شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
هاجس الحداثة.. وفكر العصر
فيما قاله الأستاذ محمد علي قدس، وهو يعالج الأزمة التي يرى أنها قائمة بين الكاتب والقارئ مقولة لا بد أن نلتمس صدقها من جهة، وأثرها في عملية التفاعل بين الكاتب والقارئ من جهة أخرى.
يقول الكاتب، في كلمته في مجلة اقرأ الغراء (هاجس الحداثة يطغي على فكر هذا القرن) ولكن أي فكر؟ وأي قرن؟ والأرجح أنه يعني الفكر العربي، والقرن العشرين أو القرن الرابع عشر.. لا فرق..). ولست أدري، إن كان ينفي بهذه المقولة أن هاجس الحداثة، ظل يعايش الفكر في جميع مراحل التاريخ الذي عرف فيه الإنسان وميض الحرف، وقدرته على البوح بما يشعر به، في محيطه المحدود، ثم في محيط القبيلة أو المجتمع أو الشعب أو الأمة.
هاجس الحداثة في هذا العصر لا يختلف عن هذا الهاجس في جميع العصور.. ولولا هذا الهاجس الذي يلح أبداً على الإنسان في مسيرة ثقافته، ومنطلق تعامله مع الفكر، لما بلغ إنسان هذا القرن، ما بلغه من مستوى فكري، واجهه بمعاناة البحث عن الأفضل والأجمل، والأقدر على التعامل مع عناصر الحضارة بحجمها المذهل، وتعقيدها العنيد، وتباعد أو تشابك سبلها التي تحتم طبيعة الحياة، أن يقتحمها، مكتشفاً، أو متطلعاً إلى التماس الدرب الذي يتوهّم أو يطمح إلى أن ينتهي به إلى مضامينها البعيدة.
أما الفكر العربي، وتعامله مع هاجس الحداثة هذا، الذي يرى فيه الكاتب الأستاذ القدس، ما يكاد يشبه الفجوة بين القارئ والكاتب، فإن هذا الفكر، لا يزال في مرحلة التماس وبحث، لم تصل بعد إلى أكثر من القشور، والمشوار في تقديري لا يزال طويلاً ليصل إلى اللباب. وهذا هو السبب، فيما تعانيه الحياة الفكرية أو الثقافية عندنا من قلق يصل أحياناً إلى مستوى الزلزال، الذي يكاد يهدم بناء الثقافة العربية من أصوله، بحثاً عن الحداثة، وجرياً وراءها ربما أحياناً بعيون شبه مغمضة، لا ترى إلاّ البريق في مفاهيم سر غموضها، وكذلك سر بريقها أنها آتية من هناك.. من الآفاق البعيدة، التي أعطيناها نحن الحق في أن تملي علينا الضياع.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1236  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 6 من 207
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذة الدكتورة عزيزة بنت عبد العزيز المانع

الأكاديمية والكاتبة والصحافية والأديبة المعروفة.