شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

الرئيسية > كتاب الاثنينية > الأربعون ( شعر ) > إلى إخوة الدم والكفاح لاستعادة القدس السليب: (انطلاقة إلى الحياة)
 
إلى إخوة الدم والكفاح لاستعادة القدس السليب:
انطلاقة إلى الحياة
بالرَّغْم من قيْدي وممَّا أَلتقي
ومنَ الشُّكوكِ تهدُّ باقي مأْمني
سأُضيءُ في كوني على اللَّيل الشَّقي
وأَغيرُ في وجه المُذِلِّ لموطني
* * *
أَنا مـا وُجِـدتُ أَعيـشُ في ليل الهـوَى
وأُشاطرُ الدُّنيا متاعاً ينقضي
فلئنْ شَقيتُ بغُربتي بين الملا
فَلأِنَّ لي نهجاً سويّاً أَرتضي
* * *
أَنا قد أتيتُ لعالَم الفكرِ الطَّموحْ
ولثورة القلمِ المجلجلِ في الحياةْ
فأَهيبُ بالرُّوَّاد نَسخرُ بالجروح
لنواصلَ التَّسْيارَ في طرُق الأُباةْ
* * *
ونُعيدُ للأَيَّام أثوابَ البَهاءْ
ونُجدِّد التَّذكارَ للسَّلف العظيمْ .
لم يحيَ منْ لم يجعلِ الذِّكرَى انْتهاء
ليعيشَ ثانيةً بعالَمها الكريم
* * *
أَحلَى المعانـي صاغَهـا الشِّعرُ الجـريءْ
غنَّى بها كصباحِ يومٍ باسمِ
فقَبستُ شعلتَه لعالميَ البريءْ
وعبيرُه أنفاسُ حُلمي النَّاعمِ
* * *
حتَّى أُعيدَ بروحهِ ومقادِه
وجمالِه كلماتِ حبٍّ زاهرِ
وشبابُ جيلٍ يَحتفي بجهاده
ويُناضل الدُّنيا بقلبٍ ثائر
* * *
ليشيـدَ صـرحَ الحـقِّ للشَّعب الصَّمـودْ
وحضارةِ الإنسانِ في أَمجادِهِ
ويُعيدَ تاريخَ الكرامةِ والجدود
حتَّى يسودَ بأَصلِه وجهادهِ
* * *
وإذا تمرَّد حظُّه ورأَى الدُّجى
حيناً تُداهمُه وتَعبثُ في الأُفقْ
جَلْداً يُقاومُها ويفتكُ بالأَسى
يستصغرُ الأَشياءَ.. يَبحثُ عن طُرقْ
* * *
ويَسيرُ في ركب النَّهارِ مكافحاً
يَسْتنهضُ الهممَ الكبارَ إلى العَلاءْ
فنراهُ دوماً للكتاب مصافحاً
ومناجياً إِحساسَه قَلمُ الإِباء
هذي الحياةُ لسجنِه.. ولمثلِه الدَّربُ المُضاءْ
يَحيا الشُّموخَ وإِن تغرَّب أَو تعذَّب في البِناء
لا شيءَ أَبقَى من جهـادٍ وافْتـداءٍ بالوَلاءْ!!
المدينة المنورة: سنة 1394هـ
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1645  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 3 من 63
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج