شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
 
عصفاً بهم
حاشاكَ تنثرُ للغزاةِ وُرُودا
فَلَقَدْ خُلِقْتَ كما النخيلِ عنيدا
لا زال فيكَ من ((الحسينِ)) بَقيَّةٌ
تأْبى الخنوعَ وإِنْ تُباحَ وريدا
وَمُكَبِّرون يَرونَ في وَثَباتهِمِ
باسمِ الحنيفِ على الغُزاةِ سجودا
ومُرابطون يَشِدُّهُم لترابِهِم
ما شَدَّ لِلكَتِفِ السليمِ زنودا
يا ابنَ الأُباةِ المُرْخصينَ نفوسَهُمْ
ونفيسَهم ـ عن عِرْضِهِمْ ـ ووليدا
كُنْ مثلَ طينِ الرافدين.. ولا تكنْ
إن أوقَدوا نارَ الضَلالِ ـ حديدا
سُلَّ الضلوعَ إذا عُدِمْتَ أَسِنَّةً
وأَقِمْ عليهم بالجهادِ حدودا
واكْنسْ بمَجرفَةِ الرصاص قِمامةً
بَشَرِيَّةً لا تستحقُّ وجودا
شَطْباً لها من لَوْح طينِكَ.. حَسْبُها
أنْ شَرَّعَتْ يومَ احتلالِكَ عيدا
المُفْتَرون على الإله بِسَنِّهِمْ
فتوىً تُنيبُ عن الجهادِ قُعودا
الناقصونَ مروءةً وعروبةً
الكاملونَ نذالةً وجحودا
رقصوا على قَرْعِ الطبول كأنَّهم
خُلِقوا لطبلِ الأجنبيِّ قرودا
ظَنّوا الكرامةَ منصباً فاسْتَرْخصوا
كِبَراً فكانوا للغزاةِ عَبيدا
مَدُّوا لأحذيةِ الجُناةِ رؤوسَهمْ
جسراً.. ومدُّوا للأَكُفّ خدودا
أولاءِ شَرٌّ فاضْرِبَنَّ جذورَهُ
إنْ شئتَ أمراً للعبادِ حميدا
تَخَذوا من الدولارِ ربًّا واشتروا
بالدين دُنياً والضميرِ نقودا
وإذا تفَحَّصْتَ السنين وَجدْتَهُمْ
كانوا لطاغيةِ العراقِ جنودا
خَسِيءَ الغزاةُ.. فما العراقُ بعاقِرٍ
عَقُمَ الزمانُ وما يزال ولُودا
مرَّ الغُزاةُ به فخَضَّبَهُمْ دماً
وأذَلَّ راياتٍ لهم وحشودا
بالأمسِ زانَ فَمَ العصور ((رشيدُهُ))
وغداً سينجبُ للرشيدِ حفيدا
يا مُرْخِصاً لِغَدِ العقيدةِ روحَهُ
يومَ اللقاءِ وطارفاً وَتَليدا
إنْ لم تكن ناراً يُهابُ لهيبُها
فَلِنار مَوقِدِهِم غَدَوْتَ وقودا
فاكفُرْ بتحريرٍ يُذِلُّ عروبةً
وَيُعِزُّ ((بيت خطيئةٍ)) ويهودا
أَمُحَرِّرونَ؟ إذنْ علام مدائنُ
دُكَّتْ وجمعُ القانتينَ أُبيدا؟
جَهِّزْ لهم يا ابنَ العراقِ جَهَنَّماً
أرضيَّةً.. وأقِمْ لهم أُخْدودا
وأعِدْ لهم غَضَبَ الحليمِ يسومُهُ
ذُلاَّ ـ غريبٌ طامعٌ ـ ووَعيدا
قد أوْجَبَ اللَّهُ القصاصَ.. كفى بهِ
حَكَماً.. وبالدمِ والخرابِ شهودا
فَتْواكَ؟ خُذْها من كتابِكَ بعدما
جعلوا بيوتَ الآمنينَ لحودا
ما دام أنَّ الموتَ حَتْمُكَ فاقْتَحِمْ
ميدانَهُ حتى تقومَ شَهيدا
لا تَطْمَئِنَّ إلى الوعودِ فإنَّها
خَدَرٌ يُزيدُ الراقدينَ رقودا
عصفاً بهِ حتى يثوبَ لرشدِهِ
مُتَجبِّرٌ سام الشعوبَ قيودا
فُرَصُ الخلودِ كثيرةٌ.. وأَعزُّها
أنْ تلتقي وجهَ الكريمِ سعيدا
واللَّهِ ما وطأ الغزاةُ تُرابَنا
لو أننا نَتَهَجَّدُ ((التلمودا))
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1856  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 25 من 53
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتورة مها بنت عبد الله المنيف

المدير التنفيذي لبرنامج الأمان الأسري الوطني للوقاية من العنف والإيذاء والمستشارة غير متفرغة في مجلس الشورى والمستشارة الإقليمية للجمعية الدولية للوقاية من إيذاء وإهمال الطفل الخبيرة الدولية في مجال الوقاية من العنف والإصابات لمنطقة الشرق الأوسط في منظمة الصحة العالمية، كرمها الرئيس أوباما مؤخراً بجائزة أشجع امرأة في العالم لعام 2014م.