شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
تمهيد
لقد تحمَّل الأستاذ الدكتور الصديق عادل عطا إلياس، أستاذ الأدب المقارن بجامعة الملك عبد العزيز، العبء عَنِّي في تقديم هذه الدراسات النقدية في ميدان الأدب المقارن الذي أقر بأنه ليس بالتخصص الرئيس لدراستي الأكاديمية العليا، ولكنه يدخل ضمن دائرة اهتماماتي ومتابعاتي التي تنطلق من أن أدبنا العربي والإسلامي أدب ثري وغني أثّر في عصوره الذهبية في آداب الأمم الأخرى من شرقية وغربية. كما تأثر في العصور اللاحقة بآداب الأمم الغربية. فالقصة والرواية والأدب المسرحي وقصيدة النثر هي نتاج هذا التلاقح الفكري والثقافي بين الحضارتين العربية والغربية. كما أن شاعراً رائداً مثل بدر شاكر السياب، لا يمكن قراءة إنتاجه بعيداً عن الأثر الغربي وخصوصاً ما تركه الشاعر الأمريكي الأصل، الإنجليزي الهوية والثقافة ت. س. إليوت صاحب القصيدة المشهورة (الأرض اليباب)، من أثر أدبي واضح على الطلائع الأولى من الشعر العربي الجديد والمتمثل فيما عُرِف بشعر التفعيلة.
بداية لا بد من توجيه الشكر لنادي المدينة المنورة الأدبي الذي أسهم إسهاماً فعالاً في نشر المفاهيم الإيجابية للثقافة والأدب العربيين في بلد الرسول، صلى الله عليه وسلم، خاصة، وبلادنا العزيزة بعامة8. فجذور هذا النادي العتيد تمتد إلى السبعينيات الهجرية عندما كانت تقوم النخبة الكريمة من أدباء وشعراء البلدة الطاهرة بتقديم إنتاجها الأدبي شعراً ومقالاً وقصة تحت مظلة (أسرة الوادي المبارك). ثم كان إنشاء النادي الأدبي بالمدينة بتوجيه ودعم من رعاية الشباب كما هو الشأن في بقية مناطق هذه الأرض الكريمة من مملكتنا العزيزة - التي يسعى المسؤولون فيها إلى الحفاظ على الهوية العربية والإسلامية لفكرنا وثقافتنا وأدبنا. وإذا كان المربي الأستاذ الناقد عبد العزيز الربيع - رحمه الله - قد تولى مسؤولية إدارة هذا النادي في حقبته الأولى، فإن الأديب الإنسان والشاعر المرهف الأستاذ السيد محمد هاشم رشيد ومن حوله من أساتذة كرام ورجال أفاضل يبذلون غاية جهدهم لتقديم الأفضل والأحسن في ميدان الفكر والثقافة. وبما يحقق أهداف المسيرة التنموية والفكرية في هذه البلاد التي شهدت التقاء الأرض بالسماء، وتفجرت من أرضها ينابيع الحضارة الإسلامية التي تجمع بين متطلبات الجسد والروح، وتدعو للوسطية والاعتدال والتسامح، وتبث معاني الحب والوداد في النفوس وترسخ كل ما هو صالح لوجود الإنسان فوق هذه الأرض.
كما أخص بالشُّكْرِ الزميل الكريم الدكتور عادل الياس الذي قرأ الأصول الأولى لهذه الدراسات واقترح - بحكم تخصّصه في الأدبين العربي والغربي - ما هو مفيد ونافع لإخراج هذا العمل في صورته النهائية. أما الزميل الأستاذ مروان قماش فلقد اقتطع من وقته الثمين الشيء الكثير ليراجع معي هذا العمل بكل جد وإخلاص، فله وللجميع خالص الشكر والتقدير والامتنان.
والله ولي التوفيق
كتبه العبد الفقير إلى الله
عاصم حمدان علي
المدينة المنورة 24/9/1417هـ
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1056  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 250 من 482
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج