شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
قارورة العمر
رغم أننا معاً..
نذهب كل يوم إلى حديقة أشواقنا حول قلبينا..
ونلتقي في أصداء كلماتنا..
ونرجع إلى هذا العالم المزدحم..
وإلى هؤلاء الذين يحبوننا، وتعوّدنا على حبهم..
فما زال الحزن - يا حبيبتي - هو قارورة العمر..
وقد أحكمنا أقفال سدادتها، وقذفنا بها إلى البحر..
لعلّ أولادنا من بعدنا يلتقطونها ذات يوم..
لعلّهم يقرأون ما بداخلها من حزن عظيم!.
* * *
رغم أننا معاً...
عبرنا زمن الوله، ورغبة الامتلاك..
فما زلنا نغوص في داخل النفس..
وما زلنا نبحر في سرحاتها..
نهرب من خفقة الصدق وما سكن الفؤاد..
لكنّ وعدي لك - يا أعز الناس:
أن يثمر صوتي البهجة في إصغائك..
فكلما سافرت نظراتي وجدتك واستعدتك!
أحمل ميراثي وأمشي إليك..
أنت في جذوري قرار الحياة.. لا استقرارها.
أنت الميلاد والموت، والميلاد المتجدد.
أنت الأمل والفصول المتعاقبة..
تعلنين عن إشراقك في وجداني كله..
وتهربين إلى أطرافك!
* * *
أقبل على الحياة..
وسلاحي: هذا التراب..
أخطو فوقه اليوم، ويكفّنني غداً!.
ولا بد أن أصل إليك..
فكل الأشياء تصبح ملكاً لك..
كل البحار موانئك..
كل الطرقات إليك دروبي..
أجعلها رياحي، وأجعلك قوة هذه الرياح!
* * *
سأرتد إليك..
لأطفئ شموعي بنسمتك، وأعانق الظلال في طيفك.
سألوذ بصدقك..
لأخفف عذابي كلما فكرت في الأقدار والفراق.
سأكون مجروحاً..
أعود إلى نبعك لأغسل هذه الجراح، وهي...
ممنوحة من تعاقب الأيام والفصول!.
سأحتضن جنوني..
وأقف لأمنعك من الهروب.
ستكونين الشوق والضنا.. الانتظار والبسمة.
ستكونين دوماً: لحظة الوجود الأصلية بلا زيف.
* * *
أمنح الدروب نثيرة من أناشيد الحياة..
ما دمت تملئينها!
وبين غيابك ومجيئك أتقافز..
أتقاسم الزمن والفرحة مع الظل وقوس قزح!
فما تزالين تشطرين نهاري إلى نصفين..
تأخذين منتصفه، وأعطيك منتصفه الأخير!
أريد..
أريد أن أجعل من غروري بك.. ذاكرة لك..
تحفر في عمرك ربيع الحياة!!
 
طباعة

تعليق

 القراءات :2446  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 173 من 545
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.