شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
للشاعر الأستاذ عمر عبد ربه (1)
لأول مرة أقف متحدثاً في حفل يضم نخبة من المثقفين والأدباء والعلماء وأصحاب الفكر والقلم وهذه الوجوه الحلوة النيرة وأنا بعيد عن كل هذا.. ولكن هذه المناسبة الطيبة والعزيزة على نفسي دفعتني أو بتعبير الأخ عبد الله شدتني أن أتحدث عن أخ وصديق قديم عملنا مع بعض لمدة سنوات كثيرة وتزيد حينما كنت مديراً عاماً لمؤسسة عكاظ (ست سنوات) وكان المحتفى به الأستاذ أو كما يحلو لي أن أسميه الابن العزيز عبد الله عمر خياط رئيساً للتحرير وكنا متعاونين ومتفاهمين طيلة مدة عملنا ما اختلفنا قط في أي أمر من أمور الجريدة، لا فيما يتعلق بي كمدير عام، ولا فيما يتعلق به كرئيس تحرير وكنت محل التقدير منه، ومني محل العناية والرعاية، والآن بعد كل هذا سأسمعكم بما فتح الله عليَّ بنظمه وأرجو أن يحلو لكم فتصغون إليه أو تضعون حاجزاً في آذانكم إذا كانت البداية لا تروقكم.
أبا سحر يا من تربع حفلنا
بين الأحبة كالعريس مكرما
بين الذين أتوا بشوق مفعم
بالحب والتقدير أرقى ما سما
فبحفل خوجه من رقى بفعاله
وغزا القلوب فكان شخصاً معلما
والناس تذكره بكل تجلة
فيما إن جاء زائراً أو اتاها مسلما
فله مواقف ليس يمكن حصرها
ملآى فخاراً كلها متجسما
هذا المكرم قد غدا متوجهاً
بعموده اليومي فكان مقدما
الكل يكتب في الصباح مبكراً
ما خطه من كل قول مفعما
تجد النصائح والكلام منوع
لكل ما هو قد يفيد الأعجما
النقد يأتي ناعماً ومطرطزاً
في بعض أحيان يُسيل الأعينا
وإذا أراد لذكر شيء قد مضى
من قبل أعوام وكان مقسما
تلقاه يعطي كل ضوء شارحاً
من ذكريات وقد غدا مترحما
كل المقالات التي يأتي بها
يعطيك رأياً بارزاً ومهندما
حتى التي فيها إنقاد حامل
بعض القضايا بعضها متراكما
يضفي عليها ما يوضح أصلها
ويحل ألغازاً تنير معالما
قالوا عليه ملغوصاً بحداقة
لكن بدون مضرة أو مغنما
فيها طرافة فالذي هو آكل
لحماً بدون طبخ يبقى مقتما
فالبطن تبقى مثل عمك جعرص
والظهر يبقى في اعوجاج مؤلما
فاجعل مقالك يا عزيزي دائماً
بالشكل هذا لا تخف متبرما
إني لأدعو الله يصلح حالنا
ويمدنا بالعون نعم المغنما
وبأن نكون بصحة وسعادة
وحبيبنا الخوجه يزيد تنعما
ويكون دوماً في العلالي رافعاً
رمز الوفاء مبخراً ومشمما
 
طباعة

تعليق

 القراءات :499  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 114 من 192
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور محمد خير البقاعي

رفد المكتبة العربية بخمسة عشر مؤلفاً في النقد والفكر والترجمة.