شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
شاعر العروبة الكبير فؤادْ باشَا الخطيْب
(كان شاعر الثورة العربية الأولى وأول شاعر من شعراء النهضة العربية الحديثة نادى بالقومية العربية نداء بينا).
فُجِعَتْ دولةُ البيانِ وقد خَرَّ
صريعَ المنون شيخُ البيان
شاعرُ العُرْبِ منذ أن نهض العر
بُ إلى حقّهم بحدِّ السِّنان
فمشوا أمة تكبّلها الأغلا
ل، تسعى لرفعة الأوطان
برئت نفسه إلى أمة العر
ب من العرب ناقصي الإيمان
وهمو مؤثرو مواطن ميلا
د على غيرها من البلدان
فديار العربان في مشرق الأر
ض وفي غربها حمى العربان
ذاك إيمانه العميق فلا ير
ضى بما دونه من الإيمان (1)
يا زعيم القريض في موطن الفكـ
ـر طواك المنون قبل الأوان
كنت أرجو أن يستطيل بك العمـ
ـر فتشدو لنا بأحلى الأغاني
والأماني حقائق لا أغاريـ
ـد وليست رؤى بدنيا الأماني
والحدود التي أقامت يدُ العدوا
ن قد حُطِّمَتُ مع العدوان
وحدة العرب تلك أقصى أمانيـ
ـك شعوراً ومظهراً للعَيان
والدخيل الذي تحكم ردحاً
في حمى العرب رافع الصولجان
وهو إن جدت الشعوب تلوّى -
ماكراً كالتواءة الثعبان
قد طردناه من حمانا بأيدينا
ليلقى مصارع الطغيان
كُلُّ من صال باطلاً فمُحالٌ
أن يُرى خالداً على البُطْلان
كنت أرجو وأمةُ العرب لكن
دهمتنا فيه يد الحدثان
قد فقدناك حين كنا نُرجَيّـ
ـك فيا حَسرةً على الإنسان
غير أن الذي شهدتَ من الأحدا
ث باكورةٌ لشتى المعاني
وتباشيرها مطالع يمن
وأمان على الرّبى والمغاني
لست أدري هل أنطقتـ
ـك ولم تُسْمِعُ فصان الخباءُ دُرَّ الحسان
أم تراها السنون أذبلت الزر
ع فلا ينتشي من الهتَّان
أم هو المنصب الرفيع تداريـ
ـه بما ينبغي من الإتقان
بيد أني أحس صوتك بالغيـ
ـب على وهنه قَوِيَّ البيان (2)
داعياً بالنشيد أمة عدنا
ن هلموا إلى حمى عدنان
أرضنا حيثما كانت العروبة نحميـ
ـها فشدوا الأيمان بالإيمان (3)
كم شدا صوتك الرخيم بهذا
فأصخنا لصوتك الرنان (4)
إيه. بشراك. هذه أمة العر
ب استعادت خليقة الشجعان
فمضت للكفاح لا ترهب المو
ت وتأبى الحياة رهن الهوان
والدخيل البطين يفقد مرعا
ه، ويبكي من لوعة الحرمان
لا تخل ما رأيت لونا من الما
ضي فتخشى عليه نَوْبَ الزمان
هذه يقظة تكاملت اليو
م ولبست كالأمس صحو الجَنان
هي صحو الضمير، والفكر، والإيما
ن شتّى عواملِ الوجدان
وهي أسُّ البناء في كُلِّ أمرٍ
دَعَمَتْه مُقَوِّماتُ الكِيان
لن يميد البناءُ يوماً وقد شيـ
ـد على مُحْكَمٍ من البنيان
سدّد الله خطوها أمةَ العر
ب - وأفنى بغيظه كلَّ شان
وتولّى الشيوخَ منهم بتوفيـ
- ق وأروى عزائم الشُّبان
إن تكن مت كالغريب ووارا
ك - على حبه - ثرى لبنان
أنت في فلذة العروبة مثوا
ك قلوبٌ شكرى من الأشجان (5)
نم قرير الفؤاد غير أسيف
فالأماني قِطافُها منك داني
يا فؤاد الخطيب أسكنك اللـ
ـه بغفرانه فسيح الجِنان
وتولتك من كريم يدُ الأكرا
م ريّا بمُغْدَق الإحسان
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1187  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 873 من 1288
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.