شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة لسعادة العلاّمة الدكتور صلاح الدين المنجد ))
- بسم الله الرحمن الرحيم، أيها الحفل الكريم يسعدني جداً أن أشارك بكلمة قصيرة في الاحتفال بصديق عزيز، وطبيب متفوق وأديب لمّاع، وإنسان مؤمن، خيّر، ومتواضع هو الدكتور حسان شمسي باشا، وأبدأ كلمتي بالشكر الجزيل للصديق الكبير الشيخ عبد المقصود خوجة لتخصيصه يوماً في إثنينيته لتكريم الدكتور حسان، المحسن، الذي طالما عمل في صمت ليشفي القلوب من أسقامها والعقول من أوهامها فهو فريد في جمعه علم الطب ونشره وتيسير فهمه للعامة والخاصة، ففي كتاب كيف تقي نفسك من أمراض القلب أحسن في وصف أمراض القلب المنتشرة في زماننا المضطرب الذي ينعكس بهمومه وضغوطه على قلب الإنسان فيولد تصلب الشرايين والذبحة الصدرية وجلطة القلب، أمراض مخيفة أبعدها الله عنا جميعاً فدلنا الدكتور شمسي باشا على طرق تجنبها والوقاية منها بجني الأجر مرتين أجر من شفى من المرض، وأجر من تعلم الوقاية من خلال كتبه، ومؤلفات الدكتور حسان دليل واضح وضروري لسعادة الإنسان، وطرق موضوعه في الأمراض وقد ألف عن الكولسترول وعن القلب وعن التداوي بالثوم والبصل وعن الأسرار التي في السمك والحوت وعن القهوة والشاي والأرق وعن الأحلام بين الطب والقرآن، وعن معجزة الاستشفاء بالعسل، وعن فوائد الحبة السوداء وبلغت مؤلفاته ما يزيد على خمسة وعشرين مؤلفاً.
ليس الدكتور حسان طبيباً في الطب فقط، بل هو أديب أيضاً يحب الأدب ويتذوقه ويقرأ روائعه حتى قال عشقت الأدب قبل أن أتخذ الطب خليلاً، وتفيأت ظلاله قبل أن يتملكني سلطان الطب ويستبد بي حب العلماء، فقرأ في الأدب والتفسير والحديث والفقه والفلك والتاريخ، جمع ثقافة عامة وقال لم أفارق الكتاب في ليل ولا نهار، وكتب أكثر من خمسة وعشرين كتاباً وصفها فقال هي قطع مني تنبض بما يخفق به قلبي، ولعله من الأطباء النوادر الذين جمعوا بين الطب والأدب والعلم وكتابه الداء والدواء بين الأطباء والأدباء رائعة من الروائع التي يجب أن يقرأها كل إنسان.. وأنهي كلمتي بالتنويه بتواضع الرجل وإنسانيته وتفانيه في عمله والابتسامة لا تفارق وجهه، والكلمة الطيبة لسانه والإيمان قلبه، فالشكر الجزيل له لإمتاعنا بحديثه والشكر الأوفر للشيخ عبد المقصود الذي هيأ لنا هذا اللقاء الطيب والسلام عليكم جميعاً.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :493  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 101 من 139
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور عبد الكريم محمود الخطيب

له أكثر من ثلاثين مؤلفاً، في التاريخ والأدب والقصة.