شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة الختام ))
ثم اختتم المحتفي سعادة الشيخ عبد المقصود خوجه الأمسية بالكلمة التالية:
- في ختام هذه الأمسية، أحب أن أعلن أن ضيف الاثنينية القادم شخصية قد لا تكون معروفة لدى الكثيرين منكم، هو الأستاذ عبد الرحمن بن زيد السويداء.
- أنا في الحقيقة أجهل الرجل، وقد يعرفه بعضكم معرفة تامة، لأن للرجل - كما رأيت - في ترجمة حياته 22 مؤلفاً، أستاذنا الشيخ عثمان الصالح دائماً كحدب كثيرٍ من علمائنا وأساتذتنا على الاثنينية، يمدوننا ببعض الأسماء، وتعنى الاثنينية - في الحقيقة أحياناً - بأشخاص غير معروفين، وهذه من السمات التي نسعى إليها، لتكون على الساحة عندنا وجوه لم تعرف؛ فسيكون ضيفنا - بتعريف وتقديم الأستاذ عثمان الصالح - في الاثنينية القادمة الأستاذ عبد الرحمن بن زيد السويداء.
- أرجو من الأخوان الأساتذة الكرام، الَّذين يودون المشاركة بالحديث عن ضيفنا في تلك الأمسية أن يشعرونا قبل ذلك بوقت كاف حتى نضعهم في البرنامج، حتى يُعطى حق الكلمة من له الأسبقية ومن له صلة بالضيف، ويستطيع أن يحدثنا بإضافة معلومات جديدة عن حياة الضيف.
- كما أرجو، بل أكون شاكراً لكم لو حصرتم الحديث عن الأمسية وعن الضيف، وأبعدتم شخصي الضعيف عن الأضواء، أنا لا أشكل أكثر من واحد منكم، فالاثنينية - دائماً - كانت منكم وبكم وإليكم، وبدونكم لا تكون اثنينية.. فما أنا إلاَّ سبب؛ فشكراً للثناء العاطر الَّذي أفضتم به جميعاً عليّ، وأرجو رجاءاً حاراً أن تعفوني إذا أردتم أن أكون مرتاحاً راحةً كاملة، وأن تكون الأمور موضوعية وأن تبعدوا الثناء عني، فهذا يسعدني ويسرني ويتيح وقتاً أكثر للحوار مع ضيف الأمسية.
- وأشكر في ختام كلمتي - مرةً أخرى - لأخي وزميلي الأستاذ عبد الكريم نيازي تجشمه مشقة الحضور، وتشريفه لنا في هذه الأمسية التي سعدنا بها جميعاً؛ وفي ختام هذه الأمسية أسأل الله (سبحانه وتعالى) أن يمده بالصحة والعافية، وأن يمن عليه بالشفاء التام، وأن نراه كما عرفناه دائماً بروحه العالية المتوثبة، وجهاده الَّذي يذكر فيشكر..؛ فله مني كل تحية وتقدير، ولكم جميعاً، ولحضوركم هذه الأمسية كل التبجيل والتقدير.
 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :700  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 24 من 171
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

يت الفنانين التشكيليين بجدة

الذي لعب دوراً في خارطة العمل الإبداعي، وشجع كثيراً من المواهب الفنية.