شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
((كلمة لمعالي الدكتور الشيخ محمد عبده يماني
المفكر والكاتب الإسلامي المعروف ووزير الإعلام الأسبق ))
- بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي أكرمنا بهذا اللقاء وأفاض علينا هذا اللقب من مقدم البرنامج، فلم يكتف بالدكتور بل أضاف الشيخ وكأنه رآني أدب دبيباً.. ولكن جو الشعر سيطر علي فلا أملك إلا أن أصبر على ما يقوله في هذه الأمسية.. الحقيقة أنها مناسبة طيبة نشكر أخي أبا محمد سعيد الأستاذ عبد المقصود خوجة الذي يتيح لنا بين وقت وأخر مثل هذه اللقاءات الطيبة نلتقي فيها بصفوة من الأدباء والمفكرين والعلماء، وخاصة كهذه الليلة من أرض الكنانة، من مصر الحبيبة، وشاعرنا وضيفنا الليلة الصديق الأديب الشاعر الأستاذ محمد التهامي، رجل يشعرني وأنا أتتبع الحديث الشريف "يولد الإنسان على الفطرة"، إننا نتعلم دائماً أن الإنسان قد يولد على الفطرة ولكنه ما يلبث أن يغادرها بعد طفولته، لكن هذا الرجل ظل على الفطرة، يتحدث في الشعر بالفطرة، ويكتب بفطرة، ويحب بفطرة، تحس فيه الأصالة والصدق وأنا من الذين يرتاحون لسماع شعره لأني أحس بأن هذا الرجل لا انفصام عنده بين العروبة والإسلام، يعتبر العروبة والعرب وطناً حقيقياً للإسلام ومناخاً وبيئة نشأت فيها هذه الدعوة، أحس بأنه رجل يحس بهذا التكامل تقرأ شعره فلا ترى فيه إلا هذا العمق البعيد وهذه الأصالة المتميزة.
أيضاً مما يميز أستاذنا الأديب الشاعر الأستاذ محمد التهامي أنه لا يتتبع ولا يتبع الغاوين ولا يتبعه ولا يتتبعه الغاوون، لأنه أيضاً شاعر يفرض نفسه بخلقه وأدبه وسمو تعامله مع الناس فمن يسير معه أو يتتبعه لابد أن يكون من أؤلئك الذين يرتاحون إلى الأدب الرفيع وإلى النفس الطيبة وإلى التعامل الكريم في مثل هذا الإنسان.
جلست إليه وقرأت ما يكتب واستمعت إلى شعره فازددت حباً لهذا الرجـل، وعمق حبنا للكنانة العزيزة وما أجمل أن نلتقي به اليوم وتشاركونا إن شاء الله وتستمعوا إلى هذا الشعر الأصيل إلى رجل حرص وهو يقول الشعر أن يلتزم بأصوله ومبادئه وقوانينه حتى وإن غيّر في المعاني وحلّق في كثير من الآفاق إلا أنك تظل تشعر بجزالة الشعر الذي يلقيه أستاذنا الأديب الأستاذ الشاعر محمد التهامي.. إنني أرحب به الليلة من أعماق قلبي، وأشكر مرة أخرى لكل الذين ساهموا معنا الليلة في الحضور والترحيب بهذا الشاعر الإنسان الصديق الأستاذ محمد التهامي.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1612  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 33 من 139
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

ديوان الشامي

[الأعمال الكاملة: 1992]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج