شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
مَدْخَل إلى غابَــــة الشعر
ما كانَ.. لَوْ تَرْجمـتِ لي حُلُمـي
ونَزَعْتِ مُـرَّ الطَّعْمِ عـن قَلَمـي
ومَنَحْتِني في رِحْلَتي قَبَساً
مِنْ صُبْحِ وَجْـهٍ أَوْ هُطـولِ فَـمِ
فأنـا بلَيْـلٍ مـا قَطَعْتُ سِـوى
خمسينَ عاماً منهُ في الْعَدَمِ
بَيْني وبيْنَ الصُّبْحِ حادِيَةٌ
عَمْياءُ تَقْرَأُ سورَةَ النَّدَمِ
أيُخيفُ حُسْنَـكِ حُـبُّ مُغْتَربٍ
خانَتْهُ كُلُّ مَواطِئَ الْقَدَمِ
فَمَوانِئُ التاريخِ تُنْكِرُهُ
والْحاضِـرُ الْمَسْفـوحُ في الْوَرَمِ
والْمُقْبِلُ الْمَجْهولُ أَرَّقَهُ
مِنْ بينِ مُتَّهِمٍ ومُتَّهَمِ
وَهَواهُ عُذْرِيٌّ ومُهْجَتُهُ
عَضَّتْ علـى الأَفْـراحِ بِالأَلَـمِ
وارَتْهُ بَعْدَ التيهِ وجهته
ما خَلَّـفَ الإِعْصـارُ في القِمَـمِ
حتى نَجِيُّ الْحُـبِّ يَمْنَحُـهُ
مِنْ أَلْفِ: لا.
الْبَعْضَ مِنْ نَعَمِ
* * *
ما عُدْتُ تَوَّاقاً لِخاصِرَةٍ
تُطْوى وثَغْرٍ مُتْرَفِ النَّغَمِ
لكنَّ هذا العَصْرَ خائنَةٌ
تَزْني.. وتَتْلو طاهِرَ الْقَسَمِ
ما أَنْجَبَتْ شَيْئاً حَرائِرُهُ
إلاَّ كُؤوساً أُتْرِعَتْ بِدَمِ
أرأيـتِ كَيْفَ اسْتَخْلفـوهُ علـى
ذَبْحِ الرُّؤى وإِقالَةِ الْقِيَمِ
وبَنو الْعُمومَةِ في مَضارِبِهِمْ
غَنُّوا الْهَوى بِرَطانَةِ الْعَجَمِ
فُكِّـي وِشـاحَ الصَّمْتِ فاطِمَـةٌ
واسْتَقْبِلي بَوْحي وَمُكْتَتَمي
فأنا بدونِكِ بَعْضُ أُمْنِيَةٍ
لاذَتْ بِحضْنِ الصَّمْتِ
كَالصَّنَمِ
قد يُتْقِنُ الحَدَقانِ..
خَضْبَ دُجىً
بِعناقِ مَحْزونٍ ومُبْتسِمِ
ما زال بي تَوْقٌ لِمَرْحَلَةٍ
تُرْجى وحُلْمٌ مُرْجَأٌ بِدَمي
وَفَصاحَةٌ تَغْلي مَراجِلُها
نَسِيَتْ قُرَيْـشٌ بَعْضَهـا بِفَمـي
1984
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1313  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 3 من 61
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج