شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
معنى النَّوال
بعد حَرّ الجوى، وطول المطاف
أذن اللّه باللقاء الشافي
يا حبيبي ومن سواك حبيبي
حين أعفى النداء من أوصاف
يا حبيب الورى.. وكلّ محب
فيك يهوى العُشّاق بالآلاف
يغبط العاشقين فيك ولا يحـ
ـسد، بل يلتقون حول المطاف
يا دواء الأحباب من كل داء
وغراماً يشفى من الإسفاف
إن تكن منية الأحبّة في الحب
وصال الأعطاف بالأعطاف
فلك الوصل في قلوب أحبا
ئك رَوْحٌ يَنْدَسّ بين الشِّغاف
هو حُبٌّ يشيع فلسفة الحب
فتقوى به قلوب الضِّعاف
حبك المصطفى سلاح وأمن
وضياء من المعاني اللّطاف
فإذا العاشقون فيك سيوفاً
في يد الله كالريّاح السّوافي
يعجز الظلم والضلالة عنهم
رغم سُمٍّ بين الصدور زعاف
وهمو السيف رقَّة ومضاء
وهمو الشعر في نسيج القوافي
يا حبيبي.. طال البعاد وما كا
ن فِراقاً لكن بِعاد المزار
وعلى البعد في الديار فما أنت -
بعيد بل أنت نور الدِّيار
لو خلا المسلمون منك تخلّى الله
عنهم في ليلة أو نهار
فخلوّ القلوب من رحمة الله -
خلاء من ذاته في صغار
أنا فيك المشوق، دون أنين
أنا فيك الولوع بالأشعار
فغرام النبي نور، وفيض
وحنين يفوح بالأسرار
من يلمني فإنني أتشهى
مثل حبي له ولست أماري
أتشهى له الغرام بمن أهـ
ـوى فيسمو لنحو هذا المدار
فلك دونه الكواكب جمعا
ء، وما فوقه سوى القهار
أنت فيه السراج من صنعة -
الله، إمام الأئمة الأخيار
ولك المجد في السموات والأر
ض عطاء من سيد الأقدار
أنت منه الحبيب والشافع المأ
ذون تجلّى في العابد الشكار
كيف هذا.. يقول من يجهل الصنعة
سراً في أروع الأحوال
إنه الخالق العظيم تعالى
صانع الكون في عجيب المثال
خلق الخلق واصطفاك من الخلـ
ق، اصطفاء الإنسان بين الجمال
ثم أعطاك حُبَّه.. منحة القد
رة حَلًَّتْ على كريم الجلال
فتجلّى بها العظيم عظيماً
في عطائين.. من صنيع وحال
ليَبُثَّ الإنسان معناهما الفذَّ -
ويغري الورى بهذا الكمال
ليتنا - معشر البرية - ندري
لوسعنا الدنيا بخير الخصال
واستحال الثرى ثراءَ معان
ونعيمٍ من السفاهة خالي
يعشق الناس فيه فلسفة الخلـ
ـق بريئاً من سفسطات المقال
عملاً مبدعاً، وخلقاً بديعاً
وغراماً بكل صنع مثالي
والتقاء بالحب بين كريمـ
ـين.. صنيع وصانع مفضال
هكذا شاءك الإله، ولكن
قَلَّ من يدركون معنى النَّوال
يا حبيبي.. ولست من يجهل النفـ
ـس، مقاماً، إذ أَدَّعيك حبيبي
أنا أهواك، حُبَّ أدنى لأعلى
ورجائي أن القبول نصيبي
أنت من أنت. لم تُخَيّب رجاء
وأنا من أنا. رجاء حبيب
إن تكن شافع البرية لله -
فكن شافعي إليك مجيبي
أسأل الله في رحابك إحسا
نا يُغَطّي إثمي ويمحو ذنوبي
أسأل الله في رحابك هديا
لصواب ونجوة من معيب
أسأل الله في رحابك للأهـ
ـل.. شفاء من كل كرب كريب
أسأل الله في رحابك للوُلْـ
ـد.. نجاة من كل أمر مريب
أسأل الله في رحابك للإسـ
ـلام.. نصراً على الهوى والصليب
أسأل الله في رحابك للعر
ب.. وئاماً وماله من مغيب
أسأل الله في رحابك للدنـ
ـيا.. سلاماً يَعُمُّ كلَّ الدُّروب
أسأل الله في رحابك نوراً
يملأ الكونَ غامراً للقلوب
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1183  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 854 من 1288
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور سعد عبد العزيز مصلوح

أحد علماء الأسلوب الإحصائي اللغوي ، وأحد أعلام الدراسات اللسانية، وأحد أعمدة الترجمة في المنطقة العربية، وأحد الأكاديميين، الذين زاوجوا بين الشعر، والبحث، واللغة، له أكثر من 30 مؤلفا في اللسانيات والترجمة، والنقد الأدبي، واللغة، قادم خصيصا من الكويت الشقيق.