شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
المقدمة
إن للخطوة الأولى في أي حركة من حركات الإنسان الحياتية معنىً كبيراً بالنسبة له، إذ إنها تعبر عن الوضع المتغير الذي بدأ الإنسان يتخذه فيما بعد نقطة الانطلاق.. وبداية التحوّل والأخذ باتجاه جديد.
ولذلك فإن هذه الخطوة تبقى دائماً في الذاكرة كحدث جميل لا يُنسى وهي أيضاً دافع من دوافع الاستمرار.. والوقود الذي يزوّد الإنسان بفاعلية البقاء في وضع متحرك.
والأستاذ الكبير أحمد السباعي كأحد الروّاد الأوائل للحركة الأدبية في هذه البلاد، فهو يمثل بالنسبة لهذه الحركة الأدبية الخطوة الأولى بل وخطوة شديدة الاتساع.
هذا ما يعنيه أحمد السباعي بالنسبة لأدبنا المعاصر، أمّا ما يعنيه أحمد السباعي بالنسبة للأدب على وجه العموم فهو من أصحاب الأقلام الرشيقة.. والذي يتميّز به أصحاب هذا النوع النادر من الأقلام.. هو أن أحدهم لا يقف بقلمه في مجال من المجالات الأدبية.. أو يقتصر على نوع معين من الدراسة والبحث، بل إنك تجده هنا وهناك. فهو تارة يكتب لك قصة.. أو يقدم لك بحثاً، أو يناقش مشكلة من المشكلات الاجتماعية.. أو يتابع ظاهرة من الظواهر أو يصوغ لك انفعالاً من الانفعالات في قالب من الشعر والنثر، ولذلك كانت أقلامهم تتميز بالرشاقة التي تساعدهم على سهولة الانتقال.
وإنه يشرفني أن أقدّم إلى القارئ الكريم مقتطفات من قلم أحمد السباعي الرشيقة في كتابه "سباعيات" والذي قمت بتجميعه من بين الأوراق القديمة والقصاصات المتناثرة في أركان وزوايا مكتبة أستاذنا الكبير.. وبعضها وجدته في مجلدات مجلة "قريش" والتي كان يصدرها شيخنا الكبير.
وأخيراً فإنني أشكر الله عزّ وجلّ الذي وفقني لكي أنجز الجزء الثاني من كتاب "سِباعيات".
والله وليّ التوفيق..
عدنان بن محمد الحارثي
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1244  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 59 من 92
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاثنينية - إصدار خاص بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها

[الجزء الخامس - لقاءات صحفية مع مؤسس الاثنينية: 2007]

جرح باتساع الوطن

[نصوص نثرية: 1993]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج