شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
الفريق أسعد الزهير
ولد أسعد الزهير بالمدينة سنة 1348هـ بالمدينة، ووالده عبد العزيز الزهير من آل الزهير الذين ارتحلوا للعراق منذ مئات السنين واتخذوا الزبير مقاماً لهم، ولما استولى الملك عبد العزيز على الحجاز سنة 1343هـ طلب والد أسعد من الملك المجيىء للملكة والإقامة فيها فأذن جلالته وقدم عبد العزيز إلى مكة وبعد الحج اتصل بمدير الشرطة العام مهدي بك فوظفه هذا ضابط مركز في أجياد، ولما كان عبد العزيز عازباً تزوج بإحدى كرائم مكة ثم حبب القدوم للمدينة والإقامة بها نهائياً فساعده مهدي بك وعينه ضابط منطقة باب المجيدي وذلك سنة 1350هـ وولد له ابنه اسعد هذا، وبعد خمس سنوات أو أكثر سكن والده أمام دارنا بالدرويشية وتعارفنا من يومها وتزاورنا معاً حقبة من الزمان تربو على سبع سنوات تقريباً وبعد أن كبر اسعد أدخله والده للمدرسة وكان ابني الأكبر العقيد عبد العزيز يزامله وصدف أن جاء الأمير منصور بن عبد العزيز فتفرس في كبار الطلبة وتكلم مع أوليائهم على أن يبعثهم لدراسة الفنون العسكرية فلم يكن جواب والد أسعد إلا الإذعان لأمر الأمير وسافر اسعد لجدة ومنها ذهب إلى لندن ومكث عدة سنوات حتى نجح وتخرج برتبة ملازم ثاني ورجع كضابط في قيادة الطائرات الحربية، وما زال يتدرج من الرتب العسكرية حتى أصبح لواءً ولما تولى الملك الراحل فيصل رحمه الله أنعم عليه برتبة أركان حرب ثم برتبة فريق وقائد القوات الجوية السعودية. وقد انقطعت عني أخباره ولكن ابني عبد العزيز كان متصلاً في الرياض وبعد ثلاثين سنة أو أكثر كنت ذهبت للرياض لقضاء أيام عيد الأضحى في الرياض فأخبرتني إحدى بناتي أنها تعرفت بزوجته وهو يسكن قريباً من شقتها، فكلفتها أن تتصل وتخبره أني في شوق لرؤيته فكلمته فأجابها أنه هو الذي سيأتي لزيارتي وبالفعل جاء مع زوجته للدار فأنست به وأنس بي وأخبرني عن ماضي حياته وكيف تدرج في السلك العسكري حتى وصل لهذه الرتبة الكبيرة وعلمت منه أن له بنتاً كبيرة ولم يرزق بولد وقد منّ الله عليه بنعمة وافرة ومال وفير.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :4056  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 90 من 113
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج