شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
حديقة الأحباب
زار الشاعر مصيف الرمال الذهبية في (فارنا) عام 1982.
ذاكَ يومٌ جمعتُ فيه شبابي
وتخلَّيت عن أعزِّ صحابي
وهجرتُ الكتاب وهو صديقي
ورفيقيْ في رحلتي وإيابي
وقرأت الحياة سفرًا مضيئًا
كل شيء منسق بحساب
سُمِّرتْ في التلال عيني، وفي العشـ
ـب وفي البحرِ والسما والسحاب
في جنانٍ تلتفُّ حول جنان
وورود وشَّت ربيع الروابي
ومياهٍ تصب فوق مياه
وضياءٍ يمر عبر ضباب
وربيعٍ مورِّد كل شيء
كان ينمو فيه نموَّ الشباب
سَحرت عينيَ المناظرُ حتى
غرقت في مساقطِ الإعجاب
عجز العقل أنْ يصدقَّ أن الـ
ـعين عافت ملاعب الأهداب
وجرتْ خلف عالم عبقريٍّ
ألِقٍ بالفنون سمح الجناب
ومنَ المعجزات أن يحلم الفكـ
ـر (بفرنا) في عرسها الخلاَّب
***
قد نسيتُ الخمسين عامًا كأن لم
تكُ مرت كعاصف وثَّاب
كل ما قد وعيته من علوم
كل ما قد عرفتُ من آداب
كل ما كان مرَّ بي في حياتي
صار ذكرى شفيفةً كالسراب
***
وإذا ما الصباح هلَّ فإن الـ
ـشمس تبدو شفيفة كالرباب
تتوارى خلف السحائب حينًا
كالعذارى في حضرة الخُطاب
ثم تعلو فتملأ الغاب نورا
ألقًا كالصفاء في شهر آب
وتبثُّ الحياة في كل شيء
وتعيد النشاطَ للإخصاب
***
يا بلاجًا يمتد في سفح (فَرْنَا)
كامتداد الآمال والأحقاب
أنتَ قد صرت مسرحًا للصبايا
عبقًا بالنسيم والأطياب
شهد البحر أن شطك قد صا
ر خليطًا من عسجد وملاب
ثم سالت من فوقه قطراتٌ
نثرتها ذوائب الأتراب
كل عضو منها يفوح عبيرًا
مستطابًا كدهن مسك مذاب
وانتشى الشط بالصبايا كأن ال
ـبحرَ قد فاض باللآلي الرطاب
تترامى في مائهِ سابحاتٍ
مرحاتٍ كالشهب بين السحاب
صور جمة المفاتنِ لم يحـ
ـلم بها غير شاعرٍ مطراب
***
 
طباعة

تعليق

 القراءات :309  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 262 من 271
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور سعيد عبد الله حارب

الذي رفد المكتبة العربية بستة عشر مؤلفاً في الفكر، والثقافة، والتربية، قادماً خصيصاً للاثنينية من دولة الإمارات العربية المتحدة.