شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
أشْجانُ مُغْتَرِبٍ؟!
لسْتُ أَدْري هَل سوف أَرْجِعُ لِلرَّبْعِ وإلاَّ سَيَرْجِعُ الجُثْمانُ؟!
ضاقَ صَدْري بما أُعاني من السُّقْـمِ.
وضَجَّ التَّفكِيرُ والوُجْدانُ!
ولقد يَشْمَتُ الكثيرون بالرَّاحِلِ عَنْهم وما لَه عُنْفُوانُ!
انَّ بَعْضَ الشَّماتِ مَجْدٌ لِمَنْ راحَ ورِبْحٌ يَجُرُّهُ الخُسْرانُ!!
هدَفاً كنْتُ للحُقُودِ ولِلنِّقْمةِ جَهْراً واسْتذْأَبَ الشَّنآنُ!
ما أُبالي بما يكون إذا ما
نالَني مِن مُحاسِبي الغُفْرانُ!
فلقد كَنْتُ في الحياةِ تَقِيّاً
وغَوِيّاً يَقُودُني الشَّيْطانُ!
كنْتُ حِلْـفَ الأَوْزارِ تأْخُـذُ مِنِّـي
ما أرادَتْ. وفي يَدَيْها العِنانُ!.
يا لَهـا مِـن حيـاةِ غِـرٍّ مُطَيـعٍ
حاوَلَ العِزَّ فاحْتَواهُ الهَوانُ!
يتَمنى الجِنـانَ.. وهـو الجَحِيمـيُّ.
فَتَنْأى عن المَخازِي الجِنانُ!
ويْكَأَنِّي أنا الأَغَيْلِفُ في الأَرْضِ. ولكنْ عَصى عَلَيَّ الختانُ!
أوْ أنا الآبِقُ العَتِيُّ. وما يُثِقُ مِنِّي. ولا يُخيفُ الجرانُ!
حلَفـاءَ الدِّنـانِ مـا كنْتُ مِنْكُـمْ
فَلِماذا تجْني عَلَيَّ الدِّنانُ؟!
ولقد يَصْرَعُ الطِّعانُ مَلاَكاً
ثم يُغْضِي عـن الرَّجيـمِ الطِّعـانُ!.
* * *
وَيْلُ نَفْسي مِمَّا تُجِنُّ وما تُظْهِرُ مِمَّا يَحارُ فيه العَيانُ!
إنَّ أَمْرِي بِها عَجِيبٌ وكَلاَّ
فَكِلانا هـو الشُّجـاعُ.. الجَبـانُ!.
لَمْ أُناصِـحْ. ولم تُناصِـحْ فَصِرْنـا.
صَفْقَةً رِبْحُها جَفاهُ الرِّهانُ!
أَفَترْوِي الدُّموعُ فَقْراً جَدِيباً
ما رَوَتْهُ زَهادَةٌ وحَنانُ؟!
كيف يَرْوِي الأُجاجُ قَفْـراً.. إلـى.
العَذْبِ. إلى الغيث هامياً.. ظَمْـآنُ؟!.
وأنا اليَوْمَ في الصِّراطِ فما
أعرف سراً يُخْفِيهِ عَنِّـي الزَّمـانُ؟!.
أألحَيُّ سوف أَرْجِعُ لِلرَّبْعِ
وإلاَّ تَلُفُّني الأكْفانُ؟!
* * *
رُبَّ حَيٍّ يرجو المَمـات.. ومَيْـتٍ.
ما ارْتَجاهُ.. يَضِـجُّ منْـه المَكـانُ!.
فَهْو كَلٌّ علـى الحيـاة.. بَغيـضٌ
تَزْدَهِيه بَغْضاؤُهُ واللِّعانُ!
غَيْرُ مُسْتَشْعرٍ ولو أَثْخَنَ السيف حَناياهُ غاضِباً. والسِّنانُ..!
إنَّني خائِفٌ مَصيراً شَقِيّاً
فيه يَجْفو غُرابَهُ الكَرَوانُ..!
بَعْد أنْ كانَ شادِياً يَطْرِبُ السمع ويشفي يَراعُهُ والبَيانُ؟!
* * *
أَفَيَغْدو الماسُ الثَّمينُ رخيصاً
حين يَغْلُو بَيْنَ الـورَى الصَّـوَّانُ؟!.
بَعْضُ هذا يُدْمي المُحِسنَّ ويُخْزِيهِ. فما ثَمَّ عِزَّةٌ أو أَمانُ..؟!
مَسَّني الضُّرُّ مـن حيـاة الزّرازيـرِ.
وساء الإِسرارُ والإِعْلانُ!
كيف للحـر أن يطيـب لـه العيـش ومِـنْ حَوْلِـهِ جَـوىً وامْتِهـانُ؟!
فيه بَزَّتْ حرائِرَ الحَيِّ واسْتَعْلَت عَلَيْهِنَّ في حمانا القِيانُ؟!
قَدَرٌ ما نَروُغُ ولو جارَ
وبَعْضُ الجَوْرِ الخَفِيِّ امْتحانُ!
رُبَّ ضِيقٍ نَرْتاعُ مِنْهُ
وما كان ظَلُوماً جانِيهِ بَـلْ مَنَّـانُ!.
أَشْتَهِي.. أَشْتَهِي المَنُونَ إذا عَزَّ ذَهابي بِه.. وفِيمَ الحِرانُ؟!
والذَّليلُ. الذَّليلُ مَن رَضِيَ العَيْش فُضُولاً.. وسَرَّهُ الشَّنآنُ!
* * *
يا إِلهي. مـتى أَعُـودُ إلـى الرَّبْـع
فقد هَزَّتِ الحَشا الأَشْجانُ؟!
شفَّني السُّقْمُ. واسْتَبدَّ الشَّوْقُ. لمن كُنْتُ أصْطَفِيهِمْ.. وكانُوا!
والكيانُ الـذي أُحِـبُّ. وأَهْلُـوهُ.
فَنِعْمَ الهوَى. ونِعْمَ الكِيانُ!
هي رَوحِي تَهْفُو إِلَيْهِمْ ويَهْفُونَ وعَزَّ السُّلُوُّ النِّسْيانُ!
* * *
أيُها الرُّوحُ.. أَيُّها الجَسَدُ الفاني سَيَطْوي بَلاءَنا الرَّحْمنُ!
أَنْتُما في يَديْهِ.. ما يُقْنَطُ رُوحٌ مِنْه.. ولا جُثمانُ!
بوسطن/ 27/ 4/ 1413هـ
23/ 10/ 1992م
 
طباعة

تعليق

 القراءات :888  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 30 من 174
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الأعمال الكاملة للأديب الأستاذ عزيز ضياء

[الجزء الثالث - النثر - مع الحياة ومنها: 2005]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج