شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
موت حياة ..
* انطفأت ابنتي "حكمت" بعد أن أضاءت لمن ولما حولها حوالي ثلاثة أعوام.
أحقاً طواك الرمس واغتالك الردى
وأصبحت ذكرى للفؤاد المعذب؟
وقد عشت ما قد عشت عني غريبة
كغربة طبعي الواجف المتنكب
كفاء بأني والد أنت بنته
وأنك مني في الحياة بمرقب
وما علم الأدنون أنك في الحشا
علالة قلب خافق متوثب
ولا علم القلب الذي أنت نوره
بأنك فيه كنت أضوأ كوكب
* * *
ولا ذكر الناؤون عنك بأنني
ذكرتك يوماً ذكر عانٍ ملوب
غريبان عشنا في الحياة على لقا
بدنيا هوانا الصامت المتنقب
كذلك عشنا لستِ تدرين في الهوى
ولا أنا عن مسرى الهوى المتحجب
إلى أن أشار الموت نحوكِ خاطفاً
حياتك في صبح من الهول مرعب
وافزعني الناعي بما هاج ساكني
وأيقظ إحساس الأب المتعذب
* * *
فكنتِ كأني قد ولدتك ساعة
فقدتك فيها فقد من لم يجرب
وبصّرني الموت الكريه حقيقة
تدق على عين اللبيب المجرب
فبان من المستور من انساح فجأة
كموتك موقوت المدى المترقب
هوىً هب لذَّاع الصبابة لاظياً
وقد فاض في الأحشاء من كل مسرب
وعدت أمامي كائناً متجسداً
يفيض حياة تستزيد تلهبي
وبت خيالاً هاجماً كل لحظة
علي بماضيك الحفيل المرتب
فها أنتِ قدامي وفي المهد بسمة
تضيء ولحظ مستديم التعجب
وها أنت فوق الكف مني فرحة
وروح خفيف الظل حلو التوثب
وها أنت من خلفي تجرّين مئزري
لألقاك بالصوت الأجش المؤنب
وها أنت والأسنان منك جديدة
تريغين عضي فيحيا وتهيب
وها أنت والألفاظ جهداً تعثرت
بفيك تناديني "ببابا" المحبب
وها أنت تخفين الذي كان طلبتي
لتبديه فرحي باكتشاف المغيب
وها انت تندسين دوني لتفجئي
أباك بوجه في الدثار محجب
وها أنت بل هذي حياتك كلها
تمر أمامي موكباً إثر موكب
قفي يا ابنتي لا تبعدي عن مكفِّر
خطاياه بالهم العسير المنقب
أقيمي أمامي كل حين ونشّري
حياتك تستبق الحياة لمذنب
فإني بما تبدينه الآن هانئ
هناءة محروم الهناءة متعب
وإني لكالمدني إلى النار كفه
على رغمه مستأنياً غير هائب
أطيلي رؤى التذكار في كل ما بدا
مطلاً من الماضي الحبيب المقرب
فإنك قد أصبحت عندي وليدة
بميقات منعاك الكريه المقطب
فأنت بعيني الآن روح جديدة
وشخص أليف الشخص داني التقرب
فهذا البنان الرخص منك وطالما
أشرت به نحوي إشارة معجب
* * *
وهذا الفم القاني الصغير وكم به
لثمتِ أباً في فرحة وتحبب
وهذا المحيَّا الضاحك السن كم زها
على الجيد حسناً كالإطار المذهب
وهذا وهذا من شتيت محاسن
تروق لعين الناظر المتهيب
قفي وأطيلي لا تراعي فإنما
عرفتك هذا الآن لا قبل فاعجبي
كأنيَ لم أنظرك إلا لساعتي
محببة في كل وضع مُحبب
مكبرة في كل جزء ألفته
وفي كل مغنى عشت فيه وملعب
حرام عليَّ اليوم نسيان لحظة
رأيتك فيها قبل أن تتغيبي
نكرتك بالأمس القريب عماية
غِنىً بالوجود المطمئن لمذهب
* * *
فلم تجدي فيئ الأبوة ناعماً
ولم تذقي ما يستذاق من الأب
وطرت إلى دنيا الخلود وحيدة
تراعين طيف الوالد المتجنب
بنية! ما ذنبي وفي القلب علة
تجلّ عن الإفصاح رغم التطلب
إذا أنا لم أعط الأبوة حقها
عطاء سواد الناس أشتات مطلب
بنية! لو تدرين حالي ممزقاً
لاعفيتني من حالة المتعتب
فما أنا فيما كنت أو أنا كائن
سوى أملٍ ذاوٍ وفكر مذبذب
لقد عشت في دنيا الخيال موزعاً
غريباً بدنيا الناس غربة مذهبي
غريقاً بإحساسي الكئيب مشرداً
لدى شعب الإحساس في كل مركب
* * *
بئيساً بكوني العائليّ تخربت
دعائمه في قلبيَ المتخرب
حرياً بأن أحيا كما شئت لا كما
تشاء حياة الناس في عرفها الغبي
شقياً بهذا الواقع الفج يبتغي
تقيد مثلي بالنصيب المرغب
وحيداً فإن تصفُ الحياة لآهل
سعيد فقد تحلو الحياة لأعزب!
بنية! هذا الموت موتك هدني
على غرة مني وما زال مكربي
على أنه أحياك في القلب ثانياً
حياة حبيب نازح متأوب
فقد جرف الرزء المعجل من دمي
جمود أب دامي الشكاة مخيب
وأولاك من نفسي الرحيبة مسرحاً
بك اكتظ رفّاف السنى المتلهب
فها أنت قدامي على كل صورة
تناغينني فيها بصوت مطّرب
* * *
وها أنت من فرط التلامس بيننا
أشم الشذى المألوف منك بمقرب
وألمس ما تلقى يداي مؤكداً
وجودك في همس بذكرك مسهب
وأدعوك كم أدعوك باسمك حانياً
عليك وقد لامستِ جيدي ومنكبي
فإن فجعتني في نهاري حقيقتي
ونأيك عني نأي فانٍ مغيب
فقد بت في ليلي بقربك جاثماً
جثوم المصلِّي في المصلَّى المرجب
بنية! يا من غيّب القبر جسمها
وإن لم يغيّب عن فؤادي مصائبي
أبيت عليك الدمع لا أذرفنه
فأنت هوىً ضُمت عليه ترائبي
وأنت مُنى النفس الشجية تحتمي
بذكراك مما كان بين جوانبي
وما قيمة الدمع الرخيص إذا انتهى
بأسباله إحساسنا بالنوائب؟
* * *
بنية! ما مات المقيم على المدى
بروح المحسّيه بكون التجاذب
وما غاب عن دنيا محب حبيبه
وقد عاش ذكرى دائم الذكر دائب
وكم مات في الأحياء من لا نديره
ببال على كر المدى المتعاقب
أنيسة نفسي كل يوم وليلة
برغم الردى طوفي حواليّ والعبي
فلا تحسبي أني عددتك ميتة
وإن غبت في جوف الثرى المتراكب
فأنت بنفسي الآن أحيا حبيبة
إليَّ، فعيشي طيلة العمر جانبي
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :2465  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 6 من 173
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج