شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
الْكَجَا..
لا بد أن تكون.. أو أن يكون ابنك على الأقل قد تابع الكجا من زقاق إلى زقاق.. وهو يذرع الشوارع الرئيسية بمكة.. بعد ملله من أزقتها الجانبية.. لا يفتر لسانه عن ترديد مقامات الحريري الساكن بمحلة الباب.. أو موشحات الأندلسي المقيم في الشامية.. أو مقطوعات طاغور المجاور بالمسفلة.. لا يهدأ.. ولا يفتر.. وقيل إنه لا ينام الليل.. إلا بعد أن وصفت له أمه شرب اللبن الحامض وبه فصوص. وفصوص كثيرة من الثوم.. وكانت هذه الوصفة.. فعلاً.. أشد فعلاً من استعمال الخشخاش.. وأعمق نوماً منه!!!
فالكجا.. وهذه شهرته.. وليس اسمه الذي أطلقه عليه أبواه اللذان كانا يسكنان في آخر المسفلة.. وعلى مقربة من بركة ماجن.. حيث الخضرة.. والماء.. والرز البخاري الذي يتقنه.. المنى.. مخصوم على عهد مركاز الأدباء والشعراء برئاسة المرحوم الأستاذ حمزه شحاته وعضوية كل من الأخوان مع حفظ الألقاب الحالية.. القنديل.. توفيق، العريف، ياسين، زيدان، البصراويين، الأب عزيز، وهلم جراً.. أو نصباً.. أو جزماً بالسكون.
طبعاً .. طبعاً .. على قول الساسي.. الكجا اسم الشهرة الذي انطلق من مكة فاخترق الأسماع.. وتردد على الأفواه حتى وصل غرباً منها إلى بحرة.. فجدة.. مستقراً في الحارة. حتى الثعالبة.. وطاف شرقاً منها محيياً قريشاً في بطن منى.. فكبكب.. صاعداً بعد الكر.. إلى كرا.. فالهدى.. واقفاً عند حدود ثقيف بعد الطائف لرفض الإعراب في الوهط.. والوهيط.. ولِيَّه.. والشفا قبول الأسماء الأعجمية.. مع أن الأستاذ أبو تراب الظاهري أكد لهم في برنامج خاص أن كلمة ((كجا)) عربية الأساس المتين.. وأنها مركبة من لفظين اثنين هما.. لفظة ((كما)) ولفظة ((جاء)).. وكما أحب الأستاذ عبد القدوس التخفيف على الناس في نطق الكلمات المركبة فقد أمر رعاه الله بحذف ((ما)) من كما.. اكتفاء بالكاف وحدها.. واعتماداً على ذكاء الناطقين بالكلمات المركبة والسامعين لها.. مع حذف الهمزة لتخفيف العبء في الفعل ((جاء)) فأصبحت ((كجا)) بدلاً من ((كما جاء)).. علماً بمعارضة الشيخ حمد الجاسر مكايدة منه.. فقط.. للأستاذ عبد القدوس.. فأكد أن الأصل هو ((كذا.. جاء)) بعد إدخال آل التعريفية عليه.. فأصبح بفضل جهودهم الطيبة اسم ((الكجا)) علماً معروفاً.. ومنصرفاً إلى كل من ((كجكج)) في مشيته.. والكجكجة كما يقول الأستاذ العطار نوع من المشي الموسيقي الذي تصطك فيه الركبتان من الوسط ببعضهما.. ثم تنفرجان ثم تصطكان من جديد.. وهكذا دواليك.. على طريقة مسك ((الوحدة)) في الإيقاع الطربي الأصيل!!
وعلى العموم ـ فإن الكجا معرفة معروفة من الجميع ـ وقد اشتهر بخفة روحه.. خفة تقل كثيراً عن خفة عقله من حيث الكم.. ولكنها لا تقل عنها من حيث الكيف.. كما اشتهر بسرعته الملوينية في السعي وفي الطواف بالأسواق والأزقة والشوارع حتى يتعب.. فيكجكج في مشيته على رواقة.. وذلك للاستمخاخ أولاً.. ولتيسير الفرجة عليه ثانياً من كل من رغب في الفرجة عليه.. وكثير ما هم. فقد كان الكجا كصندوق الدنيا لا تمل من الفرجة عليه.. ولا من سماع أحاديثه المرسلة عند الخاطر لا يقيدها عقل متعوب عليه.. وإنما يفسح لها المجال جنون.. أي جنان.. متعوب عليه!!
ويروي سليمان أومياه القريب الوحيد لوالدي الكجا من بعيد لبعيد.. إن الكجا عاقل جداً.. بل هو فيلسوف من طراز سنسكريتي عتيق.. وإن حركاته ومشيته هما نوع من أنواع ((اليوغا)) وإن الكجا ذاته في خلواته البيتية كثيراً ما يتحدث عن الجنون والمجانين حديث العارف ببواطن الأمور.. وكذلك بمظاهرها الخداعة.. فكم من مجنون عند الناس عاقل جداً عند نفسه.. والعكس بالعكس.. ولكن هذا البحث الدقيق لا يطيب ولا يتأتى للكجا إلا بعد أن تقدم له والدته النوع المعتاد عليه من البوبر ومن حمام.. أو دجاج البر.. وهما الصنفان اللذان يحبهما للطقطقة.. كفاتحي شهية ـ ابيرتيف ـ تمهيداً للوجبة المكونة غالباً من الرز بالكاري.. مع أنواع الشباتي.. ومع الإكثار من الأطباق المفلفلة وربما عاد بحثه الجنوني العقلي هذا إلى تأثير الشطة الحمراء التي تشبه كثيراً الحرية الحمراء التي وصفها أحمد شوقي بقوله:
وللحرية الحمراء باب
بكل يد مضرجة يدق
حيث أردف الكجا لدى سماعه هذا البيت لعاشر مرة.. وعند هبوب شاعريته بيته المشهور:
أخي! للشطة الحمراء.. طاب
على الشُخْطَينِ يُطْرَقُ.. أو يُلَقُّ
وكانت لعبة الطاب للكجا هي لعبته المفضلة أيام طفولته المبكرة قبل النوم!!
ويؤكد ما يرويه الحاج سليمان أومياه ما رواه بعض المحتكين احتكاكاً غير مباشر بالكجا.. إذ يقولون إنه كان كثيراً ما ينعي على العقلاء استهزاءهم بمن يسمونهم المجانين.. وإنهم يعتبرون من أكبر الجناة عليهم.. فلو أن الجماهير العاقلة رسمياً والصبية منهم على الأخص بدلاً من أن يطاردوا من يعتبرونهم ((مجانين)) ويقذفونهم بالحجارة.. انصتوا إليهم.. وعاملوهم برفق.. وأوْلُوهم شيئاً من الحنان والرعاية لما رأيت مجنوناً واحداً في الأسواق.. أو في مستشفى السداد بالطائف.. الطائف المأنوس.. يبغي لو كيس فلوس!!
والحقيقة أن ما يزكي هذا القول.. عناية الكجا بهندامه المألوف.. فهو لا ينسى أبداً أن يرسل الشال على كتفه الأيسر في يعسبة ملحوظة.. وأن يظبط حزام وسطه بعناية فائقة يربطه في عقدة ونصف العقدة.. وأن يطنقر الكوفية الجاوي على قنجته طنقرة خاصة به.. حتى لقد اطلق عليها من شدة الإعجاب بها "الطنقرة الكجاوية)). وإذا كان الكجا لا يطيق دائماً لبس المداس ـ أصانكم الله ـ فإنما يعود ذلك إلى أنه أيام استعماله للحدا.. ـ أعزكم الله ـ انفلتت ـ بعد أن انقطعت ـ إحدى فردتيه وهي اليسرى فيما رواه البعض.. فتأثر جداً من هذا الفعل الشنيع.. واعتبر ذلك العمل الفاضح من تلك الفردة جفاء مقصوداً لرجله اليسرى بسبب قلة صبرها على الداحوس المزمن والمستقر بين الخنصر والوسطى فألحقها.. بعد أن انفلتت بالفردة اليمنى زاقلاً إياها بطول يده اليمنى قائلاً في صوت مسموع من الجميع:
الحقي أيتها الفردة اليمنى بأختك اليسرى.. فإنني لن احتذي بعد اليوم.
وهكذا في لحظة انفعال أصبح الكجا من كبار الحفاة.. وهو الذي أطلق المثل: إن شفت الحافي قول يا كافي!!
ولئن طال البحث أو قصر عن الكجا فإنه سيبقى في الحالين عنواناً على ((الجنان)) المهذب.. اللطيف والمقبول أيضاً.. وذلك هو الذي جعل السلطة تتغاضى عن تجواله اليومي.. ولعدم تلقيها بالطبع أية شكوى ضده.. ولقد عرض الكجا في أخريات أيامه أن يكون مراسلاً محلياً سوقياً لإحدى الصحف.. أو لها كلها إن وافقت مراجعها فإن الأخبار نفسها كانت تسعى إليه حيث يسعى.. ولكنها ـ أي الصحيفة ـ طالبته بالبطاقة الشخصية اللازمة فرأى نفسه أكبر من أن يُعَرَّف بواسطة ورقة عادية.. وهو العلم المفرد ـ وعند هذا الحد وقف البحث بصدد توظيفه.. وإن كانت الصحيفة قد قامت لتطييب خاطره ولإرضاء جماهيره من قرائها الذين أزعجهم خبر عدم توظيفه مراسلاً سوقياً بعمل ريبورتاج شيق، أجاب فيه بذلاقة لسان على جميع الأسئلة الموجهة إليه.. اللهم إلا ما اختص منها بالوالدة.. وبالكشرى.. والبوبر.. والشطة.. وقد لاقى ذلك العدد من الجريدة رواجاً ما مثله من رواج.
ذلكم.. هو الكجا في حقيقته.. وفي حيثيته الشخصية اللامعة.. أما سبب تسميته وشهرته ((بالكجا)) فقد مر كذلك فيما سلف.. وإنه راجع إلى ((الكجكجة)) في مشيته!!
هذا.. وقد تقدم إلينا بعد مغرب يوم أمس حسب موعد العزاء في المرحوم أحد الطلبة النجباء بقصاصة مطوية على نفسها من الحزن.. ومكتوب فيها بخط أنيق هذه الأبيات المستوحاة في روحها الشعرية من روح الشريف الرضى.. وفيها يقول:
الكجا.. إن كان لا بد الكجا
إنه ما كان شخصاً.. أعوجا
مستقيم العود.. مرتج القفا
حين يمشي في الأزقا الكجكجا
يا أخلاَّي بمكا.. هل أرى
ذلك السن الضحوك الأفلجا
يأكل الموز.. ويرمي قشره
بطريق الناس.. طبعاً أهوجا
أمسكوه.. واطلبوا العمدا له
وازهموا الشرطا إذا ما عَصْلَجا
واذكروا شَبَّا إذا غنى لكم
طفح الدُّرْدي.. ودس البكرجا
يا أهالي الشعب.. يا أهل النقا
ليس فعل الفعل مثل الطهمجا
فاندخوا.. إن شفتموا زيلته
يا هلا!! حيوا.. لقد جانا الكجا!!
 
طباعة

تعليق

 القراءات :2787  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 41 من 113
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج