شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
((كلمة سعادة الشيخ عبد المقصود محمد سعيد خوجه تلقيها الأستاذة دلال عزيز ضياء))
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وآله، وصحابته أجمعين.
الأستاذات والأساتذة الأكارم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
البعض لم تهيئ لهم الحياة فرصة تعليق الشهادات العالية على جدرانها، فتمردوا عليها، وحطموا تلك الجدران ليطلوا على الكون عنوة، فوهبتهم الحياة فرصة أن تعلقهم على جدرانها فخراً واعتزازاً بهم.. ضيفتنا الأستاذة ليلى عبد الله العثمان واحدة من هؤلاء، عندما أغلقت أمامها أبواب التعليم النظامي، يممت وجهها شطر الكتاب، فجعلته رفيقها أينما كانت، نهلت من مختلف تيارات الثقافة الحرة، فتشكلت خامتها الأدبية والفكرية على نار هادئة، جاعلة من الحياة مسرحها اللامتناهي.
إن المتتبع لإبداعات ضيفتنا الكريمة يجد أن المجتمع بكل شرائحه هو مصدر إلهامها، ومكمن قوتها، والشرارة التي تنطلق منها مقومات أعمالها، فهي تغترف بصدق من روافده العديدة، وتصوغ بقوالبها الخاصة شخوصاً تتصارع على الورق في حبكات شديدة التكثيف والدقة، فيغوص القارئ معها ويجد موطئ قدم بين عناصر أي قصة أو رواية لينحاز لا شعورياً إلى واحد أو فريق من أبطالها الذين يضجون على الورق، فإن لم يكن ذلك الانحيازي فلا أقل من فضول يدفعه ليراقب عن كثب، ويتطلع إلى كل حركة تدب على السطور أو بينها.
أما اللغة فهي لدنة، مطواعة، منقادة الزمام، عند ضيفتنا الكريمة.. تحلق بالمتلقي في آفاق منمنمة، شفيفة، تحفل بكل ألوان قوس قزح، وقد يفاجأ بارتطام عنيف يحدث خضة لا ريب فيها جراء جرعات كثيفة تعود به من تحليقه العالي إلى أرض الواقع بكل تفاصيله، الأمر الذي جعل ضيفتنا الكريمة كاتبة مثيرة للجدل.. نختلف معها.. لكنها تبقى مبدعة في مجال النص الأدبي الذي تقتطعه من الحياة وتضعه على الورق نابضاً، صاخباً، مترعاً بالعطاء، متشبثاً بالبقاء، فكأنه عمل وثائقي مفعم بكثير من الصدق والشمولية التي لا تنقصها الجرأة.
المفردة العامية أو الدارجة في اللهجة الكويتية لها مكانة خاصة في نصوص ضيفتنا الكريمة، فهي تتكئ عليها بشكل ملحوظ في بعض أعمالها، دون أن تقحم القارئ غير الخليجي في متاهات البحث عن المعاني، مستدركة ذلك بتفسيرها في الهوامش، أو تبدو جلية المعنى من السياق العام.. وفي كل الأحوال تجدها براقة، أنيقة، فاتنة، بين غيرها من مفردات اللغة، فلا تشكل نشازاً يحول دون متابعة النص.
كما يلاحظ أن الرمز يلقي بظلاله على كثير من نصوصها، خاصة إذا علمنا أنها بدأت بالشعر قبل أن تنصرف عنه إلى القصة والرواية.. فالبحر.. والقطة.. والرمل.. والألوان.. وغيرها من التعابير، يكتنفها غموض يشير إلى أكثر من اتجاه عندما تتناوله ضيفتنا الكريمة، وهو من الأمور السائدة عند كثير من المبدعين، الذين يعتمدون الرمز أيقونة تحوي نثاراً كثيراً لا يودون البوح به لسبب أو لآخر، لكنه يربطهم بوشائج غير منظورة مع طائفة من المتلقين الذين يمكن تصنيفهم بالفئة غير العادية، ممن يُشَرِّحون النص، ويخوضون تفاصيله بطرق لا تتاح للسواد الأعظم.
الخيال عند الأستاذة ليلى العثمان فرس جموح لا يهدأ، ينتابه صهيل مستمر يشق الآذان، ويسلب المتلقي راحة البال من دقة الوصف والتفاصيل التي تنقله إلى عالم غرائبي حول كيفية نسج بردتها بمنول الصبر، والتماهي في الآخر، حين ترى الكاتبة المبدعة منصهرة تماماً في بوتقة العمل الأدبي الذي تلتقط بعض خيوطه من الواقع، ثم تبني عليها جسوراً من الوهم المتألق الذي يربط الأحداث في جدلية شديدة التعقيد، ومترفة البساطة في آن، وأحسبه من السهل الممتنع الذي يغري بالتأمل والاستزادة من بعض أعمالها التي برعت في تنويع مساراتها، وأتقنت حبكة كل منها وفق إطار مختلف.
إن المنظومة الواسعة من أعمال ضيفتنا الكريمة التي تربو عن عشرين كتاباً في القصة والرواية، لا تخلو من رسالة اجتماعية تسطرها بكثير من التأني والإصرار على بلوغ أهدافها، واضعة نصب عينيها مشاكل المرأة في المقام الأول، دون فصلها عن السياق الاجتماعي أو العائلي الذي يشكل أرضيتها أو خلفيتها التي تفرز أحداثها، وهي في معظم الأحيان محور العمل الأدبي الذي تستنبط منه القيم المجتمعية، والإحباطات، والمشاكل، والحلول، التي تراها مناسبة لكل حالة.. وقد تترك القارئ في بعض الأحيان يستمرئ حالة الخيال التي تستقطبه ليواصل تشييد مرافئ الوهم حتى بعد أن ينتهي من قراءة القصة أو الرواية.
إن الحديث عن ضيفتنا الكريمة شائك وعميق، ويحتاج إلى أكثر من دراسة متعمقة، بالإضافة إلى ما كتب عنها، مما يقدح الفكر ويفتح الباب أمام الدارسين والباحثين والنقاد للإسهام في إثراء الساحة الثقافية، اتفاقاً واختلافاً، حول عطائها الوفير.
آملين أن نلتقي الأسبوع القادم لاستضافة وتكريم الإعلامي المعروف الدكتور بدر أحمد كريم، الذي عمل مذيعاً، فمديراً عاماً للإذاعة، ثم مديراً عاماً لوكالة الأنباء السعودية، ومحاضراً في كلية الدعوة والإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وعضواً في مجلس الشورى.. كما أسهم بعدة مؤلفات في مجال الإعلام منها: "أتذكر"، و "قراءة في فلك الإعلام"، و "سنوات مع الفيصل"، و "الإعلام أدوار ومسؤوليات".. فأهلاً وسهلاً بكم وبكل من يتعامل مع الكلمة.
والسلام عليكم ورحمة الله...
الأستاذة دلال ضياء: هنا إلى أنه بعد أن تعطى الكلمة لفارسة أمسيتنا ستتم محاورتها عن طريق الأسئلة التي آمل أن تتفضلوا بإلقائها مباشرة، على أن يكون سؤالاً واحداً لكل مشارك، وأن يعرّف السائل بنفسه، وبمهنته، حتى نتيح الفرصة الأكبر لكل الحضور بإذن الله. والآن نتيح الفرصة لراعي هذه الأمسية الأستاذ الدكتور جميل مغربي، الأستاذ بقسم الدراسات العليا في جامعة الملك عبد العزيز بجدة، وعضو مجلس رعاة الاثنينية.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :513  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 87 من 199
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

ترجمة حياة محمد حسن فقي

[السنوات الأولى: 1995]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج