شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

الرئيسية > كتاب الاثنينية > كلمات معالي الدكتور محمد عبده يماني في الاثنينية > في حفل تكريم معالي الدكتور عبد الله عمر نصيف
 
((في حفل تكريم معالي الدكتور عبد الله عمر نصيف)) (1)
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله.
وبعد، فأنا أشهد أن هذا رجل يحب الله والرسول، وأسأل الله أن يجعله ويجعلنا ممن يحبهم الله والرسول، هذا رجل، كما ذكر أستاذنا الشيخ محمد حسين زيدان كان أبوه رجلَ فضل وأمه صاحبة فضلٍ، تصدت لكثير من القضايا الخيرة في قضايا التربية الإسلامية، وعملت بنفسها وبجهدها وبيدها فجاء هذا النتاج الطيب من أصل طيب، وعائلة كريمة.
وأنا أحتار عندما أتكلم عن صديق كالدكتور عبد الله عمر نصيف. فقد زاملته لسنوات طويلة، ورأيت فيه الكثير من الجوانب الخيّرة، ولعل أهم ما يميز الدكتور عبد الله نصيف أنه رجل يسير بين الناس بقلبه، رجل له قلب، ورجل يحمل ثروته وراتبه على كفه، ورجل لا تستطيع أن تخطئ النظر إلى وجهه بتلك العاطفة الطيبة، والابتسامة الكريمة، يبتسم لكل من يلقاه، يبتسم في الرخاء ويبتسم في الشدة، هو ممن يألف ويؤلف، وهذه نعمة من نعم الله عزّ وجلّ، يسرني فيه أنه رجل متواضع، ومن تواضع لله رفعه، وقد رفعه الله سبحانه وتعالى وأكرمه، وجعله ممن يتصدّون لخدمة الناس ولتتبع حاجات الناس، وهذه قضية مهمة، لأن لله سبحانه وتعالى - كما هو في الحديث- رجالاً يختصهم بقضاء حاجات عباده، فيجعلهم من الآمنين يوم القيامة، من الآمنين من الفزع الأكبر، ممن هم على منابر من نور ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (الحديد: 21).
لكني أحسب من الحق أن أقول: إنه رجل ينطبق عليه قول الشاعر:
وإذا كانت النفوس كباراً
تعبت في مرادها الأجسام (2)
وهذا رجل لم يُتعب جسمه، وإنما أتعب أهله وأولاده وحتى جيرانه، رجل تصدى للخير، وشاء الله أن يُختار لموقع خطير بالنسبة لعالمنا الإسلامي، فرابطة العالم الإسلامي يُنظر إليها على أنها مؤسسة تقود تحرك مجال العمل الإسلامي في كل أنحاء العالم، ولعل الله سبحانه وتعالى قد أكرم هذه الحكومة باختيار رجال أفاضل لتولي مهام أمانة الرابطة منذ إنشائها؛ هم على التوالي:
معالي الشيخ محمد سرور الصبّان رحمه الله تعالى، ثم فضيلة الشيخ محمد الحركان، فضيلة الشيخ صالح القزاز، وجاء أخي الدكتور عبد الله عمر نصيف ليتمم حبات هذا العِقد المتصل بإذن الله تعالى، ويحمل هذه المسؤولية في أمانة وصدق وإخلاص، فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يبارك في جهده وأن يأخذ بيده لمزيد من الخير.
إنها مناسبة طيبة أود أن أقول فيها بأن رابطة العالم الإسلامي لا تستطيع أن تعمل بمفردها، ويخطئ كثير من الناس عندما يظنون بأن القضية قضية مادة، وأن الرابطة محتاجة إلى الدعم المادي، بالعكس، فكما أن الرابطة تحتاج إلى الدعم المادي، فهي تحتاج أكثر إلى الدعم المعنوي، وتحتاج إلى مشاركة الشباب وأهل الفضل وأهل العلم وأهل الجهاد، وكل من يريد أن يساهم بسهم خير، صغُر أم كبُر، يستطيع أن يساهم في رابطة العالم الإسلامي، في برامجها التعليمية، في برامجها التثقيفية، في برامجها في مجال الإغاثة.. في كل مجال.
قد يظن الناس أن الرابطة لا تقبل بعض الهدايا الصغيرة، أو بعض الجهود الصغيرة، والواقع أن الدكتور عبد الله نصيف وأسرة الرابطة دائماً تفتح صدرها، وتحاول أن تحتضن كل من يساهم بسهم خير، فدعونا نتعاون مع هذا الرجل، ونحيّيه، ونحيّي أسرة الرابطة، ونحيّي صديقنا الأستاذ الفاضل عبد المقصود خوجه على إتاحة هذه الفرصة الطيبة لنا لنلتقي بهذا الجمع المبارك، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعله جمع خير، وأن يجعل البركة تعمنا جميعاً والتوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
طباعة
 القراءات :948  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 28 من 142
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج