شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
ـ 3 ـ (1)
((ولتشرق الشمس))
لست من الذين يقوِّمون الآخرين لأنني لا أملك هذا الحق، فالحق لأهله ولكن رأيت أن هذه الأيام هي أيام بهجة بالنسبة إلى جدة، حيث يتوافد إليها الآلاف من السائحين ليمتعوا أنفسهم برؤية مناظرها الجميلة، وليلقوا بأجسادهم على صدور شواطئها فتحتضنهم، وليتمتعوا بما فيها من جمال.
القصيدة التي أعددتها هي عبارة عن خواطر جاشت في صدري أحببت أن أسكبها في شيء ما يسمَّى شعراً. عنوانها ((ولتشرق الشمس)).
جُرِّي ذيول الهوى في فتنة وصبا
يا حرة تنجب الأقمار والشهبا
تَسْري نسائمك الأبكارُ ناديةً
نشوى تدغدغ ودياناً لنا ورُبَى
ما أبصر السحر في عينيك ذو صلفٍ
إلاَّ استحال رقيقاً عاشقاً طربا
يا حلوةً قبَّل التاريخ جبهتها
وكبَّر الليلُ من لألائها عجبا
جاءت إليك تَبُلُّ الشوق أفئدةٌ
فكنت يا جدتي أُماً لها وأبا
قرأت في كل ركن منك ملحمةً
تَفُوقُ ما قيل من شِعْرٍ وما كُتبا
صاغ التفاعيل قلبُ الفارسي حللاً
بديعة تسحر الأجيال والحقبا
وقلد الخوجه الأيام أوسمة
من الندى تكسر الأقلام والكُتبا
فما دعته إلى العلياء مكرمة
إلاَّ بنى لك في هاماتها قُببا
يذوب فيك هوى بذلاً وتضحية
فعنك يُكْرِمُ هذي الليلة الأدبَا
يا قائدي سفن العرفان إن لكم
من العطاء يداً تسمو بكم حسبا
ما للسفين على الشطآن جانحةٌ؟
ما للجياد كبت؟ ما للضياء خبا؟
ما للكراريس في الأدراج منهكةٌ؟
أخالها تشتكي الإخفاق والنصبا
هل غاص في لجة التهويم فارسها؟
أم الغموض على سلطانها غلبا؟
أين الأصالة هل شاخت نضارتها؟
أم غاب كوكبها أم ماؤها نضبا؟
أم غالها الجدب فاعتلت مزارعها
وطَارَ فلاحها مما رأى هربا
إن الأعاصير تعوي بين أظهرنا
تكاد تحرق في أفواهنا الخطبا
شكت إلى ربها الفصحى عقوق أخي
وكيف مزق منها القلب والعصبا
وكيف سخَّرها في داره أمةً
وكم كسى أهلها الحُمَّى وكم صلبا
فقلت يا دوحة الإبداع معذرة
ما جئت تبغينه بالأمس قد ذهبا
إنَّا نعيش بعصر لا ضمير له
نبيت نرضع في حاناته الكذبا
بعنا التراث بأسواق المزاد ضحى
وما كسبنا به جاهاً ولا نشبا
حتى غدا البعض كالأنعام سَائِمةً
لا دين لا أرض لا تاريخ لا نسبا
ما ولَّد الخلف في دارٍ يحل بها
إلاَّ القطيعة والخسران والوصبا
إن السُعاةَ إلى الفوضى ذوو دَخَلٍ
كل يحاول أن يَلْقَى له ذنبا
فإن غلا مرجلٌ زادوا عطيته
إن العطايا دواءٌ يُسكت الغضبا
قالت أخاف عليكم أن تحيق بكم
نارٌ تكونون في أحشائها حطبا
أخشى على النشءِ أن تعرى مداركهُ
فلا يقدِّس إلاَّ اللهو واللعبا
ما بين حاضنةٍ تزهو بِعُجْمتها
وخادمٍ تكره الإسلامَ والعربا
حتى إذا طرَّ للأنظار شاربه
شدّ الرحال إلى داريهما خببا
حُبلى حقائبه عطشى رغائبه
حيران في خطوه، غَصَّان مضطربا
يا ليته قبل أن يغتال عفَّته
قضى من الحب حقاً للحِمى وجبا
يا ناقشي الحرف في وجه الزمان سنًى
ما باله بغتة لما استوى غربا؟
لا تدفنوا الحرف حياً في مزابلكم
ولا يكن صمتكم في قتله سببا
للفكر حرية لا تسفكوا دمها
فالفكر يأنف أن يُسْبَى ويغتصبا
وليعبق الفجر حبًّا من محابركم
ولتشرق الشمس من أقلامكم أدبا
 
طباعة

تعليق

 القراءات :530  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 30 من 192
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور سعد عبد العزيز مصلوح

أحد علماء الأسلوب الإحصائي اللغوي ، وأحد أعلام الدراسات اللسانية، وأحد أعمدة الترجمة في المنطقة العربية، وأحد الأكاديميين، الذين زاوجوا بين الشعر، والبحث، واللغة، له أكثر من 30 مؤلفا في اللسانيات والترجمة، والنقد الأدبي، واللغة، قادم خصيصا من الكويت الشقيق.