شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة الأستاذ سليمان عوض الزايدي ))
ثم ألقى سعادة الأستاذ سليمان الزايدي مدير عام التعليم بمكة المكرمة كلمة بهذه المناسبة، فقال:
- بسم الله الرحمن الرحيم.
- الحمد لله حمداً لا يحد.. ولا يعد، والصلاة والسلام على طب القلوب وطبيبها.. سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.
- سعادة أستاذنا الكريم الدكتور عبد الله الزيد، صاحب الاثنينية الفاضل الشيخ عبد المقصود خوجه، الحضور الأفاضل، أبنائي الطلاب: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
- كما قدم صاحب الاثنينية لهذه الاثنينية وقال إنها متفردة، فبحق هي متفردة، لأننا نجد أنها استشرافٌ للمستقبل واحتفاء بالمستقبل في شخص من أبناء المستقبل. وكلمتي أتوجه بها إلى الابن عصام.
- عصام.. أيها الابن النجيب:
- جاء الحضور هذه الليلة احتراماً لك، وتقديراً لنبوغك، واحتفاءاً بأدبك..؛ إنها ليلة سنظل نتذكرها لك، ولهذه الوجوه النضرة من زملائك وأترابك، ولهذه "الاثنينية" الموقرة..؛ ونعدها بادرة كريمة من صاحب الاثنينية، يستشرف بها مستقبل الشعر في بلادنا.
- هي ليلة سنحتفظ لها بمكانة خاصة في قلوبنا، وسنسجلها لك في دفاترنا تحت عنوان "مولد شاعر" وستسجلها لك "الاثنينية" في سجل تاريخ الكبار، لأن ضيوفها - دائماً - من الكبار.. الكبار في العطاء، والإبداع، والتفوق.
- عصام.. أيها الابن النجيب:
- سنصغي إليك هذه الليلة بكل أحاسيسنا، ومشاعرنا..، لتضيء لنا قناديل الشعر، من شعرك الفتي، النقي، الصافي..، الَّذي يصور صفاء نفسك، ونقاء سريرتك، وروحك الشابة التي لم تعبث بها عاديات الحياة بعد.
- سنستمع لك كما لم نستمع لشاعر من قبلك، لأننا نجد فيك شيئاً من مستقبل الشعر في بلادنا، ولا غرو في ذلك، فالشباب نصف الحاضر.. وكل المستقبل.
- "عصام" هذه ليلتك.. وفقك الله.
 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1270  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 156 من 171
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج