساً وأملاً. وفيها قصائد لم تنشر، ومنها ما سبق نشره، ثم تناولها الشاعر من جديد فأعاد صياغتها وغيَّر، وبدَّل، وهذَّب وشذَّب، لا سيما تلك التي نشرها بخط يده في ديوان سمّاه "لزوميّات الشعر الجديد".. فقد أعاد للبعض من غاداتها ثياب الوقار والهيبة "العلائيَّة" (1) بعد أن تبرَّجتْ في "بذلات" التجديد! كما أنه قد ضبط و"قَولَز" إيقاعات بعض "منثوراتها" بتفاعيل الشعر الموزون، و"مبيِّتات" و"موشحات الحُميني" الأصيل، فماسَتْ أنغامها راقصة عابرة شاعرةً ناثرة.. وبذلك وفَّى بالوعْد الذي قطعه للشاعر "أبي العلاء المعري" عندما التقيَا في مسرحيته الهزلية: "محاكمة في جنة الشعراء".
إن هذا الديوان: "أطياف" سَيُكَوِّنُ مع الدواوين السابقة "من اليمن"، و"ألحان الشوق"، و"إلياذة من صنعاء"، و"الموؤدات"، و"حصاد العمر"، و"ألف باء اللزوميات" و"مع العصافير في بروملي" كلَّ "الأعمال الشعرية" أو جُلَّها لصاحب "النفس الأول" و"دامغة الدوامغ". ما عدا ما ضاع من أشعاره وهو في معتقلات حجَّة، أو ما يحتفظ به لنفسه ويسميه "ديوان ما بعد الموت"..
ومَا تَدري نفسٌ ماذا تكسبُ غداً..
ومَا تَدري نفس بأي أرض تموت..
إنَّ الله عليمٌ خبير
أحمد بن محمَّد الشَّامي
 
طباعة

تعليق

 القراءات :487  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 22 من 639
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور عبد الكريم محمود الخطيب

له أكثر من ثلاثين مؤلفاً، في التاريخ والأدب والقصة.