شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة معالي دولة الرئيس النعمان ))
ثم تحدث دولة الرئيس أحمد محمد نعمان فقال:
- هذه من خصائص الأخ جعفر الرائد وما زال عليها، أنه وفيٌّ مع إخوانه وأصدقائه سواء كانوا في الأعلى أو في الأسفل. لقد فوجئت بعد خروجي من السلطة بهاتف من سفير إيران.. يقول لي: معك جعفر محمد الرائد قلت: كيف هذا؟ أما عرفت أني تركت السلطة؟ فكيف غاب هذا الأمر عليك وأنت دبلوماسي يفترض أن تكون ملماً بهذه الأوضاع؟ فقال له: لعلك لم تعرف أنت أيضاً بأنني قد استقلت كذلك، إن بُعْدك عن السلطة هو الذي حرضني على المجيء إليك، فأنا أبحث عن النعمان الإِنسان لا عن النعمان الموظف، ثم طلب عنوان المنزل فقلت له: أرجو أن تنتظر حيث أنت وسآتي إليك فأنا خائف عليك فأنت سفير، وأصر على أن يأتيني بنفسه. وجاء وبدأت الصحبة، وكان يحرجني بالدعوة إلى سفارة الأمبراطور، وتوطدت الصلات والعلاقات بيننا وظللنا على اتصال لا يفارقني ولا أفارقه طيلة هذه المدة.. وأنشدت له:
ما الناس إلا مع الدنيا وصاحبها
فكلما انقلبت يوماً بـه انقـلبوا
يُعظمون أخا الدنيا فـإن وثبت
يومـاً عليه بما لا يشتهي وثبوا
 
- لكنه أبداً لم يقتنع بشيء من هذا، فأكثرنا له من ذكر الشواهد وقلنا له: لقد كان في مصر وزير اسمه واصف باشا إذا تولى الوزارة أقبل الناس عليه بلا حساب، فإذا تركها انصرفوا عنه، وكان يستشهد:
عاداني الدهر نصف يـوم
فانكشف الناس لي وبانوا
يا أيّـها المعرضون عودوا
فقـد عـاد لي الزمـان
أما شوقي فقد خاطبه وقال له (1) :
الناس في الـدنيا شـيع
ولمـن تحـالفه تبـع
لا تخـل من أمـل إذا
ذهب الزمان فكم رجع
واربأ بنفسك في النوازل
أن يُلـم بـها الـجزع (2)
واغـفر لنعمة حاسد
بالأمس نـالك أو وقع
ما في الحياة لأن تعاتب
أو تحاسـب متَّسـع
 
- وتوثقت الصحبة بيني وبين الأخ جعفر وازدادت الصلة ونحن بعيدون من السلطة أكثر مما كنا في السلطة، ولهذا أجد الفرصة سانحة لأذكركم بالحديث الذي ورد فيه: "كان رسول الله يتخولنا بالموعظة مخافة السآمة علينا" فنريد من الاثنينية ألا تكون متلاحقة بحيث نُعطى فترة حتى تتهيأ النفس. فالإِنسان عرضة للموانع في هذه الفترات والملاحقات، فنرجو بهذه الفرصة تكريماً لحبيبنا أن تقبلوا العذر من الاثنين القادم.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1369  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 108 من 187
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج