شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
الساعاتي الشاعر
كان الشيخ اسكندر العازار من أصحاب العلم والفضل والأدب، وممن اشتهروا بذلك في لبنان، بالإضافة إلى مساهماته في عالم الشعر. بيد أن صديقه الكاتب والأديب بطرس داغر شاء أن يداعبه مداعبة إخوانية، فكتب له هذين البيتين الساخرين:
وعالم لا نفع من علمه
ولم تكن أعماله صالحة
فهو بحكم الفعـل بـين المـلا
كوردة ليس لها رائحة!
لم يكن للشيخ اسكندر أن يترك هذا التحدي يمرّ مرور الكرام أو الّلئام، فحرّر له بدلاً من البيتين ستة أبيات كجواب عليه بذات الوزن والقافية:
أرسل الحب عتاباً طيباً
مرسلات الـورد منـه رائحة
إنما ذا العتب صرح لفتى
جعـل الصـدر رهـين الجارحة
بيننا خبز وملح فلما
تعمـل الطبخـة هـذي مالحة؟
كنت ورداً وله رائحة
نقلتها الحاملات البارحَة
فغدا العطر بحنجور ويا
نعم هاتيـك الأيـادي الصالحة
وضع الوقت عليه ختمه
أين مـن يقـرأ تلك الفاتحة؟
اشترى الشيخ اسكندر العازار ساعة يدويّة ما فتئت حتى أخذت تقصر وتسبق بالدقائق والساعات، فأخذها إلى الساعاتي ليصلحها له، ففعل. ولكنها ما لبثت حتى عادت إلى التأخير والتقديم، فضاق ذرعاً بها كما يحصل لأي واحد منّا في مثل هذا الموقف مع الساعات. ولكن الشيخ لم يكن كأيّ واحد منا يفرغ همّه بمخانقة الساعاتي ولومه وشتمه وضرب الساعة في وجهه، بل كان شاعراً فاستخدم هذا السلاح الرائع في معاتبة الساعاتي قائلاً:
عادت إلى موّالها
من غيـر قطـع الزنبرك
نسيت لخفّة عقلها
مالي من (الخوشبوش) معك
فافرك بحقك أذنها
إذ أنـت سيّـد مـن فرك
والطم بكفّك خدّها
لكن توقّ لي الحنك
إن صلحـت فامـنن عليّ
بها، وإلاّ فهي لك!
كان الساعاتي صديقاً للشيخ وزميلاً، إن لم يكن في قطع الزنبرك، فعلى الأقل في قرض الشعر. فأصلح الساعة وأعادها له مع هذه الأبيات:
أرسلت ساعتك التي
قد أكسبتني أسطرك
فوجدتها تحكي بد
قتها نواميس الفلك
وفركـت منهـا الأذن فا
نطلقت بدفع الزنبرك
فلثمت خديها بلطف
ما أحسّ به الحنك
واظب على تدويرها
لتظلّ ماشية معك
واقبل تحية صاحب
طابـت كأكلـة ششبرك
 
طباعة

تعليق

 القراءات :866  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 53 من 76
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.