شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
احتراق خفي
إرحميني رجولتي… إرحميني..
فاشْتياقي أَذَلَّني… وحنيني!
إنَّ نهراً يَنِزُّ من أرضِ روحي
فاضَ حزناً على فمي، وعيوني!
فَقَصيدي له رحيقُ المراثي
وغنائي له أَنينُ السُجُونِ
وحروفي غَمَسْتُها بدموعٍ
طاهراتٍ، وبالنجيعِ السَخينِ
آهِ قلبي! أما كفاكَ اعْتِسافي؟
كلَّ يومٍ تقودني للظنونِ؟
عَذَلوني لأَنَّ ليْ ثَوْبَ حزنٍ
يرتديني، وطعنةً في جبيني!
لم يُضِيعوا – كما أَضَعْتُ – بلاداً
وعشيراً يُساقُ نحو المنونِ
إنَّ حزني على عراقٍ تَشَظَّى
وصحابٍ و"دجلتين" وَدِينِ
نحنُ قومٌ عَشِقْنا رُزِئْنا
بهوانا على الصِراطِ الأمينِ!
* * *
يا جنوني فَضَحْتَني.. يا جنوني
أيُّ عقلٍ إذا اسْتُبِيحَتْ فُتوني؟
أي رأْيٍ لِذِي اللبابِ بأرضٍ
تعجن الخبزَ في قِصاعِ المجونِ!
عَذَلوني وقد سَمَوْتُ اعْتكافاً
عن رحيقٍ ونشوةٍ ورنينِ
لَسْتُ منها أَرومتي حين تخشى
نزفَ جرحي على ضِفاف اليَقينِ
ما وُلِدْنا على ترانيمِ طبلٍ
فلماذا تثاقَلوا من أنيني؟!
أنا خيطٌ مُهَلْهَلٌ من قميصٍ
كان يُدعى العراقُ، لا تنكروني
* * *
يا سنيني.. تَكلَّمي يا سنيني
عن شبابي وعن صباي الدَفينِ
يا حقولي وَهَلْ أَطَلَّ ربيعٌ
فَيُغَنّي لِدِفْئِهِ ياسَميني؟
يا عراقاً حَمَلْتُهُ حيث أنْأى
فهو زادي وَمَوْجَتي وَسَفيني
لي عيونٌ خبيئَةٌ في فؤادي
تَتَمَلَّى طيوفَهُ كلَّ حينِ
فاعْذروها إذا تهاوَتْ ضِفافٌ
كُنَّ يوماً دَرِيئتي، واعْذروني
جَرِّبوني بدولةٍ دون رُعْبٍ
في بلادي، وعندها فاعْذِلوني!
يا عَذولي ولو عرفتَ عذابي
كنتَ مني كصارمٍ في يميني
لا "فراتي" كما عرفتَ فُراتاً..
وجذوري يبيسةٌ كغصوني!
أيُّ شَدْوٍ يَشدُّني للأغاني
والمراثي تَوَزَّعَتْ في سنيني؟
لَيْتَ بغدادَ ما دَجَّنَتْها الليالي
فاسْتكانَتْ لمارقٍ أو هجينِ
ليت بغدادَ ما قايَضَتْ كوزَ ماءٍ
برحيقٍ مُعَتَّقٍ، ومجونِ
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :823  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 20 من 26
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

ديوان زكي قنصل

[الاعمال الشعرية الكاملة: 1995]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج