شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
((كلمة الختام))
الشيخ عبد المقصود خوجه: يا فضيلة الشيخ يسمح لي الإخوان باسمي وباسمهم أن أشكر فضيلتكم وصحبكم الكرام على إتاحة هذه الفرصة لهذا الحوار وهذا الحديث طبعاً لكل توجُّه وآراؤه ونحن في جلسة أخوية كم هو جميل أن نستمع إلى بعضنا البعض ونحاور بعضنا البعض ولكن طبعاً لا يمكننا في هذه الجلسة الأخوية ووقت كهذا أن نغطي كل النقاط التي أثيرت، ومن الجميل أننا تكلمنا بانفتاح وتكلمنا بحرِّية وتكلمنا بموضوعية نتفق ونختلف حولها أجمل ما في هذه الأمسية تبلور أمامنا والعمل يداً واحدة. أن نعمل يداً واحدة بالتواصل والاستمرارية في ذلك. والحوار الوطني دعوني أقل غير الرسمي وبالشكل الآني الحضاري وهو الكلمة الحسنة المتابعة المثابرة وشد أزر بعضنا البعض لنبني وطناً واحداً بآراء واحدة، هذا التوجه ليس مذهبياً يجب أن يكون عند كل صاحب رأي وكل إنسان يحب هذا الوطن بدون هذا التوجه لا يمكن أن تقوم لنا قائمة، وأعتقد أن هذا الجمع المبارك يجب أن يفعل، أنا لي حديث مع فضيلة الشيخ دعوني أصارحكم به، ذهبت، وكان لي حديث بيني وبين فضيلته، ذهبت إلى الأخوان السّنة الماضية لزيارتهم ولا أكتمكم أن هذا كان مثار تقدير عند المسؤولين وحضوا على ذلك، ودعوني أقل لكم أكثر من ذلك لئلا يقال غير الواقع ما كنت أتوقع أن أذهب إلى ذلك الحفل الذي أكرمني به شيخنا الصفار وذلك الجمع الذي كان أكبر بكثير من جمعكم الليلة وتناقشنا معاً وتبلورت الفكرة لدي ورأيت أنه لماذا لا نقابل بعضنا البعض كمجموعات هذه المرة إنني دعوت، المرة القادمة سأتعاون مع بعض الإخوان وأن نذهب إلى هناك، لا نحتاج أن ندعو بعضنا البعض في كل مرة نكون عشرة أشخاص ونبقى هناك يومين أو ثلاثة ونلتقي ونتناقش وأنا متأكد من أن هذه النقاشات لا بد أن تتبلور بآراء، دعونا نعتبرها بداية ولكل أمر بداية ونفعل وأكرر أنني مع إعطاء الأمور وقتها الصحيح للعمل الجاد ببرنامج جاد بمثابرة وبمتابعة، فلنعتبر أن هذه هي رحلة ليست رحلة الألف ميل ولكن فلنتفاءل وعلينا أن نسير ولا تؤخذ الدنيا غلابا في رأيي، بالحسنى بالكلمة الطيبة بالنقاش وبالتآزر بالتعاضد والقضية ليست قضية شيعية أو قضية سنية أو أن هناك قوى دينية متسلطة هذه طبيعة الأشياء أنا لا أقابل هذه القضية بالتسلط بل أقابلها بالحوار والحوار لايمكن أن يتم إلا بمآزرة بعضنا البعض ومساعدة بعضنا البعض، عندما يرون هناك عدم إقصاء ومقابلة الحجة بالحجة وورقة عمل من 57 دولة منها المملكة ومائة عالم كيف يتم تفعيلها قانونياً هنالك منظمة المؤتمر الإسلامي، ولا أقبل أن تتدخل أي دولة في شؤون أي دولة أخرى ما قاله الرئيس المصري سواء كانت لديه مشكلة أو لم تكن فهذا أمر لا يعنينا، وقد تعودنا دائماً وهذه من الأشياء الجميلة في بلدنا أن دولتنا لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى ونحن لا نرغب في التدخل في شؤون غيرنا ولا نقبل وهذه نعتبرها من الولاء، شيعي أو سني وليس له ولاء سأقف ضده لا أقبله ولا أزايد عليه الولاء أولا وأخيرا لمن له بيعة بشرط أنه أنا أيضاً لي لديه ذمة، بيعته من باب الحقوق ومن باب الواجبات التي أزود عنها بدمي وبمالي وبكل ما املك هذه عملاً بقوله سبحانه وتعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ (النساء: 59) وهذا ليس من باب المن وليس من باب الفضل، كما لي مقابل هذه البيعة ذمة في عنقه أن يحفظ أموالي ويحفظ دمائي ويحفظ كرامتي دون أن تهدر ويستمع إليّ ويعطيني حقوقي، والحمد لله يقولون هذا الكلام والقضية تحتاج إلى تفعيل.. هناك تيارات كثيرة ومعوقات كثيرة ولكن من باب الحقوق ولا تكون هنالك واجبات بدونها والحمد لله أبوابهم مشرعة، في الحقيقة أجد في كثير من الأشياء غير قائمة على الوجه الذي يرضي الجميع، لكن إذا نظرت إلى أنظمة أخرى أجد أن المواصلة بين المواطن والمسؤول غير واردة، الباب المفتوح هذا الحمد لله أنه مفتوح يجب أن ألجه بالطريق الصحيح، والباب الذي يطرق لا بد أن يفتح..
شكرا لكم جميعاً وشكراً لفضيلة الشيخ وأتمنى أن نلتقي دائماً وأنتم بخير..
أحب أن أنبه إلى أن أمسية الاثنينية القادمة سنسعد بتكريم فضيلة الشيخ حسن بن موسى الصفار والغد أنا في غنى عن أن أقول أكثر مما ورد في بطاقة معالي مدير جامعة أم القرى معالي الأستاذ الدكتور ناصر بن عبد الله الصالح: وفي إطار برنامجها الاحتفائي بتكريم الرواد من علماء مكة المكرمة والمفكرين والأدباء والوجهاء أن تدعوكم لحضور حفل تكريم الشيخ الأديب الرائد محمد سعيد عبد المقصود خوجه رحمه الله بعد صلاة العشاء مباشرة من مساء غد الأحد بقاعة الأمير فيصل بن فهد رحمه الله وتناول طعام العشاء بعد الحفل، آملين الاستجابة والمشاركة بحضور الحفل وفاء بحق هذه النخبة التي خدمت أمتها وبلادها، فأرجو أن تشاركوني في هذه المناسبة لأنها خدمة للوطن سواء كان لوالدي رحمه الله أو لغيره.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
* * *
صور ومشاهد من حفل التكريم

فضيلة الشيخ حسن بن موسى الصفار

* * *

جانب من الحضور

* * *

معالي الأستاذ الدكتور غازي عبيد مدني فالشيخ عبد المقصود خوجه ففضيلة الشيخ حسن بن موسى الصفار فسعادة الشيخ أجواد الفاسي ففضيلة الشيخ فوزي السيف أستاذ الحوزة العلمية بالقطيف ففضيلة الشيخ محمد الموجان..

* * *

الأستاذ الدكتور عبد المحسن القحطاني فمعالي الأستاذ الدكتور غازي عبيد مدني فمعالي الدكتور ناصر السلوم فالشيخ عبد المقصود خوجه ففضيلة الشيخ حسن بن موسى الصفار فسعادة الشيخ أجواد الفاسي

* * *

 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1442  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 222 من 252
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

أحاسيس اللظى

[الجزء الثاني: تداعيات الغزو العراقي الغادر: 1990]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج