شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
فاطمة المقتولة/لا تعترف
((فاطمة)) الثكلى، والمقتولة:
تنعي للحرية.. للوطن المجروح: حماها!
تنعي للعالم. للإنسان. رجلاً كان يدافع عن إيمان. جندياً في جيش التحرير الوطني. رمز نضال لم يتعب من قنبلة الحقد.. ولا من موت بالغربة!
((فاطمة)).. كانت تسكن ((تونس)).. في رحلة تشريد عن موطنها.
تنجب طفلاً.. من ((أمل)) العودة للقدس..
تحضن زوجاً.. يتلفع بالصمت، وبالموت..
تحمل وطناً.. في أعماق فؤاد ينزف.
والنزف.. تحول في الصدر: قضية!
* * *
من يرجع وطناً منسياً.. من طغمة حقد صهيونية؟!
من يصرخ في وجه القوة.. صرخة فعل ثوري ضد القتل، وسلوك الهمجية؟!
من يزرع زهرة.. شتلة حب تطرد ((حنظلة)) سوئية؟!
* * *
((فاطمة)) الأم لأطفال فلسطين.. الأم لأبناء سفحوا الدم المقهور!
تصرخ ((فاطمة)) في هجمات الهول.. التدمير.
تصرخ ما بين الأنقاض.. الجثث.. الخدعة!
عدسات الصحف تصورها، متلاحقة.. تلتقط ملامح هذا الوجه المكلوم.
هنا وطن.. يتحطم ثانية، في شبر من أرض: أضحت رمزاً لكفاح يتخثر ما بين خلاف، وطنين!
* * *
((فاطمة)).. تتلفت بعد القصف، وتنعي أشجار الزيتون!
تنعي ((فاطمة)) مؤتمرات سلام في قاعات العالم.. في مسرح قهر وجنون!
يا قاعات العالم.. من يحمي أطفال الحرية، والمدنية؟!
من يمنع إطلاق رصاص الغدر على الإنسان؟!
((فاطمة)) تتلفت بعد القصف، وترفع ((مصحفها)) فوق الأعناق.
ترفع ((فاطمة)) شرعتها، وتنادي العالم.. تصرخ.. تتساءل:
ـ من قتل الزوج، الأب، الوطن.. بقنبلة صنعت ضد الحرية؟!
لا أحد يرد سؤال الثكلى، والمقتولة!
لا أحد يضئ الأعماق.
لا العالم موجود. لا الحق.. ولا شيء ينافي العبثية!
ضمير العالم في جولات القتل.. رهين بالقوة.
والقوة في أوجاع الإنسان العربي.. حكايات للأسطورة!
* * *
((فاطمة)) تركض.. تركض.. غربة!
تحضن ((فاطمة)) طفلاً.. يعرف يوماً من قتل أباه.
تحضن ((فاطمة)) أملاً.. ينبعث من الصبر، وينطلق غداً نحو القتلة..
يرجع وطناً من سجف الظلمة.
* * *
((فاطمة)).. لا تعترف بقتل الحق!
((فاطمة)).. لا تعترف بقتل الحق!
لا تعترف بقتل الحق...
لا تعترف...
بقتل...
الحق!!
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1384  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 261 من 545
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج